22أكتوبر

خدمات البوابة الإلكترونية لوزارة التعليم العالي

من أول لحظات تعاملنا مع بوابة وزارة التعليم العاليwww.mohe.gov.sa ، فهمنا طريقة الوصول للخدمات الإلكترونية وتعرفنا على ماهيتها بطريقة شرح نتمنى أن نجدها دائماً في جميع البوابات الإلكترونية الخدمية؛ فمن خلال الدخول على الصفحة الرئيسة والضغط على قسم خدمات الوزارة؛ سيجد المستخدم قائمة منسدلة لتحديد طلبه مبدئياً باختيارالنظام الذي يريد استخدامه ومن هذه الأنظمة: (الشؤون الدراسية- الشؤون المالية والإدارية- إجراءات سير العمل-برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي- بوابة الطلبة المبتعثين- نظام الاتفاقيات واللجان المشتركة- نظام التعليم العالي الأهلي- نظام الجامعات الموصى بها- نظام المراسلات الإلكترونية- نظام المستشارين- نظام المنح الداخلية- نظام معادلة الشهادات- نظام حفظ واسترجاع الدراسات وغيرها) وبعد اختيار النظام يختارجهة المستفيد كالطلاب والملحقيات والجامعات والوزارة والمراجعين.

بعد اختيارنا لنظام بوابة الطلبة المبتعثين؛ تظهرقائمة مكونة من خمسين خدمة إلكترونية تهم جميع الطلبة المبتعثين، وبالتأكيد تسهّل عليهم تنفيذ طلباتهم وتعديلها دون مراجعة الوزارة، ومن هذه الخدمات نجد خدمة طلب إلحاق بالبعثة، وهي خدمة تقدم للدارس على حسابه الخاص في الخارج للانضمام للبعثة وخدمة إصدار تعريف للطالب، وهي خدمة من خلالها يمنح الطالب الدارس تعريفاً يقوم بتقديمه إلى أي جهة تطلب تعريفا (سكن – تأجير سيارات – بنك ) وخدمة طلب استمرارفي دراسة اللغة، وهي خدمة يستطيع من خلالها الطالب المبتعث تقديم طلب للاستمرار في دراسة اللغة، وخدمة طلب تغيير التخصص، وهي خدمة يقوم من خلالها الطالب الدارس بالخارج بتغيير التخصص الذي يدرسه إلى تخصص آخر جديد، وخدمة طلب إضافة مُرافق للطالب، وهي خدمة يستطيع الطالب الدارس في الخارج من خلالها إضافة مرافقين له أثناء إقامته في بلد الدراسة، وخدمة طلب تجديد التأشيرة، وخدمة فصل بعثة مرافق ملحق بالبعثة، ومنحه بعثة مستقلة بحيث يصبح مبتعثًا أساسيًا، وخدمة تغيير محرم الطالبة، وخدمة طلب ترقية بعثة لمرحلة أعلى، وخدمة تأجيل البعثة، وخدمة طلب ضمان مالي، وهناك العديد من الخدمات ضمن القائمة تهم شريحة الطلاب المبتعثين.

وبعد العودة لقائمة الأنظمة تم استعراض خدمة برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي، وهي خدمة تتيح للطلبة تقديم طلبهم للانضمام إلى برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي، وهي عبارة عن نظام متكامل للتقديم ومتابعة الطلبات بشكل مستمر، وأيضاً في البوابة خدمة طلب معادلة الشهادة، ليتم معادلتها واعتمادها ويتاح لهم التسجيل وتقديم الطلب وكذلك الاستعلام عن الطلب السابق، ومن الأنظمة الهامة جداً نظام الجامعات الموصى بها، حيث يتمكن المستخدم من البحث عن تخصص معين أو تخصصات جامعة محددة أو الجامعات التي تدرس تخصصاً بعينه، أو البحث عن بيانات جامعة وخدمة مقدمة للملحقيات لاقتراح منظمة تعليمية.

وبالعودة إلى القائمة نجد نظام المنح الداخلية، والذي يحتوى على خدمات منها الاستعلام عن الجامعات والتخصصات المعتمدة، وخدمة إعلام الطالب بالقبول أوالرفض، وخدمة الاستعلام عن حالة طلب المنحة، والخدمة الرئيسية وهي خدمة طلب الحصول على منحة داخلية للدراسة في الجامعات والكليات، وللقطاع الأهلي نصيب من الخدمات من خلال نظام التعليم العالي الأهلي والذي يقدم للجامعات الأهلية العديد من الخدمات منها الاستعلام عن بيانات الجامعات والكليات الأهلية، وخدمة استعراض لوائح التعليم العالي الأهلي فضلاً عن خدمة إضافة بيانات الجامعات الأهلية وتعديلها.

