‎الكاتب: فيصل الصويمل

مُدوِّن مُهتَم بالمحتوى الرقمي والكتابة للويب وداعم لمبادرة #إثراء_المحتوى_العربي ومُحِب للإيجابية والمثالية
4نوفمبر

نشم رائحة نتن

( دعوها فإنها منتنة ) هذا قول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، ولا شك أن المتابع للإعلام المرئي والمسموع والمقروء هذه الأيام سيجد من رائحة هذا النتن الكثير سواء في التعصب القبلي او التعصب الطائفي وغالبا ما يدعم هذا التعصب تصرفات بعض المراهقين الذين ينظرون للأمور من منظورهم الضيق ومن باب الطيش لا أكثر، ولكن كل هذا ينعكس ويؤثر على العقلاء ويحز في أنفسهم عندما يقرءون أو يسمعون كلمات تثير العصبية القبلية، والسؤال هنا هل كانت تلك العصبية مندثرة أم هي موجودة ولكن مدفونة عموما مهما كانت الإجابة فالواقع يقول أن القنوات الفضائية الشعبية خدمت الساحة الشعبية والموروث الشعبي ولكن في نفس الوقت أظهرت أشياء خاصة كانت تثار في الحفلات من باب التنافس الشعري وتنتهي في وقتها بكل مودة لكونها لا تخرج من دائرة تلك الحفلة وليست كما يحدث الآن حيث يشاهد تلك الحفلات الخاصة ملايين الناس ويتاح للمشاهدين التعليق برسائل الجوال مما يجعل الردود في تلك الرسائل تثير مراهقي القبائل وتجعلهم يخرجون من دائرة التنافس الشعري إلى دائرة السب والتعصب، ونفس الكلام نجده في عالم الانترنت فالمنتديات تتيح للجميع الكتابة وفيها نقرأ الكثير من مظاهر التعصب، من حقنا أن نفتخر بقبائلنا ومن حقنا أن نفتخر بأنسابنا ولكن ليس إلى هذا الحد من التهجم والعنصرية، ولعل من أهم التطورات الأخيرة والتي ساعدت في التعصب القبلي وللأسف هي ملتقيات مزايين الأبل والسبب أنها وضعت بأسماء القبائل ومع أن هذه الملتقيات تدرس وتنظم بشكل عالي المستوى وتوضع عليها لجان إعلامية ولجان تنظيمه إلا أنهم لن يسيطروا على التصرفات التي تحدث خارج الملتقيات.
أعود وأقول أننا بحاجة لتلك القنوات ولتلك الملتقيات ولكن يجب على القائمين عليها أن يحرصوا على الابتعاد عن كل ما يثير التعصب وأن لا يكونوا ماديين أكثر فنحن نريد لأمتنا النهضة والتقدم ونحن نريد لشبابنا النجاح وتطوير الذات في خدمة وطنهم ودينهم وأنفسهم أيضا، وبالنسبة لمزايين الإبل فمن الأفضل أن تقام على حسب المناطق فيكون هناك مزاين للإبل سنوي للمنطقة الوسطى والمنطقة الغربية والمنطقة الشرقية والمنطقة الشمالية والمنطقة الجنوبية ويكون مشابها لمهرجان الجنادرية من حيث اهتمامه بالثقافة والتراث وبهذا نضمن بان يستفيد شبابنا وجيلنا القادم من تراثهم وان يبتعدوا عن التعصب القبلي ويكون منظما ومدعوما من قبل الحكومة السعودية ومن شركات القطاع الخاص.

