التقنية

30أبريل

نحو الالتزام بإتاحة البيانات الحكومية على الإنترنت

فيصل الصويمل- جريدة الرياض
عندما يتردد مفهوم «البيانات الحكومية المفتوحة» بكثرة على شبكة الإنترنت open government data؛ فإنه يُثير في الوقت نفسه العديد من علامات الاستفهام والتعجب في أوساط تقنية الشبكة الدولية بما يدفع نحو محاولة إيجاد تعريف أكثر تحديداً لمفهوم أكثر حداثة.

ويُشير المفهوم إلى مبادرة الحكومات في العالم بإتاحة البيانات الحكومية للجميع بطريقة تُمكِّن الباحثين من معرفة المعلومات التي يستفاد منها بطريقة آمنة، ومن الشروط المهمة أن تكون طريقة إتاحة هذه البيانات فعَّالة وعلى شكل ملفات مفتوحة بما يُمكِّن من التعامل معها.

وقد تبنَّت مؤسسة شبكة الويب العالمية هذه المبادرة برسالتها التي تنص على تمكين الناس من خلال البرامج التحويلية للاستفادة من شبكة الإنترنت كوسيلة لإحداث تغيير إيجابي، وتعزز هذه المبادرة من أي دولة تحقيق المزيد من الشفافية، وأحقية المساءلة الحكومية، والتعاون ومشاركة المواطنين من خلال وضع بيانات حكومية على الإنترنت ولكن بدون الدخول في البيانات السرية حسب معايير تلك الدول.

ولن تجد دعماً لهذا المفهوم وما يحمله من أفكار أكثر من تعهد الرئيس الأمريكي باراك أوباما في خطاب تنصيبه بدعم مبادرات البيانات الحكومية المفتوحة بما في ذلك إنشاء المواقع التي تخدم ذلك، وقد انطلقت مبادرة البيانات الحكومية المفتوحة من خلال الموقع data.gov في العام 2009م ليوفر مجموعات من البيانات غير المسبوقه بما يقرب 300000 وثيقة بيانات وحوالي 1000 من التطبيقات التي تم رفعها وتطويرها من قبل المؤسسات الحكومية والمؤسسات الخاصة، وقد تبنت الحكومة الأمريكية شبكة الإنترنت كمنصة لتقديم بيانات للجمهور والكيانات الأخرى داخل وخارج القطاع الحكومي، ولكن المثير في الموضوع أن هذا الموقع سيتلقى تمويلاً منخفضاً من الحكومة الأمريكية حيث خُصِّصت 8 ملايين دولار فقط لميزانية برنامج البيانات الحكومية المفتوحة OGD الذي يموّل تطوير وصيانة مواقع مثل موقع البيانات الحكومية المفتوحة data.gov، وهو عرض يقل بكثير عما هو مطلوب والذي يصل إلى 35 مليون دولار.

وقد أظهرت تقارير عالمية بأنه إذا فشل تمويل هذا البرنامج فلن يعود بالخسارة على الولايات المتحدة الأمريكية وحدها؛ بل سيؤثر على بقية دول العالم والتي تتطلع إلى الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة عند الحديث عن مبادرات الشفافية الحكومية، خصوصاً أنه قد لوحظ بصورة مثيرة للإعجاب تبني مبادرات البيانات الحكومية المفتوحة على الصعيد العالمي، حيث أن 15 دولة قد وضعت خطةً لنموذج برامجها للبيانات الحكومية المفتوحة باستخدام موقع data.gov كمثال على ذلك، وقد كشفت تقييمات الجدوى التي أجرتها منظمة OGD)) opengovernmentdata.org الحاجة والرغبة في إقامة مبادرات بيانات حكومية مفتوحة في تلك البلدان، فتحسين الشفافية والمساءلة الحكومية في هذه الأسواق يعزز الثقة العامة في نظم الحكم ويجتذب الاستثمارات الأجنبية في الشركات المحلية، وبالإضافة إلى ذلك فهي تصنع فرصاً تجارية ابتكارية محتملة استناداً إلى توافر بيانات حكومية عادةً ما تكون خفية عن الكثيرين.