وختاماً؛ فقد وجدنا في هذه البوابة الإلكترونية لوزارة التعليم العالي الكثيرمن الخدمات والمميزات ومنها تطبيقات الهواتف المحمولة، والمنتديات، والمدونة ومعلومات عن الجامعات السعودية، ولوائح الابتعاث وقائمة بصفحات الوزارة على الشبكات الاجتماعية والتي تُبقي المهتمين على تواصل دائم بجديد التعليم العالي.

في صحيفة الرياض

1أكتوبر

خدمات البوابة الإلكترونية لوزارة العدل

من خلال تصفحنا لمواقع الجهات الحكومية نجد الكثير من الخدمات الإلكترونية التي تخدمنا كمستفيدين من خدمات الجهة الحكومية وتختصر علينا الكثير، وستكون هذه الزاوية الأسبوعية للتجول عبر الإنترنت واستعراض هذه الخدمات وتجربتها، وستكون بدايتها مع البوابة الإلكترونية لوزارة العدل www.moj.gov.sa والتي تحتوي على العديد من الخدمات الإلكترونية والتي من أهمها خدمة حجز المواعيد في كتابة العدل بحيث يظهر للمستفيد نموذج إلكتروني يقوم بتعبئته بمعلومات الصك ورقم الهوية والمنطقة ويحدد كتابة العدل التي يريد مراجعتها ورقم الصك وتاريخه ومعلومات بسيطة أخرى، والحقيقة أن هذه الخدمة بالغة الأهمية للحفاظ على وقت المستفيد من ناحية اختياره للموعد المتاح والمناسب له لمراجعة كتابة العدل وإنهاء الخدمات المطلوبة في وقت أقصر وبدون انتظار.

ويجد زائر البوابة في الصفحة الرئيسة أيضا خدمةً إلكترونيةً تختص بالاستعلام عن الوكالة في كتابة العدل بإدخال رقم الوكالة واختيار جهة الإصدار وتاريخ الإصدار ورقم الهوية وهي خدمة توفر على المستفيد الذهاب لكتَّاب العدل لأجل الاستعلام عن الوكالة، ومن الخدمات المعلوماتية في البوابة خدمة متميزة باسم “المؤشر العقاري” حيث يتم عرض رسوم بيانية للمؤشر العقاري في منطقة الرياض ومدينة الدمام والمدينة المنورة وكذلك معلومات إحصائية تفصيلية للأحياء وإجمالي قيمة الصفقات وعددها والمساحات، ولاشك في أن هذه المعلومات تفيد الباحثين وخبراء الاقتصاد والعقار، فهي تقدم لهم الأساس البياني والمعلوماتي عبر استعراض التوجهات الحالية والمستقبلية للمؤشر العقاري.

أما النماذج القضائية الإنهائية فقد توفرت في البوابة على الصفحة الرئيسة وتم تبويبها على أربعة أقسام وهي:

*الأذونات:

o إذن بيع أو استبدال أو تعمير أو فرز أو استثمار عقار لوقف

o إذن شراء عقار لقاصر.

o إذن شراء عقار لوقف.

o إذن رهن أو فك حكر عقار أو مبلغ وقف.

o إذن بيع أو فرز أو تعمير أو استثمار أو نقل أو رهن (عقار أو مال) لقاصر.

o إذن فرز أو بيع أو نقل أو تعمير (عقار أو مال) لغائب.

*الطلبات

o طلب نفقة لقاصر متفق عليها أو التنازل عنها.

o طلب حضانة لقاصر.

o طلب إقامة ناظر وقف بسبب وفاة ناظره.

o طلب إثبات بلوغ ورشد.

o طلب صك ولاية على قاصر/ بالغ غير رشيد/ أو فقد الأهلية أو استمرار ولاية.

o طلب حجة استحكام

*الإثباتات

o إثبات عدم توظف.

o إثبات حياة.

o إثبات نسب.

o إثبات عدم زواج أو ترمل.

o إثبات طلاق.

o إثبات إعالة وإثبات مراجعة زوجة

o إثبات إعالة متوفى لورثته قبل وفاته.

o إثبات قرابة.

o إثبات زواج.

o إثبات وفاة وحصر ورثة.

o إثبات وصية لحاضر/لمتوفى.

o غيرها.

