‎الكاتب: فيصل الصويمل

مُدوِّن مُهتَم بالمحتوى الرقمي والكتابة للويب وداعم لمبادرة #إثراء_المحتوى_العربي ومُحِب للإيجابية والمثالية
5ديسمبر

السعودية الجديدة.. شعارها “شبابنا أبخص”

من عاش بداية شبابه في عام الألفين وما بعده يعرف معنى السعودية الجديدة لأنه قد كان وقتها في دراسته الثانوية وبعدها قد يكون دخل الجامعة أو توظف في وظيفة بسيطة وهو بالذات يعرف الفرق بين ذلك الوقت ووقتنا اليوم ويحس بالتحولات الجوهرية الفكرية والثقافية والتنموية والحياتية وقد يقاوم التغيير بعض الشئ لأنه يخاف من بقايا ذكريات من كانوا يخيفونه. أكمل القراءة »

2ديسمبر

وهل انتهى عصر العبيد؟

البداية مع التعريف “العُبُودِيَّة أو الرِّقّ مصطلح يُشير إلى حالة امتلاك إنسان لإنسان آخر، ويطلق على المالك مسمّى السَّيِّد وعلى المملوك مسمّى العَبْد أو الرقيق”

في أذهاننا تعود الذاكرة للتاريخ وكأن العبودية من الماضي ولكن هناك مصطلح جديد للعبودية يسمى العبودية الحديثة أو الرق الحديث وهي أنواع منها: أكمل القراءة »

10سبتمبر

يا أرض أنا منِّك…

يا أرض أنا منِّك

ولا لي غنى عنِّك

مشيت بك رمضاء

ووقفت فيك ظِلال

حفرت بك ذكرى سنين

وبنيت بأحجارك حنين

سولفت لك

واحتجت لك

واشتقت لك

برد وهجير

عاشوا بك أجدادي

وعشتك بكل إحساس

من يوم ميلادي

وأفخر إذا ساهمت

في رفعة بلادي

أرسم بك الأحلام

لو ما أحققها

بكره تكمّلها

من بعدي أحفادي

بي همةٍ ترقى سما

تركض ولو مرة تطيح

تقوم من عثراتها

أقوى من أعتى ريح

ترقى سما

وتطالع حدود السحاب

فوق الهضاب

هذا مكانك يالطموح

ولأجلك أعيش بألف روح

خطواتي تصارع جبل

وأصنع من العثرة أمل

وما دام بي همّة

غصب أوصل القمّة

16يونيو

بوادر مرحلة الهدوء بعد الـ45

بعد عمر الـ45 صرت أستغرب من اللي يجلس ثلاث ساعات في مكان واحد عشان يلعب بلوت ويستمتع بما يفعل ولو تقول له فلان يبيك ما قدرت تسحبه من مكانه مع اني كنت مثله، وصار يجيني الملل من الجلسة في كوفي مع مجموعة معارف، ولا صرت أحب اني اروح مشوار مع اثنين لمطعم عشان نتعشى فيه، ولا أحرص على كشتات البر مع مجموعة شباب في وقت الربيع مثل زمان أول. أكمل القراءة »

27يناير

ابو مسامح وابو مساعد ورؤية 2030

ابو مسامح وابو مساعد جيران من سنين ومتشابهين في حجم عائلاتهم ودخلهم الشهري لكن يختلفون في طريقة تعاملهم المالي مع أبنائهم وبناتهم وهذا انعكس على حياة الأبناء بعد ما كبروا وكونوا أسر مستقلة، والفرق كان في طريقة الصرف ومتابعة بعد الصرف.
ابو مسامح مثلاً نظامه من يوم كان أبناءه صغار بعد ما يستلم الراتب ييعطيهم كل واحد قسم من الراتب ويعطي ام مسامح بعد ويترك الباقي له ولا يسأل أحد عن وين بيصرفها أو كيف بيصرفها وهل هو محتاجها أو لا وإذا واحد منهم في نص الشهر قال خلصت فلوسي يضغط على نفسه ويعطيه بدون ما يقول له ليه.

أكمل القراءة »

10نوفمبر

هوس الألقاب مرض فاقدي الثقة

يبحث ويحرص على أن يذكر قبل اسمه لقب لكي يحس بقيمته التي هو فاقدها في داخله ولكي يغطي إحساسه بالذنب لعدم فاعليته في المجتمع ولكونه ليس من لبناته الرئيسية.

إذا وصلت لهذا الحد فلن تكون في المستقبل إلا شخص هامشي، لأن اللقب الذي بلا أساس يختفي مع الوقت ولا يبقى إلا ما قدمه الإنسان في بناء مجتمعه.