وفي السعودية بادرت بعض الجهات الحكومية بإتاحة بعض البيانات التي تعتبر مطابقة للمعايير الخاصة بالبيانات الحكومية المفتوحة، ومن أهمها وزارة الاقتصاد والتخطيط متمثلة في مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات التي أتاحت في موقعها مكتبة متكاملة تحتوي على بيانات مفتوحة في جميع المجالات، جُمعت على مدى سنوات عديدة من العديد من الجهات الحكومية، وهي ذات قيمة كبيرة للباحثين في المملكة والمختصين للاستفادة منها، وكذلك للشركات والمؤسسات الداخلية والخارجية. وننتظر من الجهات الحكومية في السعودية أن تتيح المزيد من البيانات المفتوحة في مواقعها الإلكترونية بما لا يتعارض مع السرية، ليس فقط لنكون داعمين للمبادرات العالمية؛ بل لتكون تلك المبادرات داعماً قوياً لتوجه السعودية بشكل دائم نحو مكافحة الفساد، والحرص على النمو والتطور، وتعزيز مفهوم الشفافية، وبالطبع إتاحة مشاركة المواطنين في الرأي حول تلك البيانات.

18أبريل

التطبيقات العربية للجوال .. على خطى مواقع الإنترنت

فيصل الصويمل – جريدة الرياض

في أكثر من تقرير صدر هذه السنة، وفي أكثر من ملتقى؛ يُشار إلى توجه مستخدمي التقنية في العالم نحو استخدام تقنية الجوال وتطبيقاته، كما يكشف هذا التوجه العام عن أن الجوال سيأخذ من نصيب استخدام الإنترنت عن طريق أجهزة الحاسب,.

وقد ظهرت بوادر هذا التوجه؛ من خلال هوس استخدام أجهزة الجوال الذكية وانتشارها وزيادة مستخدمي الإنترنت عن طريق الجوال، وتصفح مواقع الإنترنت عن طريقه، واستخدام تطبيقات الجوال بشكل أكثر من السابق، وكذلك استخدام مواقع التواصل الإجتماعي وتطبيقات الدردشة الخاصة بالجوال وذلك كله نظراً لسهولة تحمليها واستخدامها مباشرة من الجهاز.

وفي المقابل؛ بدأ مطورو التطبيقات بتلبية هذا الإقبال العالمي من خلال طرح عدد كبير من التطبيقات التي تخدم جميع الاحتياجات لتكون مصدراً مادياً للمطوِّر، وقد تحّول هذا التوجه من المطورين إلى تسارع محموم لركوب الموجة في بدايتها؛ لدرجة أنه يتم إصدار أعداد كبيرة من التطبيقات بشكل يومي.

وبطبيعة الحال؛ فإن هذا التسارع لم يغب عن المطورين العرب، ومن خلال التتبع لأغلب التطبيقات العربية التي يتم عرضها في متاجر الجوالات الإلكترونية؛ نجد أنها لا تعدو وأن تكون تطبيقات لعرض محتوى فقط، وهذا هو نفس الطريق الذي سارت عليه مواقع الإنترنت العربية، وقد تركزت التطبيقات العربية حول جمع محتوى وعرضه بطريقة مختلفة إلا ما ندرً، والمثير أيضاً أنها توضع في تلك المتاجر بأسعار تتراوح ما بين دولار إلى 9 دولارات مع أنها ليست إلا مجرد واجهات بسيطة مربوطة بقاعدة بيانات معلوماتية سواء كانت حكماً أو مقولات أو أبراجاً أو أذكاراً أو أخباراً أو وصفات طبخ أو أغاني أو قصصاً أو نكتاً أو محاضرات لبعض العلماء وغيرها، كما يُلاحظ أن جزءًا منهم قد سلك الطريق الأسرع في تحقيق الرغبات؛ وهو القصص والصور الإباحية، وبالطبع؛ فإن محتوى هذه التطبيقات موجود في الإنترنت وبالمجان، ويستطيع مستخدم الجوال بدلاً من تشغيل التطبيق التوجه إلى متصفح الإنترنت في جواله مباشرةً والحصول على تلك المعلومات.