*نماذج أخرى

o تحويل المقاييس القديمة إلى حديثة.

o تسليم استحقاق قاصر بعد رشده.

o تقدير أتعاب ولاية على قاصر أو غائب.

o رد اعتبار أو حسن سيرة وسلوك.

o إقامة قيِّم على قاصر عقلياً أو بالغ فاقد الأهلية.

o تنازل عن دية متوفى بحادث مروري أو غيره.

o عقد زواج لغير السعوديين أو أحدهما سعودي.

o إضرار بالممتلكات.

o غيرها.

وتقوم فكرة هذه النماذج على أن يقوم المستفيد بتعبئة النموذج بالمعلومات المطلوبة ومن ثم يحصل على نموذج رسمي إلكتروني برقم طلب وتاريخ بحيث يقوم بطباعته ومراجعة الجهة المطلوبة بالمتطلبات الواردة أسفل النموذج وفي هذه العملية توفير من ناحية معرفة متطلبات كل خدمة وكذلك مراجعة الجهة بنموذج جاهز ونعتب على القائمين بالموقع في عدم إضافة وصف لكل خدمة إلكترونية يتضمن المستفيدين من الخدمة وشرح بسيط عنها وخطوات تنفيذها.

وفي نهاية تصفحنا معكم لهذه البوابة الإلكترونية؛ وجدنا أيضاً إضافةً متميزةً وهي المواريث، حيث تم عرضها بشكل تجريبي، وترتكز فكرتها على وجود برنامج للمواريث؛ بحيث يقوم المستخدم فيه باختيار الجنس وتحديد ما إذا كان يريد احتساب مبلغ التركة والسؤال عن تواجد الأب والأم والجدة من الأم أو من الأب وهل هو متزوج وعدد الإخوة والأخوات لأم وعدد الأشقاء وعدد الأخوات الشقيقات وعدد الإخوة لأب وعدد الأخوات لأب وعدد أبناء الأخ الشقيق، وهذا بالطبع يُعدُّ من النماذج التفاعلية بحيث يتغير حسب المدخلات وبعد إكمال تحديد البيانات يظهر للمستخدم نتيجة تحديد الوارث ونصيب كل واحد وطريقة تقسيمها بالنِسب المقررة لذلك، إذا لم يدخل مبلغ التركة، وهو ما يُعتبر مبادرةً داعمة لتواجد التشريع الإسلامي بين أيدي المستخدمين بيسر وسهولة عبر أدوات التقنية والتي من أهمها الويب.

في صحيفة الرياض

24أغسطس

حرب هوامير التقنية

إن التنافس بين الشركات التي لديها منتجات أو خدمات سينصب في النهاية لصالح المستهلك أو المستخدم، هذا على اعتبار أن التنافس سيكون على إرضاء العميل النهائي وتلبية احتياجاته؛ ولكن ماذا لو تحولت المنافسة إلى حرب بين ما يمكن تسميتهم ب «هوامير التقنية»، تلك الحرب التي دائماً ما نجد «جوجل Google» طرفاً فيها، حيث إن هذه الشركة العملاقة تتخذ من موضوع تقليد التطوير وتطوير المقلَّد سياسةً رئيسةً تحارب بها الشركات التقنية العملاقة مستغلةً في ذلك قوتها وقوة علامتها التجارية، والقاعدة الكبيرة لمستخدميها، مع أن السياسة الأفضل تظل دائماً هي الاستحواذ والتطوير، ولعل البدايات في حرب جوجل ضد الشركات التقنية العملاقة كانت عندما دخلت عالم البريد الإلكتروني ونجاحها في ذلك، ثم كانت ممثلةً في إطلاق متصفح كروم ذي التنافسية العالية وتطوير هذا المسمى ليصبح نظاماً للتشغيل تنوي به هذه الشركة العملاقة إعلان الحرب الكبرى ضد شركة مايكروسوفت والتي استحوذت على مدى سنوات على أنظمة التشغيل من خلال نظام الويندوز الأكثر استخداماً – حتى الآن – وانصافاً للحق أحياناً تكون البداية من الشركات التقنيه الأخرى المنافسة لشركة جوجل عندما استثمرت شركة مايكروسوفت في الفيس بوك، وكذلك عندما حجبت الفيس بوك امكانية جلب الأصدقاء من جوجل، وكذلك دخول الفيس بوك في عالم البريد الإلكتروني.

