سوالف وخواطر

14أكتوبر

الجواب الشافي في عدم استخدامي للآيفون

في بعض قروبات الواتس أب وأحياناً في جلسات الأصدقاء يُثَار نقاش بين مستخدمي الآيفون بنظامه الـios ومستخدمي بقية الأجهزة بنظامها الأندرويد ويذكرني هذا النقاش بالنقاش الأزلي حول لقب الأسطورة بين اللاعب ماجد عبدالله واللاعب سامي الجابر، ومثل هذه النقاشات تحكمها العاطفة والعشق والتقليد والقناعات ومن الصعب كسرها.

وبما أني من فريق الأندروديين سأحاول أن أجيب برأيي الذي يعبر عني فقط وقد يكون هناك من يوافقني فيه، وجوابي المختصر المعتاد الذي أقوله لمن حولي هو “مشكلتي ماهي مع جهاز الآيفون مشكلتي مع شركة أبل وتوجهها” والجواب التفصيلي لعدم استخدامي للآيفون في قصتي التي بدأت في عام 1993 م “ويمكن تقولون ما كان فيه آيفون وقتها ولا جوالات بعد” ولكن ماك وقتها موجود أو بالأصح ماكنتوش.

دخلت على محاضر في الجامعة وكان أمامه جهاز كمبيوتر واستغربت شكله بشاشته الملونة والفأرة التي يحركها بيده وتتحرك على الشاشة بينما جهاز الكمبيوتر الذي نتعلم عليه في الجامعة هو طرفيات الحاسوب بشاشتها السوداء والخط الأخضر ولوحة المفاتيح ذات الصوت المجلجل.

أكمل القراءة »

4أكتوبر

بلا قهوة.. بتركيز مستعار

ماني راعي قهوة بزيادة لكن في الفترة الأخيرة تهيأت لي الظروف في مكان ما وكانت من ضمن برنامجي اليومي في العمل، الذي يبدأ بكوب شاي أخضر تعودته من سنوات باعتقاد لن يتغير بخصوص فائدته في تنقية الدم وتنظيف المعدة.

وبعدها فطور بسيط ثم بعد الساعة 10 صباحاً أشتري أو أصلح كوب قهوة سوداء يصير معي حتى الظهر وبدون فائدة ظاهرة لأنها صارت عادة لا أكثر ومظهر متكرر حولي لدرجة أنه صار من المُسَلمات، والقصة هي انه بعد شهرين من الالتزام اليومي لاحظت شي تغير في يومي وهو أنه إذا رجعت للبيت يجيني خمول غريب ونعاس وإذا ما قدرت أقاومه أنام ويخرب باقي اليوم.

بصراحة شكيت ان القهوة لها علاقة وأنا من عادتي ما أبحث كثير عن تفاصيل العلاقة، وحدسي يتحول مباشرة ليقين حتى ولو بدون إثبات وفي نفس الوقت عندي يقين أن أغلب الفوائد التي نسمعها حول أي شي يكون خلفها شركات تسويق كبيرة تحول الفائدة القليلة إلى فائدة عظيمة.

ومن هنا قررت أقطع عادة القهوة الصباحية وأحولها صديقة (عند اللزوم) وأستبدلها بكوب من قطع الفواكه تهيأ لي أيضاً ضمن ظروف المكان في جهاز خدمة ذاتية، وبالنسبة لحدسي كان يقول لي بأن القهوة وبقية المنبهات تجمع وتستعير تركيز من وقت مستقبلي لتستفيد منه في الوقت الحالي بشكل لحظي، وبعد انتهاء الوقت الحالي ستجد البطارية فارغة في الوقت المستقبلي، وذلك صار يومي متوازن وراحت حالة خمول العصريات، وعشان كذا سميته في العنوان تركيز مستعار.

24مايو

كتاب “نظام التفاهة” والمؤامرة

شدني عنوان الكتاب وهو “نظام التفاهة” وتوقعت بأنه يتحدث عن الزمن الذي نعيشه حالياً وما نلاحظه من انتشارٍ للتفاهة وتسطيح المعرفة وتصدر التافهين منصات التتويج.

ولكن بعد دخولي في عالمه وجدت أن الكاتب ألان دونو (أستاذ الفلسفة في جامعة كيبيك الكندية) يقصد مجالات عديدة وفي أزمنة ماضية ومن صفحاته وجدت أنه يعتبرنا مجرد نتاج لمؤامرات قديمة وسياسات تعمدت تصدير التفاهة لمصالح اقتصادية وسياسة.