وبنظرة سريعة على التطبيقات غير العربية؛ نجدها تطبيقات تم برمجتها لتقدم خدمة معينة؛ حتى لو كانت فكرتها بسيطة، ولكن تظل أمراً لا يمكن عمله إلا من خلال التطبيق، ولعل منها على سبيل المثال تطبيقات تخدمك في الاتصال المجاني، أو تحسين عملية التصوير ومعالجة الصور أو تطبيقات تخدم مستخدم الجوال في تنظيم عمله ومواعيده، أو الألعاب أو تطبيقات لقراءة البصمة أو قراءة الباركود، أو تطبيقات الريموت كنترول، أو التطبيقات التي تطرح بفكرة مسلية، أو تحديد مكان الأصدقاء أو تطبيقات التواصل الإجتماعي أو غيرها من التطبيقات التي تتأكد من خلال استخدامها بأن الشخص الذي عمل على برمجتها تعب فيها من جهة ، وأنها تستحق المبلغ الذي دفعته فيها من جهة ثانية، أو أنها بالأحرى تستحق تحمليها في الجوال من جهة أخرى حتى لو كانت مجاناً، وهذا ما نتمناه من المطورين العرب؛ بأن يتلمسوا الحاجات والأفكار التي يتوقعها مستخدم الجوال على مستوى العالم أو على الأقل ما يخدم خصوصية العالم العربي أو ما يخدم الدين الإسلامي ليصلوا بما يقدمون إلى مستوى عالٍ من الاحترافية والانتشار.

* متخصص في تحليل الويب

28مارس

لأول مرة.. غوغل في السعودية لدعم ابتكارات شبابنا

صحيفة الرياض – فيصل الصويمل
في خطوة تثبت للعالم ضخامة السوق التقني في المملكة العربية السعودية وفرصه الاستثمارية التي لا تنتهي؛ ينطلق مؤتمر غوغل g-Saudi Arabia غداً السبت ولمدة يومين بالرياض.

يأتي المؤتمر مخاطباً طلبة الحاسب الآلي والمطورين وأصحاب المشاريع والشركات الصغيرة، بعد أن صار من الملموس واقعاً ومن المثبت حالةً ذلك التوجه العام لجيل الشباب نحو استخدام التقنية والتفكير في الاستثمار فيها من خلال مشاريع صغيرة قد تصل يوماً إلى العالمية لو تم دعمها من خلال شراكات مع شركات كبيرة، وربما كان ذلك ما دعا غوغل إلى الوصول إلى هذا الجيل السعودي الواعد بكل المقاييس.

ومن المتوقع أن يشكل هذا المؤتمر فرصةً لجميع المهتمين، وخصوصاً المطوِّرين الذين يعانون من مشكلة المشاريع الفردية التي لا تلبث أن تموت في مهدها لكونها قد ارتبطت بالفرد، فتولد به .. وبه تموت.

والملاحظ أن هذه الكيانات لا تكون تحت مظلة مؤسسية أو بالأصح لم تتحول إلى مؤسسية بعد نجاحها تحت إدارة صاحبها، فالمشكلة هنا لا تكمن فقط في الأفراد من أصحاب تلك المشاريع الصغيرة؛ بل إن هناك تقصيراً كبيراً من الشركات السعودية في تبني الجيد والواقعي من هذه المشاريع، وحفظ حقوق الفرد المبتكر بإقامة شراكات إستراتيجية تدعمه وتدعم دخل الشركات في الوقت نفسه، وقد يكون حضور جوجل هنا في السعودية في هذا المؤتمر تعزيزاً لهذا المفهوم.

والجدير بالذكر أن هذا المؤتمر الذي أُقيم خلال الفترة الماضية في كل من الأردن ومصر سيضم محاضرات وندوات يلقيها مجموعة من مهندسي غوغل، بحيث يخصص اليوم الأول للمطورين المبتدئين وذوي الخبرة أيضاً، بينما سيكون اليوم الثاني لأصحاب المشاريع الصغيرة، ويُتوقع أن يكون الإقبال عليه كبيراً ومجدياً لكونه سيفتح آفاقاً للمطوِّرين السعوديين لمعرفة آخر التقنيات والاستفادة من ذوي الخبرة.