وإننا في هذه الأيام شهود على بداية إطلاق شبكة جوجل+ وهي شبكة اجتماعية مطابقة تماماً لفكرة الفيس بوك، وهذا هو ما قصدناه من تقليد التطوير أو تطوير المقلَّد، ولهذه الشبكة ميزات أكثر وأفضل من الفيس بوك وهذا هو التطوير، وبإطلاق هذه الشبكة الاجتماعية؛ تكون شركة جوجل قد بدأت الحرب الفعلية بينها وبين الفيس بوك، والتي شهد الجميع بعض بوادرها خلال السنوات السابقة، منها محاولة جوجل الاستحواذ على شركة الفيس بوك بعد شراء جزء من أسهمها، ورفض مجلس إدارة شركة الفيس بوك محاولة الاستحواذ هذه، وكذلك تخلِّي واحد من أهم مبرمجي جوجل عن الشركة، وانتقاله إلى الفيس بوك، والذي أدى إلى خسارة جوجل إكمال مشروعها العملاق wave كما أشارت إليه بعض التقارير، والرد من الفيس بوك أيضا بحظر استخدام منتجات جوجل من خلال الفيس بوك بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.

وبغض النظر عن قوة جوجل+ والمزايا التي فيه من خلال الاستفادة من مزايا الفيس بوك وتويتر وبعض الشبكات الأخرى الخاصة بالتواصل الاجتماعي؛ إلا أننا في النهاية كمستخدمين نريد المنافسة بين الشركات ولا نريد المعارك، لأن الحرب تعني استخدام أحدهما كل الأدوات لتدمير الآخر، وسحب البساط من تحت أقدامه، وهذا يعني خسارة المستخدم في النهاية، وتشتيته في الاختيار بين المنتجات والخدمات، فلو كان الموضوع بين تلك الشركات منافسةً حميدةً؛ لرأينا ميزةً في جوجل+ اسمها «هل تريد دعوة أصدقائك في الفيس بوك»، والعكس صحيح، وهذا هو الموجود حالياً في الفيس بوك من حيث تمكين الأعضاء من الدخول على حسابهم في بريد الهوت ميل وإضافة أصدقائهم.

وفي التحليل الأخير؛ فإننا نتمنى أن نرى تنافساً بين هوامير التقنية بشكل يخدم المستخدم النهائي، وأن تتنازل جوجل عن طموحها بأن تكون هي الإنترنت وهي نظام التشغيل وهي الخادم المكتبي وهي كل شيء، لأن هذا سيشتت توجهاتها وسيضعف جودة مخرجاتها، ولن يكون هناك رابح في النهاية.

23أغسطس

المقاييس المعيارية لتحليلات المواقع من جوجل

وصلتني قبل أسابيع النشرة الإلكترونية الخاصة ببرنامج تحليلات الويب من جوجل Google Analytics Benchmarking وقد تم نشر البيانات لجميع المواقع المستخدمة للبرنامج، والتي أذِن أصحابُها لجوجل بالاستفادة من بياناتهم لتحديد مقاييس معيارية ذات دلالات إحصائية حتى يستفيد منها في المقابل أصحاب المواقع لمعرفة وضع بيانات مواقعهم بالمقارنة مع المقاييس المعيارية benchmarking، ومن ثم يتم حل المشاكل التي تعيق عدم وصولها إلى تلك المقاييس، وفي البداية تم التوضيح بأن فترة المقارنة هي الفترة من 1 نوفمبر 2010 إلى 1 فبراير 2011 مع الفترة من 1 نوفمبر 2009 إلى 1 فبراير 2010 وبالطبع؛ فإن هذه البيانات ليست متاحة لجميع مستخدمي برنامج تحليلات جوجل؛ بل فقط للمستخدمين الذين أذنوا لجوجل باستخدام بياناتهم، مع أن المفترض أن يسمح الجميع بذلك لأن الفائدة في النهاية ستعود على الجميع حيث أن الخروج بمقاييس معيارية يفيد الجميع.

وفي البداية سنقوم باستعراض نتائج الزيارات وهي كما في الجدول التالي:
للاطلاع على المقال بالكامل