22سبتمبر

شامخ شجر

شامخ شجر
مدري ورق ويتساقط
والا طموح بعين طفل ودكتور
بين اصفرار الوقت
هابط ولاقط
وبين الدقايق
مابقى شخص معذور
هذاك ناجح
وذاك مقهور
وذا سمّوه
فاشل وساقط
طعم التحدي ظلم
ولون الهنا محظور
وياحظ من يسلم
من يد مانعدم
ذيك الهديه غير
ودرب النجاه اظلم
ياحبنا
للي يقول احلا
هذا غدا مشهور
لو دربنا
أمرض ابو مقهور
يبغى ابن دكتور
لو دربنا
كله هلاك وجور
ياحزن
ياسرور
مدري اقول الطايشين
والا اقول التايهين
والا اقول المدمنين
بس الاكيد
ان الخطا في دربهم واضح
هل من مزيد
نار تبيهم أجمعين
شرارها حبة ولع
هي تجربه لاهل الدلع
لكن نهايتها جروح
وهدم لصروح
وفقد لطموح
جاني وقال ابغى ريال
ثوبه مقطع متسخ
وانا اذكره سيد الرجال
عاقل بهرجه متزن
قلت اش بلاك
اشبك يا ناصر وش حصل
قال انا ناصر سعد
قلت ونعم
بس استريح
قال استريح أو استعد
انا ترى ناصر سعد
كنت اشتغل بالمغسله
واحكم امم
واغسل هدوم
واقتل امم
واسهر وانوم
وارفع علم
واحمل هموم
عطني ريال
ابغى حلاوه يافهد
قلت ياربي تعين
هذي نهاية مدمنين
او تايهين وطايشين
والله قهر
شبابنا راحو هدر
راحو ضحيه للسهر
لا واحسافه ياورق
شامخ شجر
شامخ شجر
ماعاد باقي به ورق
كله تساقط وانتثر

12سبتمبر

بريد إلكتروني والا زبرقة

لم نكن نتصور بان يأتي اليوم الذي نتمكن فيه من إرسال رسائلنا في ثواني ولم نكن نتصور بان ينتهي دور ساعي البريد في توصيل رسائلنا الورقية ولكن بعد أن توصلت التقنية إلى أبعد من ذلك من مكالمات مرئية حول العالم وغيرها أصبحنا لا نستغرب شيئا, ويعتبر البريد الالكتروني (E-mail) من أهم التطورات التي جعلت التواصل بين الناس أسهل وأسرع وقد انتشر وأصبح من الضروريات وكثيرا ما نستخدمه في مراسلاتنا مع المواقع الالكترونية العالمية ولكن هناك اختلاف في فهم أهمية البريد الالكتروني وفهم أهمية الاهتمام بالرسائل التي ترد في البريد خصوصا إذا كان الشخص المرسل إليه شخص مسئول في شركة أو جامعة أو جهة حكومية وهذا الشخص قد وضع عنوان بريده الالكتروني في الموقع الالكتروني للمنظمة التي ينتسب إليها، ومن خلال تجربتي الطويلة خلال العشر سنوات الماضية في التواصل بالبريد الالكتروني وجدت مفارقات عجيبة بين الأجانب والعرب وبالطبع هذا ليس بجديد فنحن (نحب الزبرقه فقط) يعني نحب أن نقول عندنا ايميل من باب أننا دخلنا عالم التطور ولكن نتجاهل أهمية الرسائل الواردة فيه خصوصا إذا كان فيها استفسارات أو طلبات معينه، من المفارقات التي وجدتها أنني قد تواصلت مع جامعات أجنبية ومع مواقع الكترونية عالمية ولا اذكر يوما أن احدهم تجاهل بريدي الالكتروني ولم يرد عليه حتى لو كانت الرسالة لا تخصهم وفي الجانب الآخر تواصلت مع مواقع عربية كثيرة ونادرا ما أجد اهتمام في الرد والمشكلة الأكبر أنني دخلت على إحدى الجامعات السعودية الرائدة في الخدمات الالكترونية ودخلت على صفحة تخص دكاترة الجامعة (نخبة المجتمع) ووجدت كل دكتور (مزبرق) اسمه ببريده الالكتروني فبحثت من بينهم عن المختصين بالتخصص الذي درسته في الجامعة لأسألهم عن بعض الأشياء البسيطة وعن ما استجد في تخصصنا وتفا جئت بأنه إلى الآن من ثلاثة أشهر لم يرد علي ولا واحد منهم مع إني أرسلت إلى خمسة فليس من المعقول أن الخمسة في إجازة أو أن الخمسة لا يفتحون بريدهم الالكتروني أو أن الخمسة لا يجدون إجابة عن استفساري مع أن أمامهم فرصة الاعتذار على الأقل وما يحزنني أكثر أنهم من نخبة المجتمع ويعتبرون قدوة لنا في الاهتمام بالآخرين والحرص على استخدام التقنية بشكل صحيح, ومن هنا أرسل رسالة لكل من يملك بريد الالكتروني رسمي (بريدك الالكتروني هو واجهتك للتعامل مع الآخرين, والاهتمام بكل رسالة يعتبر من مبدأ احترامك للآخرين واحترامك لذاتك).