ومن خلال قراءة سريعة في المؤتمرين السابقين في الأردن ومصر؛ يمكننا الاستفادة من قدرة هذه الشركة (غوغل) على الوصول إلى جميع أنحاء العالم وتلبية متطلباتهم باختلافها، وكذلك هذا الاهتمام من غوغل الذي يحرك روح الحماسة لدى الحضور وخصوصاً من لديهم أفكار رائعة تنتظر التفعيل والتبني، كما أن التحدث إلى موظفي غوغل في فترات الاستراحة بين فعاليات المؤتمر الحافل يفتح المجال للإجابة عن كثير من التساؤلات عن هذه الشركة العملاقة.

9مارس

النطاق العربي.. هل جاء في وقته؟


بقلم فيصل الصويمل
قبل فترة أعلنت منظمة آيكان (ICANN) السماح بالبدء بتطبيق الحروف غير اللاتينية في أسماء النطاقات ومن بين اللغات كانت اللغة العربية وقد تم التصريح من قبل هيئة الاتصالات في السعودية بان النطاق الخاصة بالسعودية والذي يحتوي على الامتداد (.السعودية) سيتم البدء باستقبال الطلبات عليه، بالطبع كل هذا كلام جميل ومفيد ولكن هل جاء في وقته خصوصاً لو علمنا أن 75% من زوار أي موقع إلكتروني يصلون له عن طريق محرك البحث حتى لو كانوا يعرفون اسم النطاق وهذه الإحصائية دائما نقرأها أو نسمعها من خبراء أمثلية محركات البحث SEO ونلاحظها دائما عندما ندخل على سجلات المواقع الإلكترونية ونكتشفها أيضا في سلوك مستخدمي الانترنت من حولنا وقليلاً ما نجد ذلك الشخص الذي يكتب اسم النطاق في شريط العناوين وقد أشارت دراسات حديثة إلى أن زمن النطاقات قد ينتهي قريباً وستكون محركات البحث هي الطريقة الأولى للوصول إلى أي موقع إلكتروني ولو رجعنا إلى الوراء قليلاً وسئلنا عن سبب وضع النطاقات لوجدنا أنها كانت حلاً لتوصيل الزوار إلى الآي بي الخاص بالموقع (IP address) واختصار يحفظه زوار الموقع بدلاً من حفظ رقم الآي بي ومن هنا أعود وأطرح الموضوع للمناقشة من خلال هذه التساؤلات.

هل ستتحول أسماء النطاقات العادية إلى أسماء شكليه لا تستخدم من قبل زوار المواقع الالكترونية؟

هل ستجد أسماء النطاقات العربية قبولاً من أصحاب المواقع الإلكترونية أو من مستخدمي الإنترنت؟

ننتظر التعليق من الخبراء لأن العديد من أصحاب المواقع أصبحوا قلقين على أسماء النطاقات التي حجزت من الآن باللغة العربية وهي تخصهم وبدأت تعرض بالمزادات وبأسعار مبالغ فيها.

