19أغسطس
wpid-Snapchat-1841176338.jpg

هو الإنسان مهما اختلف المكان

في أحد أسواق الرياض وجدت هذه الغرفة المكيفة في مواقف السيارات وحقيقة فرحت بوجودها لأنها عبرت لي عن مستوى الاهتمام بالإنسان، وحتى لو كانت من البديهيات والتي تأخرنا فيها كثيراً.

تذكرت وقوف السائقين في مواقف الجامعات والأسواق لساعات طويلة وتحت الشمس وكذلك عشوائية وقوفهم بين الأرصفة في منطر يعتبر غير حضاري.

ومن هنا أستطيع القول ان انتشار هذه الغرف المكيفة مطلب في الأماكن العامة وسأكون أكثر طمعاً لرفاهية أخي الانسان بطلب أن يكون فيها شاشة بقنوات مناسبة لهم وبرادة للمياة.

ولكن لمن نوجه الطلب؟

بالتأكيد الدور الداعم  لن يكون دائماً على الحكومة بل هو على القطاع الخاص سواء أصحاب المراكز التجارية أَو الشركات الكبيرة.

أعود للإنسان الذي هو انت وانا وهو وذاك وتلك، يعني سواسية وعلينا أن نؤمن بأن تطورنا وحضارتنا مرتبطة بتقديرنا للإخوة التي بيننا.

من #تخاريفي

شارك التدوينة !

عن فيصل الصويمل

‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏مُدوِّن مُهتَم بمواقع الإنترنت والمحتوى الرقمي وتحليلات الويب والشبكات الاجتماعية وأتمتة الأعمال ومُحِب للإيجابية والمثالية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

© Copyright 2017, All Rights Reserved