31أغسطس

غيّروا ثيابنا أو أخلاقنا

بكل صراحة لا اعلم هل أنا مؤيد أم معارض لفكرة (ري ثوب) فبعد مشاهدتي لذلك البرنامج الذي استضاف مجموعة من الشباب السعودي وشاهدت حماسهم وهم يعرضون فكرتهم وشاهدت عرض الأزياء الذي يعرض ولأول مره بالمملكة وتحت مظلة موافقة الجهات المختصة واستمعت لتلك المداخلات الهاتفية التي انهمرت عليهم بعنف بحجة التشبه بالنساء وعدم الرغبة في التغيير,

تبادرت إلى ذهني عدة تساؤلات منها:
من له الحق في اختيار ما نلبس؟
ومن حكم علينا بتوحيد هذا الزي الذي لم يكن كذلك قبل 200 سنه؟
ومن يغير موضات لبسنا في حجم العقال وشكل الثوب ونوع الشماغ؟
وما الفرق بين لبس البدل ولبس الثوب؟
هناك مثل يقول (كل ما يعجبك والبس ما يعجب الناس)
لذلك أتصور بأنه لو توجه شبابنا إلى تلك الملابس وانتشرت بكثرة فسنجد أنفسنا مجبرين لان نلبس ما يعجب الناس، صحيح أن التغيير صعب ولكن مع الوقت يصبح شيئا مألوفا
فلو رجعنا إلى الوراء قليلا لتذكرنا انه كان من المستحيل أن ندخل في مجلس رجال بلبسنا الرياضي أو بالبدل ولكن مع الوقت أصبح شيئا مقبولا
وأتذكر أيضا انه من المستحيل أن ندخل في المجلس بدون شماغ وغيرها من التغييرات التي انجبر المجتمع على تقبلها
أو بالأصح تلك القيود التي انحلت مع الزمن,
من حق هؤلاء الشباب أن يعرضون أفكارهم وتصاميمهم ومن حقنا أن نختار منها ما يعجبنا ويناسب أذواقنا ويتلاءم مع مجتمعنا ويريحنا أيضا لأنني رأيت بعض موديلاتهم وقد استبدلوا الأزرار بسحّاب وهذا السحّاب طبعا نعرفه في البدل الرياضية وفي الجاكيتات التي نلبسها في فصل الشتاء ويعرفه البعض في الملابس النسائية واعتقد أن من قال أن تلك الثياب تعتبر تشبه بالنساء انطلق من نقطة السحّاب,

التغيير صحي ولكن قد يجبرنا على شراء العديد من الأنواع آو بالأصح الموديلات لكي لا يمل من حولنا من شكل الثوب ولكي لا يقولون بأننا لا نملك إلا ثوبين أو ثلاثة فقط
وهذا يعني أن مصاريفنا في ملابسنا ستزيد أيضا وهذا طبعا لا يتوافق مع زيادة الأسعار الحالية في جميع المواد الاستهلاكية
ولا يتوافق مع زيادة أسعار العقار وزيادة الإيجارات ولا توافق مع مشكلة البطالة ومع مشروع السعودة
لذلك أنا أعترض وبشده وأقول( لا للتغيير)
ونحن لا ننجرف مع ما يتعارض مع تقاليدنا وعاداتنا وديننا
سنظل نشتري ثيابنا المتشابهة في العيد وقبل الصيفية لكي نرتاح من المصاريف الزائدة،

أعود وأقول…
سأعترف بشئ واحد فقط وهو أن بعض التغييرات التي في الثياب أعجبتني وقد يأتي اليوم الذي نختار منها لأبنائنا أو لنا أيضا ومع أني اعترض بشدة واستنكر
إلا أن الفكرة أعجبتني.