10أكتوبر

لا ساعة ولا قلم

قبل قرون مضت إحتاج الإنسان الى أن يحدد الوقت ليضبط حياتة وأعماله ولأن الحاجة هي أم الإختراع فكّر في إختراع أداة لتحديد الوقت وجاء نتاج هذا التفكير بإختراع الساعة والتي مرت بمراحل كثيرة إلى أن وصلت الى الأنواع التي تستخدم وتباع في الوقت الحالي، وظلت الساعة ملازمة لأيدينا لفترة طويلة ومع التطور التقني أوصلتنا حاجة الإنسان إلى إختراع الجوال والذي يعد ثورة حقيقية في هذا العصر وصار ملازماّ لنا أيضاّ في كل مكان ولكون أن الجوال يحتوي على ساعة ومنبة وأدوات إضافية قررت أن أستغني عن الساعة منذ عشر سنوات وبشكل نهائي لأن المنطق يقول إذا انتهت الحاجة مات الإختراع وهذا يعني أنه لا حاجة لإستخدام جهازين في نفس الوقت إذا كان أحدهما يغني عن الآخر، أعلم أن الساعة وصلت لمرحلة كبيرة في إكتمال الشخصية والبرستيج وأن هناك ماركات عالمية تعطي إبرازاّ للقوة المالية عند لبسها ولكن الواقع يقول أن وجودها مع الجوال يعتبر شيئاّ زائداً وهذا رأيي ولي رأي آخر في شئ آخر وأعلم أنه سيعارضني الكثير عليه، وهو الإستغناء عن حمل القلم في الجيب والذي كنت أهتم بوجوده معي في الفترة السابقة لسبب واحد فقط وهو التوقيع في كشف الحضور والإنصراف بالعمل ولكن بعد أن تحول هذا التوقيع الى التوقيع بالبصمه عن طريق جهاز إلكتروني قررت أيضاً الاستغناء عن حمل القلم الذي في جيبي والسبب هو أن حاجتي له قد انتهت مع وجود الجوال حيث أنه يمكن لي أن أسجل جميع ملاحظاتي العاجلة ومذكراتي ومواعيدي مباشرة على الجوال وبشكل منظم وبالنسبة للعمل فأغلب الأعمال تحولت إلى إلكترونية ولكن يظل وجود القلم في المكتب ضرورياّ ولكن ليس في الجيب، ولو فكرنا أكثر في موضوع القلم لوجدنا أن استخدامه انخفظ كثيراً خصوصاً بعد ثورة برامج الحاسب الآلي وثورة الإنترنت والتعاملات الإلكترونية والبريد الإلكتروني والخدمات الإلكترونية ولا أذكرأني أضطررت الى طلب القلم ممن حولي إلا عند مراجعة بعض الدوائر الحكومية والبنوك إلا أن هذه ستنتهي مع الإنتهاء من مشروع الحكومة الإلكترونية وبالنسبة للبنوك فقد حوّلت جميع تعاملاتها الى إلكترونية وتبقى العمليات التي يتم تنفيذها للعميل أثناء تواجده في الفروع ولكن هذه أيضاً ستنتهي وقد بدأت بالفعل وهذا ما لاحظته عندما تعاملت قبل فترة مع أحد فروع مصرف الإنماء فوجدت عند المدخل جهاز إلكترونياً لتدخل فيه بطاقة الصراف وتختار الغرض من الخدمة التي تريدها من موظف المصرف ويعطيك رقماّ للإنتظار وعندما سألت عن نماذج الإيداع لأقوم بإيداع شيك ذكر لي أحدهم أن النموذج إلكتروني فعندما وصلت للموظف وجدت أنه قد جهّز طلبي واستلم منّي الشيك وقام بتعبئة البيانات المتبقية وسلمني نسخة من نموذج الإيداع الإلكتروني وخرجت من الفرع وأنا لم اطلب القلم من أحد، فهل نستطيع أن نعيش بلا ساعة ولا قلم ونكتفي بالجوال الذي سيكون يوماّ ما هو كل شئ وهذا ما أشارت له الدراسات الحديثة بأن جهاز الجوال سيكون في المستقبل القريب بديلاّ لمحفظة النقود وللمفاتيح وللبطاقات الشخصية وسيكون بمقدور الشخص أن يستخدم الجوال كوسيلة دفع آمنه وإثباتاً لهويتة بشفرات معينة وسيستخدم كمفتاح إلكتروني للسيارة والباب وهذا ليس بمستغرب بعد ما رأيناه في العقد الاخير من تطور تقني هائل في المعلوماتية ووسائل الاتصال.