أكمل القراءة »

24أكتوبر

كيف تبدأ وتنطلق في عالم التدوين؟

في هذه التدوينة سيكون تركيزي على طريقة إنشاء المدونة على نظام إدارة المحتوى (الووردبريس) المجاني لكونه الأشهر والأكثر شعبية والأسهل، وسأفترض أنك جاهز للكتابة ولديك المهارات الكتابية لتعبر عن ما بداخلك أو عن تخصصك حسب مجالك او ستكتب يومياتك ولكنك تبحث عن مكان تكتب فيه ويكون الأرشيف الرسمي لك بدلاً من نشره فقط في الشبكات الاجتماعية وضياعه مع الوقت وعدم القدرة على ترتيبه.

في البداية للدخول في عالم التدوين عليك أن تجد في نفسك الروح الكتابية حول المواضيع التي انت مبدع فيها وتكون متخصص في شي معين ولناخذ مثال بأنك مهتم أو مهتمة بمجال الديكور ولديك معلومات وخبرات تستطيع أن تنصح بها من حولك بشكل دائم فسيكون موضوع المدونة العام هو الديكور وبهذا تكون مدونة متخصصة لها جمهور معين يمكن استهدافه.

يمكنك أن تسمي المدونة باسمك الشخصي إذا كنت من المشهورين في المجال أو تجعلها باسم عام وهذا هو الأفضل مثل مدونة “أفكار الديكور” لأن وجود كلمة ديكور يعطيها قوة في محركات البحث وهي كلمة مفتاحية رئيسية يكتبها أي شخص مهتم بالديكور في محركات البحث. أكمل القراءة »

15أكتوبر
الاستماع للكتب في السيارة

استغلال وقتك في المشاوير اليومية الطويلة..

سأتحدث هنا عن تجربتي في الوقت المستغرق في السيارة والذي أكون فيه لوحدي، يعني مشاويري من البيت للعمل ومن العمل للبيت وبعض المشاوير التي تتعدى النصف ساعة في الرياض وقت الزحام.

ولكن قبلها سأعود للماضي وبالتحديد أيام الجامعة قبل 25 سنة والتي كنت أستمتع فيها بأغاني خالد لعبدالرحمن في ذروة شعبيته وكنت أستمتع بالكلمات المليئة بالمشاعر وبعدها دخلت على الاستماع لدواوين الشعر وبالطبع كلها عن طريق الكاسيت في مسجل السيارة، لن أقول أني نادم على تلك الفترة لأنها كانت فترة مميزة وممتعة.

وبعدها فترة دخولي مجال العمل استمريت في الاستمتاع في وقت مشاوير السيارة ولكن دخلت علينا وقتها إذاعة إم بي سي إف إم وانتقلنا من الفن الخالدي إلى الفن العربي، وفي فترة من الفترات أيضاً تعرفت على مفهوم إدارة الذات وتحولت للإستماع في بعض الأيام إلى الأشرطة الصوتية حول مفاهيم النجاح والبرمجة اللغوية العصبية مثل طارق السويدان وصالح الراشد وإبراهيم الفقي رحمه الله.

كلها مراحل تراكمية كانت لها فائدتها في وقتها، ولكن في هذه التدوينة سأستعرض تجربتي الحالية والتي تختلف عن السابق في نضجها وهي تجربة الكتب المسموعة في السيارة.

ببساطة في وقت فراغي أدخل على “اليوتيوب” وابحث عن الكتب المسموعة وأضعها في قائمة وعند قيادة السيارة صباحاً استمع لها وخلال أسبوع أو أسبوعين أكون قد أنهيت الكتاب المسموع حسب مدته، بعض الكتب تكون مدتها 8 ساعات ومسافة الطريق نصف ساعة ومع الوقت المستقطع أنهي الكتاب في 20 مشوار.

وبالطبع ذكرت اليوتيوب هنا لسهولة استخدامه للجميع، ولكن مع الوقت يمكن الإنتقال لمراحل متقدمة واستخدام التطبيقات الخاصة بالكتب المسموعة أو شراء كتب مسموعة أو الدخول في عالم البود كاست.

الهدف باختصار هو الخروج من دائرة الملل والروتين في طريقك للعمل أو البيت واستغلال هذا الوقت في شي مفيد ولن أكتب شيئاً عن فائدة قراءة الكتب ودورها في نضج التفكير لأننا مقتنعين بأهميتها ويبعدنا عنها التكاسل وعدم وجود وقت، لذلك نقلت لكم تجربتي في الوقت الخاص بالمشاوير اليومية الطويلة والذي يمكن استغلاله في الاستماع للكتب.

© جميع الحقوق محفوظة 2020
website https://www.trimmeradviser.com/