20أغسطس

العالم الافتراضي

(((الموضوع جرئ وترددت كثيرا قبل كتابة تجربتي لكم )))

العالم الافتراضي
او ما يسمى الحياة الثانية

ادري سمعتوا عنه والا لا
لكن انا باحكي لكم عن تجربتي فيه (لاني من محبي المغامره والاكتشاف)
واعطيكم بعض المعلومات المبدئية اللي اعرفها عنه
هذا عالم موجود في الانترنت
فكرته انك تسجل فيه باسم وكلمة مرور وتختار الجنس حقك والدولة
وبعدها تحمل البرنامج وتختار لك شكل وجسم معين يعني (رز نفسك على كيفك)
بعد كذا تدخل عن طريق البرنامج بالرقم السري اللي عندك

المهم بعد ما حملت البرنامج ودخلت

لقيت نفسي في أحد شوارع هذا العالم والمشكلة انهم حاطيني بدون ملابس
طبعا تلف في الشوارع عشان تشتري لك ملابس
وكل شي قدامي واضح مثل العاب البلاي ستيشن
رحت وشريت ملابس وسترت حالي

وقابلت اول واحد وهو شخص اخر يعيش في نفس العالم
وتكلمت معه بالانجليزي لانهم ما يعرفون عربي …
وسألته عن بلده وقال انا من اليابان وقلت انا من السعودية
وقلت اني انا جديد في هالعالم وسولفنا شوي

وبعدها ولاني سعودي ومبسوط عشاننا هزمناهم في كأس آسيا
قلت له تابعت كاس آسيا قال لا
قلت معقول ما شقت مباراة السعودية واليابان
الأخ عصب علي بعدها وقال شكرا شكرا انا ماشي

ثم مشيت في الشواارع ومرني واحد على سيارة ولف علي وقام يطاردني
مدري وش سالفته شكله سكران

انحشت عنه ولفيت بالشوارع ابحث عن بشر

وبعدها لقيت مجموعة متجمعين في ساحه كبيرة
طالعت فيهم واعجبتني وحده شقراء ومياله … قلت خلني اسولف معها
طبعا من باب المغامره لا أكثر

جيت جنبها وقلت هاي
قالت هاي فيصل (طبعا كل واحد اسمه مكتوب فوقه)
وبعدها قالت من وين قلت من السعودية قالت اها بلد النفط !!
(يهب .. لا تصكّنا بعين  )
المهم هي من اسبابنا سولفنا شوي الا وجايتنا وحده ثانيه
خشت في عيني وقالت اسمك غريب وحلو
طبعا هم اجانب واستغربت فيصل
قلت من ذوقك  وعشانك باشجع الهلال لانها لابسه ازرق

وفي نفس الساحه يمرنا ناس بدون ملابس وتايهين وطبعا تعرفونهم ذولا مثلي او ما دخلت هالعالم
بغيت اروح لهم واقول فيه محل ملابس في آخر الشارع بس استحيت لاني ما اقدر اسولف مع احد وهو في هالحالة

المهم طال الوقت والدوجه في هالشوارع والبحر والجبال
وناطحات السحاب وكل شي تتوقعونه

طلعت من هالعالم الى عالمي الحقيقي

من الميزات في هالعالم:
ان لهم عملة اسمها (ليندين)
وبامكانك تصرف منها وتصير عندك من عملتهم عشان تتعامل في هالعالم بدراهمك
طبعا تشتريها ببطاقة الفيزا
لا وبعد تقدر تشتري أراضي
وبيوت وسيارات حسب فلوسك
والشي الثاني تقدر تحول عملتهم الليندن الى فلوس عاديه وتحولها على حسابك
وسمعت انه في ناس شروا اراضي على بداية هالعالم وبعدها باعوها على ناس باسعار مرتفعه وطلعوا بمكاسب

وللعلم أيضا سكان هالعالم تعدوا اكثر من مليون وانا منهم
ومن الميزات انك تقدر تدردش معهم كتابي وصوتي
وأيضا سمعت ان الشركات العالمية اتجهت لان تتخذ مراكز مرموقه لها في هذا العالم وتشتري اراضي لانها تخاف يوما ما من ان يهرب الناس الى هذا العالم ويصبح التعامل مع الشركات عن طريقه
ومشترياتهم عن طريقه فيضطرون الى شراء الأراضي بأسعار عاليه