12سبتمبر

بريد إلكتروني والا زبرقة

لم نكن نتصور بان يأتي اليوم الذي نتمكن فيه من إرسال رسائلنا في ثواني ولم نكن نتصور بان ينتهي دور ساعي البريد في توصيل رسائلنا الورقية ولكن بعد أن توصلت التقنية إلى أبعد من ذلك من مكالمات مرئية حول العالم وغيرها أصبحنا لا نستغرب شيئا, ويعتبر البريد الالكتروني (E-mail) من أهم التطورات التي جعلت التواصل بين الناس أسهل وأسرع وقد انتشر وأصبح من الضروريات وكثيرا ما نستخدمه في مراسلاتنا مع المواقع الالكترونية العالمية ولكن هناك اختلاف في فهم أهمية البريد الالكتروني وفهم أهمية الاهتمام بالرسائل التي ترد في البريد خصوصا إذا كان الشخص المرسل إليه شخص مسئول في شركة أو جامعة أو جهة حكومية وهذا الشخص قد وضع عنوان بريده الالكتروني في الموقع الالكتروني للمنظمة التي ينتسب إليها، ومن خلال تجربتي الطويلة خلال العشر سنوات الماضية في التواصل بالبريد الالكتروني وجدت مفارقات عجيبة بين الأجانب والعرب وبالطبع هذا ليس بجديد فنحن (نحب الزبرقه فقط) يعني نحب أن نقول عندنا ايميل من باب أننا دخلنا عالم التطور ولكن نتجاهل أهمية الرسائل الواردة فيه خصوصا إذا كان فيها استفسارات أو طلبات معينه، من المفارقات التي وجدتها أنني قد تواصلت مع جامعات أجنبية ومع مواقع الكترونية عالمية ولا اذكر يوما أن احدهم تجاهل بريدي الالكتروني ولم يرد عليه حتى لو كانت الرسالة لا تخصهم وفي الجانب الآخر تواصلت مع مواقع عربية كثيرة ونادرا ما أجد اهتمام في الرد والمشكلة الأكبر أنني دخلت على إحدى الجامعات السعودية الرائدة في الخدمات الالكترونية ودخلت على صفحة تخص دكاترة الجامعة (نخبة المجتمع) ووجدت كل دكتور (مزبرق) اسمه ببريده الالكتروني فبحثت من بينهم عن المختصين بالتخصص الذي درسته في الجامعة لأسألهم عن بعض الأشياء البسيطة وعن ما استجد في تخصصنا وتفا جئت بأنه إلى الآن من ثلاثة أشهر لم يرد علي ولا واحد منهم مع إني أرسلت إلى خمسة فليس من المعقول أن الخمسة في إجازة أو أن الخمسة لا يفتحون بريدهم الالكتروني أو أن الخمسة لا يجدون إجابة عن استفساري مع أن أمامهم فرصة الاعتذار على الأقل وما يحزنني أكثر أنهم من نخبة المجتمع ويعتبرون قدوة لنا في الاهتمام بالآخرين والحرص على استخدام التقنية بشكل صحيح, ومن هنا أرسل رسالة لكل من يملك بريد الالكتروني رسمي (بريدك الالكتروني هو واجهتك للتعامل مع الآخرين, والاهتمام بكل رسالة يعتبر من مبدأ احترامك للآخرين واحترامك لذاتك).

20أغسطس

العالم الافتراضي

(((الموضوع جرئ وترددت كثيرا قبل كتابة تجربتي لكم )))

العالم الافتراضي
او ما يسمى الحياة الثانية

ادري سمعتوا عنه والا لا
لكن انا باحكي لكم عن تجربتي فيه (لاني من محبي المغامره والاكتشاف)
واعطيكم بعض المعلومات المبدئية اللي اعرفها عنه
هذا عالم موجود في الانترنت
فكرته انك تسجل فيه باسم وكلمة مرور وتختار الجنس حقك والدولة
وبعدها تحمل البرنامج وتختار لك شكل وجسم معين يعني (رز نفسك على كيفك)
بعد كذا تدخل عن طريق البرنامج بالرقم السري اللي عندك

المهم بعد ما حملت البرنامج ودخلت

لقيت نفسي في أحد شوارع هذا العالم والمشكلة انهم حاطيني بدون ملابس
طبعا تلف في الشوارع عشان تشتري لك ملابس
وكل شي قدامي واضح مثل العاب البلاي ستيشن
رحت وشريت ملابس وسترت حالي