20يونيو

أفضل الممارسات لإنشاء النماذج الإلكترونية

فيصل الصويمل- جريدة الرياضكثيراً ما نستخدم النماذج الإلكترونية أثناء تصفحنا للمواقع الإلكترونية على الإنترنت وأحياناً تكون متعبة إذا كان مصمم تلك النماذج أو المبرمج لها لا يهتم بأن تكون سهلة حتى لو كانت تلك النماذج متطلبا رئيسيا لإكمال عملية شراء أو عملية تسجيل في الموقع، وهذا يعني أنه لا يهتم بتسهيل الطريق نحو تحقيق ربح من وراء الموقع أو نحو انضمام عدد من الأعضاء لموقعه مع أن المفترض هو العكس، حيث إن بعض النماذج تكون طويلة وتتطلب معلومات غير مهمة أو معلومات يمكن معرفتها من الموقع حسب منطقة الدخول، وفي بعض النماذج لا تحتفظ بالمعلومات المدخلة، فإذا أخطأت في معلومة واحدة من المدخلات؛ فإنك تستغرب ظهور رسالة الخطأ وبعد الرجوع للنموذج تجد نفسك مجبراً على تعبئة المعلومات بالكامل حتى الصحيحة منها وهذا خطأ فادح، وسنستعرض فيما يلي أفضل الممارسات التي تخدم مبرمج الموقع لإنشاء نماذج إلكترونية بسيطة وسهلة وذكية وقابلة للاستخدام ضمن معايير عالمية:
•التحقق المباشر من صحة المعلومة المدخلة ومدى توافقها مع الشروط المطلوبة وظهور رسالة توضح الخطأ بجانب خانة الإدخال وهذه العملية تُسهِّل على مستخدم الموقع تعديل الخطأ مباشرة.
•استخدام مسميات واضحة بجانب خانات المدخلات وعدم تشتيت مستخدم الموقع ولضمان عدم تعطيل وقته في التفكير في المقصود منها، وكذلك التأكد من وضع مسمى ما بجانب كل خانة مدخل، وقد لا يحدث هذا ولكن يتم التأكيد على هذه النصيحة لكي لا يغفل عنها مبرمج النموذج الإلكتروني.
•مناسبة طول خانة المدخل مع الطول المتوقع للمعلومة المتوقع إدخالها من قبل مستخدم الموقع، وإلا فمن غير المعقول أن تكون خانة الاسم الأول مكونة من سطرين أو أن تكون خانة العنوان مكونة من نصف سطر ومن المناسب أيضاً أن يتم إضافة عدَّاد للأحرف لمعرفة كم يتبقى ليصل المدخل إلى الحد الأقصى المسموح به وذلك في النصوص الطويلة.
•يجب أن يراعي المبرمج المرونة في عدم وضع شروط صعبة على المدخلات مثل أن تكون خانة رقم الجوال تتطلب أن يدخل مفتاح الدولة ثم وضع شرطة معينة ثم ثلاثة أرقام، ثم شرطة ثم بقية الأرقام، وهذا متعب لمستخدم الموقع وكذلك يحتمل الخطأ ويتطلب أيضا توضيح بجانب الخانة، فلو كان مرناً من البداية وطلب إدخال الرقم بدون شرطات مع تحديد حد أعلى للأرقام بطريقة ذكية أو يتيح له اختيار مفتاح الدولة وبعدها يقوم المستخدم بإدخال رقمه مباشرة بدون شرطات، أما إذا كان هناك شروط ملزمة لا يمكن أن يكون المبرمج مرناً فيها؛ فعليه أن يضع جملة توضيحية ومثال بجانب الخانة.
•الحرص على أن تكون الأزرار الثانوية أصغر من الأزرار الرئيسية على سبيل المثال لا يجعل الزر “دخول” بنفس حجم “إلغاء”، والأفضل هو أن يكون زر “دخول” – بما انه هو الرئيسي – أطول من زر الإلغاء.
•التناسق في جميع خواص النموذج لكي يتحرك المستخدم بنفس الآلية في جميع جزئيات النموذج على سبيل المثال إذا استخدم القائمة المنسدلة لاختيار معلومات معينة؛ فإنه من الأفضل أن يتم تطبيق القائمة المنسدلة في جميع الجزئيات التي تتطلب الاختيار من مجموعة بيانات.
•توزيع المعلومات المدخلة حسب فئاتها على شكل مجموعات بحيث تكون المعلومات الشخصية بجانب بعضها ومعلومات العمل ومعلومات الدفع وهذا يخدم المستخدم ويُسهِّل عليه عملية إدخال المعلومات.
•ترتيب المعلومات حسب الفئة أو حسب الترتيب الأبجدي وهذا يطبق في القوائم المنسدلة التي تحتوي على معلومات طويلة مثل اختيار الدولة أو اختيار الوظيفة وهذا يسهل على المستخدم الوصول إلى المعلومة التي تخصه واختيارها بشكل أسرع وكذلك إضافة ميزة الوصول للكلمة المطلوبة من القائمة عند الضغط على الحرف الأول منها مباشرة، وفي بعض الأحيان يفضل أن يكون النموذج أكثر ذكاء بحيث يتم وضع المؤشر على المعلومة المتوقع إدخالها وعلى سبيل المثال عند الدخول من السعودية يكون الاختيار الافتراضي هو السعودية.
•إضافة ميزة التنقل المتسلسل بين خانات النموذج عن طريق مفتاح “Tab” من خلال لوحة المفاتيح وبدون استخدام الفأرة.
•التعبئة التلقائية لبعض المعلومات المرتبطة بالمدخلات السابقة أو المتكررة وأحيانا يتم إضافة ميزة القراءة التلقائية لبعض المعلومات التي تم تخزينها في الكمبيوتر أثناء تعبئة المستخدم لنماذج أخرى في نفس الموقع أو في مواقع أخرى، وهناك طريقة أخرى في حال طلب معلومات موجودة مسبقاً كما في بعض المواقع عندما يطلب منك معلومات الدفع ويظهر لك معلومات لبطاقتك الفيزا التي دفعت بها سابقاً في نفس الموقع مع إعطائه الخيار بتغييرها.
•تقسيم النموذج في حالة النماذج الطويلة والتي تتطلب أكثر من خطوة بحيث يعرف المستخدم أنه في الخطوة الثانية وأنه قد تبقى لانتهائه من إكمال تعبئة النموذج خطوة أخيرة أو أكثر من خطوة ويحبذ تسمية الخطوة على سبيل المثال المعلومات الشخصية ثم معلومات الدفع ثم طريقة التسليم مع الحرص على تخزين كل خطوة ليتم العودة لها لاحقاً في حال عدم إكمال جميع الخطوات.
•وضيح مكان الخطأ وتغيير لونه ووضع رسالة واضحة للمستخدم لكي يقوم بتعديله مباشرة وبسهولة مع الحرص على حفظ المعلومات المدخلة بشكل صحيح وعدم إجبار المستخدم بإدخال كامل المعلومات مره أخرى في حال أخطأ في إدخال معلومة واحدة أو أكثر .
•استخدام الألوان الصحيحة والمتعارف عليها عالمياً لسهل فهمها من جميع المستخدمين وخصوصاً فئات المعوقين أو كبار السن على سبيل المثال اللون الأحمر لتوضيح أن هناك خطأ والأخضر يعني صحة المدخلات ومراعاة الذين عندهم مشاكل في رؤية بعض الألوان.
•مراعاة الجمهور المستهدف في الموقع واستخدم الكلمات السهلة والواضحة لهم؛ فإذا كان الجمهور هم الأشخاص العاديون البعيدون نوعاً ما عن التقنية فلا يتم استتخدام كلمات تقنيه غير واضحة لهم وإذا كان لا بد من ذلك فيتم وضع بجانبها علامة استفهام لتوضيح المطلوب بالتفصيل وبلغة سهله مع الأمثلة.
•الاختصار أكثر ما يمكن في كل ما يكتب بجانب الخانات لأن مستخدمي الإنترنت لا يقرأون الجمل الطويلة غير الضرورية.
•توضيح المعلومات المطلوب إدخال بشكل إجباري والمعلومات الاختيارية وعدم إضافة متطلبات لا تحتاجها.