لا اعلم … لكن المغامره كانت خطيرة
وقد لا أعود مره اخرى الى هذا العالم
واذا عدت ساعود الى أصدقائي الذين تعرفت عليهم وخصوصا الأسبانية

او لأستثمر في هذا العالم واشتري ارض على شارعين لي ولعيالي

اترك الميكرفون لكم طارحا بعض التساؤلات:
– هل التعاملات التجارية الموجوده في هذا العالم تعتبر شرعية
– هل تتوقعون ان الواسطه والبطالة ستذهب ايضا الى هذا العالم

هل وهل وهل اتركها لكم ايضا

ارجع واقول نسيت اهم شئ في الموضوع وهو:
اليكم الموقع
http://www.secondlife.com/

لمن يحب ان يغامر

 

15أغسطس

سعودية تشتغل خدّامه

مراحب
معقول!!
سعودية تشتغل خدّامه
أي نعم معقول ولكن بضوابط…

قرانا ما كتب مؤخرا حول توجه وزارة العمل لتوظيف السعوديات “مديرات منازل” برواتب ما بين 1500 إلى 1800 ريال
وقرأنا الكثير من التعليقات التي تقول “معقول!! بناتنا السعوديات يشتغلن خدّامات”
ولو قرانا عبارة الاستغراب وحللناها لتبين لنا أننا محترفين في صيغة الاستغراب وكسب أغلبية الآراء المؤيدة،
أولا:
في كلمة “بناتنا” فقد اختاروا من المجتمع البنات أي ما بين عمر 15 إلى 25 لان لهن خصوصية مع أن المستهدف في هذه الوظائف الطبقة غير المتعلمة ومن هن في أعمار كبيرة وفي حاجة ماسة تجبرهن على البحث عن عمل مناسب لقدراتهن مع الحفاظ على الحدود الشرعية والقيم الاجتماعية،

ثانياً :
كلمة “السعوديات أو السعوديون” كلمة تكررت كثيرا عند ذكر أي فرص وظيفية متدنية مع انه يجب علينا أن نعترف بأنه قد حان الوقت الذي نرى فيه شبابنا في المحلات التجارية وفي المصانع وفي شركات المقاولات وبدون أي خجل لأننا لن نستمر في المكابرة ودولتنا في حاجة إلى أن تقول (صنع في السعودية) بصدق وبأيدي سعودية،

ثالثاً :
كلمة “خدّامات” اسم ارتبط بالوافدات التي نسمع عنهن الكثير ولا نثق في تربيتهن لأطفالنا ولكن سلّمنا لهن أعناقنا ومنحنا لهن صلاحية زرع أخلاقيات أطفالنا حسب تربيتهن المختلفة تماما عن تربيتنا وعاداتنا, ومع انه تم تحديد الراتب ما بين 1500 إلى 1800 وهذا يعني أنها ستعمل في منزل كبير وسيكون معها على الأقل خادمة (وافدة) لان الذي سيدفع لها راتب أكثر من 1500 هو شخص مقتدر ويريد من يثق فيها من جلدته لإدارة شئون بيته وتربية أطفاله.

اعلم أن كلماتي قاسية على البعض ولكن أقول لماذا نغمض أعيننا عن المتسولات عند إشارات المرور وعند المساجد ولا نقول
“معقول!! سعوديات يشحذن”
أو أن “الشحاذة” عمل شريف!!!،
أعود وأقول نحن مقبلون على صناعة التقنية وأول الخطوات نحوها هي المدن الاقتصادية التي اتجهت السعودية إلى إنشائها وهذه المدن فيها مصانع ولن ننجح في صناعة التقنية والصناعة بشكل عام إلا إذا كانت تلك المصانع تدار بأيدي سعودية.