وقابلت اول واحد وهو شخص اخر يعيش في نفس العالم
وتكلمت معه بالانجليزي لانهم ما يعرفون عربي …
وسألته عن بلده وقال انا من اليابان وقلت انا من السعودية
وقلت اني انا جديد في هالعالم وسولفنا شوي

وبعدها ولاني سعودي ومبسوط عشاننا هزمناهم في كأس آسيا
قلت له تابعت كاس آسيا قال لا
قلت معقول ما شقت مباراة السعودية واليابان
الأخ عصب علي بعدها وقال شكرا شكرا انا ماشي

ثم مشيت في الشواارع ومرني واحد على سيارة ولف علي وقام يطاردني
مدري وش سالفته شكله سكران

انحشت عنه ولفيت بالشوارع ابحث عن بشر

وبعدها لقيت مجموعة متجمعين في ساحه كبيرة
طالعت فيهم واعجبتني وحده شقراء ومياله … قلت خلني اسولف معها
طبعا من باب المغامره لا أكثر

جيت جنبها وقلت هاي
قالت هاي فيصل (طبعا كل واحد اسمه مكتوب فوقه)
وبعدها قالت من وين قلت من السعودية قالت اها بلد النفط !!
(يهب .. لا تصكّنا بعين  )
المهم هي من اسبابنا سولفنا شوي الا وجايتنا وحده ثانيه
خشت في عيني وقالت اسمك غريب وحلو
طبعا هم اجانب واستغربت فيصل
قلت من ذوقك  وعشانك باشجع الهلال لانها لابسه ازرق

وفي نفس الساحه يمرنا ناس بدون ملابس وتايهين وطبعا تعرفونهم ذولا مثلي او ما دخلت هالعالم
بغيت اروح لهم واقول فيه محل ملابس في آخر الشارع بس استحيت لاني ما اقدر اسولف مع احد وهو في هالحالة

المهم طال الوقت والدوجه في هالشوارع والبحر والجبال
وناطحات السحاب وكل شي تتوقعونه

طلعت من هالعالم الى عالمي الحقيقي

من الميزات في هالعالم:
ان لهم عملة اسمها (ليندين)
وبامكانك تصرف منها وتصير عندك من عملتهم عشان تتعامل في هالعالم بدراهمك
طبعا تشتريها ببطاقة الفيزا
لا وبعد تقدر تشتري أراضي
وبيوت وسيارات حسب فلوسك
والشي الثاني تقدر تحول عملتهم الليندن الى فلوس عاديه وتحولها على حسابك
وسمعت انه في ناس شروا اراضي على بداية هالعالم وبعدها باعوها على ناس باسعار مرتفعه وطلعوا بمكاسب

وللعلم أيضا سكان هالعالم تعدوا اكثر من مليون وانا منهم
ومن الميزات انك تقدر تدردش معهم كتابي وصوتي
وأيضا سمعت ان الشركات العالمية اتجهت لان تتخذ مراكز مرموقه لها في هذا العالم وتشتري اراضي لانها تخاف يوما ما من ان يهرب الناس الى هذا العالم ويصبح التعامل مع الشركات عن طريقه
ومشترياتهم عن طريقه فيضطرون الى شراء الأراضي بأسعار عاليه

لا اعلم … لكن المغامره كانت خطيرة
وقد لا أعود مره اخرى الى هذا العالم
واذا عدت ساعود الى أصدقائي الذين تعرفت عليهم وخصوصا الأسبانية

او لأستثمر في هذا العالم واشتري ارض على شارعين لي ولعيالي

اترك الميكرفون لكم طارحا بعض التساؤلات:
– هل التعاملات التجارية الموجوده في هذا العالم تعتبر شرعية
– هل تتوقعون ان الواسطه والبطالة ستذهب ايضا الى هذا العالم

هل وهل وهل اتركها لكم ايضا

ارجع واقول نسيت اهم شئ في الموضوع وهو:
اليكم الموقع
http://www.secondlife.com/

لمن يحب ان يغامر

 

© جميع الحقوق محفوظة 2020
https://cubik.com.tw/vpn/ website https://www.trimmeradviser.com/