وأخيراً؛ فإن أفضل الممارسات في تصميم النماذج تتغير وتتطور بشكل سريع؛ لذا على المبرمج أن يكون متابعاً بشكل دائم لجديد التقنيات في هذا الخصوص آو بكل بساطه يتابع التغييرات التي تضاف في أغلب المواقع العالمية الناجحة والتي تهتم بتسهيل التواصل بينها وبين زوارها.

10يونيو

ناطحة سحاب في الربع الخالي

فيصل الصويمل- جريدة الرياضهل صادفت يوماً موقعاً إلكترونياً متميزاً بتصميمه وأدواته واستمعت حقاً به وتأكدت أن صاحبه دفع فيه الكثير من المبالغ وبعد فترة نسيت عنوانه؟ وعندما حاولت أن تبحث عن اسمه في محركات البحث لم تجده حتى في الصفحة الرابعة؟؛ إن هذا الموقع لا يمكن أن تشبهه إلا بناطحة سحاب بُنيت في الربع الخالي. وفي المقابل؛ فإنك قد تصادف موقفاً آخر وهو أن تكتب في غوغل اسم المنتج الذي تريد أن تشتريه ويظهر لك موقع يحتوي على صورة غير واضحة للمنتج، وبطريقة غير واضحة كذلك، أو أن تظهر لك في أحسن الحالات عبارة “لشراء المنتج اتصل على الرقم المجاني” وهذا الموقع أشبهه ببقالة صغيرة تبيع بعض المواد البسيطة على شارع العليا العام بالرياض.