 

13أغسطس

كل على همـه سرى

مــراحــــب
أمس بالليل
او بالأصح البارحه

كان معي سعود

تدرون منهو سعود
هذا سعود بن فيصل الصويمل
( عمره سنتين ) عشان ما تقولون شايب

المهم

دخلنا بمركز تسوق وفي لحظات انشغالي
افتقدته

وبعدها بدقائق وجدته
تدرون وين لقيته

لقيته في وسط قسم الألعاب ومنقي له أكثر من لعبه

بعدها تأكدت اننا كبشر
خلقنا منذ صغرنا
بحثا عن اهداف نحققها

فكل ما كبرنا كلما كبرت أهدافنا

الطفل هدفه كيف يحقق رغباته في اللعب والتسلية
والكبير يفكر في مستقبله
النجاح في الدراسه
ثم النجاح في العمل
والزواج وتكوين اسره
و بناء بيت او شراء سياره

وكل على همه سرى

((وقفه))

يجب على كل انسان
ان يحدد ويقول لنفسه

ماهـــي اهـــدافـــي ؟

ومتى اريد ان احققها
يعني تحديد مده زمنيه

وعليه ايضا ان ينوع اهدافه

يعني

يضع
اهداف اجتماعيه ( لتحقيق النجاح الاسري والعائلي)

اهداف خيريه دينيه ( اعمال بينه وبين ربه)

اهداف لنجاحه في العمل

أهداف في التعليم وتطوير الذات

أهداف ماليه ( ليضمن عيشا هنيئا لعائلته)

وغيرها من الأهداف

ومن الضروري وضعها في خطه مكتوبه
والكتابه لترسيخها في داخل العقل

ومهما كانت صعوبه الهدف في نظرك في والوقت الحالي
فان خطوة كتابته وتحديده
تعتبر خطوه جيده نحو تحقيقه

لانك مع الوقت ستجد ان هذا الهدف اقرب بكثير
وان خوفك لم يكن في محله

((مقوله))

ان عدم تحديدك للأهداف يشبه كونك في وسط المحيط الهادي حيث تفقد معرفة الاتجاهات وحيث تصارعك الامواج والرياح ولا تعرف كيف توجه شراع قاربك والاسوأ من كل هذا انه ليس لديك ما تتطلع اليه

((خاتمه))

لاتعش حياتك بلا خطه لمستقبلك
وابدأ من اليوم بكتابة اهدافك

لتحقق نجاحاتك

 

8أغسطس

من داخل السور

مراحب

((مقدمه))

تعودنا العيش بأمان داخل ذلك السور الجميل
نتنقل من شماله لجنوبه
ومن شرقه لغربه
بكل ثقة
وكبرياء

ولكن المفاجئ هو
عند خروجنا من ذلك السور
تهتز تلك الثقة 
ونتغير

ونصبح
مستغفلون
مستهدفون

((سؤال يسدح نفسه))
لماذا كل هذا ؟
هل السبب تربيتنا
أم ظروفنا الاجتماعية الخاصة
أم عاداتنا وتقاليدنا
أم سياستنا <——– خربها
أم أن المسألة مغامرة جديدة ومخيفه

((لقطه))

تكسي تكسي
-مساء الخير
-مساء النور خيو
-ممكن توصلني أقرب فندق
-ولو خيو عندي لك أحلا فندق
-أهم شي نظيف
-أكيد نظيف وكويس وفيه كل شي
– طيب توكلنا على الله
________ ملاحظه_______
الأسعار مضروبه في 20
والجودة مقسومة على 30

((مشكله))
طيب هذا كوم وإذا صارت لك مشكله مع احد كوم
تصبح لعبه في أيدي الغير
وتبدأ تدخل في دوامه الخوف واهتزاز الثقة

مع أن المرجع موجود
لكن
تخاف حتى من المرجع

(( الخاتمة))
يجب علينا :
1- أن نكون الأفضل سواء داخل السور أو خارج السور
2- نعكس صوره حسنه لذاتنا
3- نتكلم بثقة 
4- نمشي بثقة 
5- نتخيل أن السور أصبح كبيرا جدا لدرجة انه استوعب العالم بأكمله
6- نرجع لمرجعنا في حال حدوث أي مشكله
7- لا نترك فرصه لأحد لاستغفالنا

© جميع الحقوق محفوظة 2020