بين مؤامرات في أروقة الجامعة والبحث العلمي ولعبة الخبير وعلاقة ذلك بالتجارة والاقتصاد، ومفهوم جديد للحوكمة ككلمة رنانة، وانتهاء الحرفة وظهور المهنة.

وكذلك دور الصين في تغيير المعالم ودخول في عالم الأثرياء والمشاهير والفن ولعبة الثقافة.

بكل صراحة…

الكتاب يحسسك بإنك عايش في عالم كله مؤامرات 😎 ولو سألني أي واحد حول النصيحة بقراءته، بيكون جوابي “نعم” “ايه” “أكيد”

26أكتوبر

المود العام لحياتك… هل يتغير؟

نسمع عن الروتين ودخول الشخص في حالة من الرتابة بسبب أن كل ما حوله متكرر ومتشابه وهي حالة يمر فيها الواحد إذا مرت عليه فترة بدون تجارب جديدة في حياته أو كان ماهو مستمتع في الوضع الحالي اللي هو فيه ومنها تصير حياته ملل، ومن هنا أبدأ بإجابة السؤال اللي في العنوان.

بالنسبة لي لاحظت في فترات حياتي اني كل سنتين أو أقل أو أكثر حسب الوضع أغيّر المود العام لحياتي أو خلونا نسميها السمة العامة بحيث اني أقدر أعرّف الفترة باسم شامل مثل عاشق للسفر مع العائلة أو شاعر ومخالط لمجتمع الشعراء أو مهتم بالقراءة في مجال معين أو اجتماعي وراعي استراحات أو ملتزم مع شلة شباب في مقاهي أو أحب التمشي في السيارة أو مود الهدوء وجلسات الإنفراد والعزلة أو مصاحب لمجموعة عشاق للبر والكشتات أو مهتم بحضور ورش العمل في مجال التخصص ومجتمع بالمهتمين أو غريق في العمل لدرجة الإدمان أو محب للسفر مع الأصدقاء والوناسة أو محب للعزايم العائلية الكبيرة والتواصل مع الأقارب أو (…..جزء من النص مفقود…..) أو كاتب والكتابة جزء رئيسي في حياتي وغيرها من التجارب اللي صعب أذكرها.

وكل مرة أدخل في مود معين إما تكون بقرار مني بعد وصولي لحالة الروتين ويكون في هذا حل لكسره أو بظروف تمر علي وتدخلني في مرحلة جديدة، ومشكلة بعض التغييرات أنها تحرمني من مجتمعات أو صداقات تكون قد قاربت لتستمر ولكن لي أيضاً منظور في ذلك وهو أن التجارب الجديدة تثري الحياة بكل ماهو جميل وتضفي عليها رونق منعش.

ولهذا سألتكم هذا السؤال:

المود العام لحياتك… هل يتغير؟

29أغسطس

أمام بحرٍ من المستفيدين

في بعض المبادرات أو المنتجات الرقمية التي تطلقها بعض الجهات الخدمية يفترض القائمون عليها “أن الموضوع سهل” على المستفيد ولا يتوقعون سيناريوهات الأخطاء التي قد تحدث ويكون الإصلاح بعد طرح المبادرة للمستفيدين والانتظار بعد التجربة على العلن وظهور الشكاوى والمشاكل.

الجهات التي تعمل بهذه الطريقة يكون نظرة المتخصصين فيها نظرة محدودة ومن خلال ثقب في جدار ولسان حالهم يقول “الأمور طيبة

أي منتج خدمي رقمي يجب أن يمر بإختبارات للجودة وبعدها افتراضات للحالات التي يمكن أن يمر بها المستفيد وبالتالي حلها أو شرحها لمن قد يقع فيها وهي الأهم، والدور يكون مشترك بين المتخصصين التقنيين ومدير الخدمة أو المنتج من القطاع الخدمي.

رمي المنتج أمام بحر المستفيدين وتركه لمن يقذفه على الأمواج بين الجاهل والمنشغل والواعي والحريص وكذلك غير المستعد ويظهر من بينهم المتفلسف وأيضاً المبادر عن الجهة، كل هذا يعبر عن ضعف استعداد الجهة وعدم حرص المسؤولين والذين قد يكتفون بمشاهدة عروض البوربوينت حول الموضوع في اجتماع يديره متحدث جيد وبدون حتى التجربة كمستفيدين و يكون دورهم هو الإطلاق في وقت حرج.