وهنا؛ تتضح أهمية نقطتين؛ الأولى هي سهولة الوصول للموقع، والثانية هي سهولة استخدام الموقع، وبين الوصول والاستخدام تنحصر أغلب احتياجات الزائر لهذا الموقع، فتسهيل الوصول للموقع لا يعني إلا الاهتمام باختيار النطاق ليصبح سهلاً للحفظ، والنقطة الأهم في هذا السياق هي اختيار اسم سهل ومن كلمة واحدة لضمان أن يرسخ في ذهن الزوار، وهذا نجده في جميع المواقع العالمية مثل “جوجل، ياهو، فيس بوك، يوتيوب، هوتميل، مكتوب، أمازون، تويتر، فليكر وغيرها” فلن تجد من بينها أي موقع تم تسميته ب “الموقع الأول في عالم التواصل الاجتماعي” أو “موقع بيع الكتب إلكترونياً وغيرها” أو غيرها من التسميات المعقدة والمركبة التي تحفل بها بيئتنا العربية على شبكة الإنترنت وتأتي انعكاساً للعديد من المسميات التي تحفل بها حياتنا اليومية بوجه عام.

وفي هذا الإطار تبرز أهمية الحرص على تطبيق آليات التوافق مع محركات البحث ليظهر الموقع في أول نتيجة عند البحث عنه، وهذا يتأتي بتطبيق بعض الأبجديات التي قد يغفل عنها بعض مبرمجو المواقع، أو لا يهتمون بها لعدم اعتقادهم في أهميتها، وكذلك أهمية الحرص على أن يظهر أيضاً في محركات البحث باعتباره أول النتائج عند البحث عن الكلمات المفتاحية الخاصة به، وهذا يتحقق بتطبيق آليات تحتاج من صاحب الموقع بعض الجهد، ولكنها ستصب في النهاية في خدمة موقعه لتسهيل طريقة وصول الزوار إلى محتوى صفحاته.

أما سهولة استخدام الموقع؛ فهي بأن يتم تلبية رغبات الزائر من الموقع وتسهيل وصوله للمحتوى الذي يحقق الهدف الأساس منه؛ وإلا فمن غير المعقول أن يدخل الزائر إلى موقع لبيع منتجات معينة ولا يجد طريقة الشراء بل ربما يجد نموذجاً طويلاً عريضاً لتعبئته للاستفادة من خدمات الموقع، أو يجد صفحات مطولة تتحدث عن مميزات المنتج بطريقه مملة وغير واضحة أو بالأحرى لا يجد صوراً واضحة للمنتج من الأصل.

إن لزوار المواقع الإلكترونية طبيعتهم الخاصة، ولديهم وقتهم المحدود لتصفح مواقع كثيرة جداً ومتنافسة لكسب جزء ولو بسيط من وقت هؤلاء، لأن خيار التغيير من موقع إلى آخر يُعتبر سهلاً للغاية بالنسبة له لأنه وقتها لن يكلفه سوى نقرة بسيطة وسريعة على زاوية الموقع الذي لا يعجبه، ووقتها؛ سيكون صاحب الموقع والمحتوى هو الخاسر الوحيد.

5يونيو

جيل تقني لا يعرف ربط حذائه!!


حين تجد أطفالك الصغار يتقنون التعامل مع فنون الحاسب الآلي كافة وأجهزة الهاتف النقال والألعاب الإلكترونية ولا يستطيع الواحد منهم ربط حذائه أو ركوب دراجة؛ تدرك وقتها أن ثمة جيل جديد وغريب منذور للتقنية، ومع بداية ثورة الإنترنت وتعايش الجميع حول العالم مع هذه الثورة؛ بدأنا نقرأ نتائج وثمار هذا الجيل من خلال الهوس بالتقنية واستخدامها للانفتاح على العالم وتحويل الأقوال إلى أفعال من خلال تجمعات تقنية وصلت إلى حد تغيير سياسات دول ومنها ثورات الإنترنت التي قامت في الفترة الحالية والتي بدأت بكل بساطة من خلال صفحات على الإنترنت ومن خلال استخدام التقنيات الجديدة لإيصال أصواتهم، ولن ينكر أحد قوة هذا الجيل في كسر بعض الحواجز التي كانت عند الجيل التقليدي السابق له، ولو أني أرى أن هذا الجيل في وقتنا الحالي ما يزال يمثل خليطاً بين التقليدي والتقني لأنهم عاشوا طفولتهم تلك المعيشة التقليدية البعيدة نوعاً ما عن التقنية، لكن ما إن شبوا عن طوق التقليدية حتى اندمجوا بالكلية في كل ما هو تقني.