20أبريل

الاستمتاع بالحياة.. حتى في أبسط التفاصيل

من الأمنيات اللي ما قدرت أحققها حتى الآن، مع إني أعرف أنها مهمة وبسيطة في نفس الوقت ودايم انصح اللي حولي بها وما وصلت لمرحلة تطبيقها، مثل المدخن اللي ينصح عن الابتعاد عن التدخين.

لكن ما يضر خلّونا نسولف فيها شوي وهي “الاستمتاع بالحياة.. حتى في أبسط التفاصيل” مثل:

  • الاستمتاع بشرب الشاي بدل من تحويله لمهمة تعبي فيها بطنك وتعتبر نفسك أنجزت إذا خلصت الكأس، جرّب وارتشف الشاي أو القهوة بدل الشرب مع التذوق بدون التفكير في أمور خارج دائرة الشاي.
  • اذا لعبت مع طفل صغير ركّز معه واندمج كأن ما فيه في الحياة الا انت وهو، وأبعد عنك أي تفكير أو مواضيع خارج موضوع الطفل اللي قدامك.
  • في وقت الأكل استمتع بطعمه وتفرغ له ولا يصير جنبك جوال أو شاشة تلفزيون أو ناس مزعجين، وعشان يصير للأكل طعم تلذذ به وماهو لازم تكثر ويزيد وزنك وأصير أنا السبب.
  • إذا حولك أشجار أو أحواض ورد استمتع بالنظر لها بهدوء وحرك تربتها ودقق في تفاصيلها، ولو كانت مزرعة بيكون الوضع أجمل ونفس الموضوع مع الحيوانات.
  • عند متابعة مسلسل أو فيلم، تفرغ له وأبعد عنك أي شي يشغلك عنه عشان تندمج معه وتحس بتفاصيله.
  • وهنا نقطة مهمة جداّ وهي الصلاة الحقيقية وتأديتها بخشوع وتفرغ لأنها علاقة اتصال مع الرحمن وفيها روحانية.
  • عند قراءة القرآن تقرأه بتفكر وتأمل وتقرغ له ولا يكون قراءة شفهية فقط.
  • اذا جلست في مكان جميل أبعد عنك كل شي يشغلك عن التمعن والاستمتاع بكل ما هو جميل في المكان.
  • لو شفت قدامك لوحة أو تحفة فنية، استمتع بالنظر لها وتمعن في تفاصيلها وأبحر في معاني كانت في مخيلة الفنان.

ولو تلاحظون الشي المشترك هو التفرغ والتمعن والابتعاد عن كل ما يشغلك عن الاستمتاع باللحظة مهما كانت اللحظة.

18أبريل

علاقتي مع قانون الجذب

قبل ما أدخل في التفاصيل أريد التوضيح بأني سأكتب عن تجربتي الشخصية ولن أكتب عن فكرة قانون الجذب والقوانين الكونية وعلاقتها بالدين، أما رأيي ومنظوري العام للقانون فهو إيمان وعلاقة مع الله وثقة لتلبية الرغبات وتحقيق الأمنيات.

في صغري كنت متعود على تخيل الأشياء والأمنيات قبل تحقيقها وأبحر فيها وعندي ذكريات كثيرة فيها ولكن الأهم في أيام الثانوي من 1991م حتى 1993م ووقتها كنت أنظر لنفسي وأنا أدرس بالجامعة وأكرر التأكيد على نفسي وأنا في السيارة بتخيل تفاصيل سأحققها بعد تخرجي من الثانوي، وتلقائياً ينعكس هذا على حماسي في الدراسة لتحقيق ما أتمناه.

أكمل القراءة »
2أبريل
كورونا

ستصبح ذكريات من تاريخنا يا فيروس كورونا (كوفيد-19)

نعيش هذه الأيام أزمة تفشي مرض فيروس كورونا (كوفيد-19) حول العالم، وفي السعودية حرصت دولتنا على إيقاف انتشاره باحترازات تنوعت وكان هدفها صحة المواطنين والمقيمين وكانت قاسية ولكن سنتخطاها بعون الله.

توقفت حركة الطيران وانقطعنا عن العالم وتوقفت حركة التنقلات الداخلية وكذلك جربنا مصطلح جديد وهو “منع التجول” وأصبحت هناك فترات بسيطة للسماح والحصول على الضروريات، وقبل ذلك توقفت المدارس وتحولت عن بعد وتوقفت الأعمال واتجهت كذلك للعمل عن بعد.

أكمل القراءة »

© جميع الحقوق محفوظة 2021
https://cubik.com.tw/vpn/ website https://www.trimmeradviser.com/