ويقول باحثون بريطانيون في حين أن سبعة من كل أطفال صغار تتراوح أعمارهم بين عامين وخمسة أعوام يمارسون الألعاب الإلكترونية على الإنترنت في ارتياح ظاهر إلا أن اثنين فقط من كل عشرة يستطيعان السباحة بلا مساعدة.

ووفقاً لدراسة بريطانية حديثة؛ فإن 23% من الأطفال في سن ما بين عامين إلى خمسة أعوام يستطيعون إجراء مكالمات هاتفية عبر الهاتف النقال في حين يستطيع ربعهم التجول بين مواقع الإنترنت بسهولة، ويتقن واحد من كل خمسة منهم التعامل مع الهواتف الذكية بل وحتى “الآيباد” ويعرف ثلثهم استخدام الحاسوب بينما أشار 73% منهم إلى معرفتهم استخدام الفأرة.

وإذا أردنا أن نطلق على جيل معين تسمية الجيل التقني أو الجيل الذكي فهو الجيل القادم، وهم أطفالنا الذين فتحوا أعينهم على التقنية ويستخدمونها منذ السنة الأولى من أعمارهم ففي هذه الأيام لن تستغرب أبداً إذا وجدت طفلاً في السنتين من عمره وهو يمسك بجهاز الهاتف النقال ويبحث عن قسم الألعاب بنفسه، ويدخل على اللعبة أو حتى تجده يفتح جهاز الكمبيوتر ويحرك الفأرة حتى يجد لعبته المفضلة الموجودة في متصفح الإنترنت، ويغلق الجهاز بعد الانتهاء من اللعب أو يتصفح الصور الخاصة بعائلته والموجودة في أحد المجلدات في الجهاز، وتوضح الأرقام أن أهم المهارات التي ينبغي أن يحققها الطفل حلت محلها مهارات رقمية، وبذلك كله يعيشون – وربما نشجعهم نحن على ذلك بانشغالنا عنهم – حياة افتراضية داخل الشاشات لنقتل فيهم نزعاتهم التطورية، ونحد من قدراتهم على اكتساب مهارات النطق والكلام، فهم يتعودون على الحلول السريعة والجوائز السهلة المترتبة على التواصل مع التقنية ومن ثم لا يتعلمون كيف يستثمرون الجهد العاطفي اللازم لتحقيق علاقات حقيقية، وهذه التصرفات تأتي منهم بكل عفوية فالأطفال بطبعهم مغامرون وسريعو الحفظ ويحبون التجربة، لذا هم تعلموها وألفوها، وفي المقابل؛ تجدهم ومع صغر سنهم يستخدمون الألعاب الإلكترونية بتعامل احترافي في اختيار القوائم التي تهمهم واللعب أونلاين مع أطفال آخرين في مناطق بعيدة عنهم حول العالم. غير أن الصورة تختلف تماماً عندما يتعلق الأمر بكل ما له صلة بالحياة الحقيقية إذ أن 48% فقط منهم يعرفون عناوين منازلهم بينما تمكن ثلثهم فقط من كتابة أسمائهم الأولى والثانية.

هذا هو الجيل القادم والذي يخيفنا مستقبله بالفعل وكيفية التعامل معه، ومع أن جيلنا الخليط ما بين التقليدية والتقنية سيستطيع التعامل مع هذا الجيل القادم تقنياً؛ إلا أننا حتماً سنجد منهم الكثير مما يثيرنا، وما يبعث فينا الرغبة في اللهاث خلفهم، وقد يكون التغيير الذي لاحظناه في مناهج التعليم على مستوى العالم بمثابة الاستعداد والمواكبة لهذا الجيل الذي لا يرى في استخدام الورقة والسبورة والطباشير شيئاً مثيراً له، ولن يفتخر بأن يشتري علبة أدوات هندسية صغيرة لكي يرسم الأشكال الهندسية وهو يعلم أنه يستطيع رسمها عن طريق جهاز الكمبيوتر.

إن الثورة التقنية تتسارع من حولنا، والتواصل والانفتاح حول العالم صرنا نلمسه بشكل واقعي، والمستقبل لجيل التقنية وليس لجيلنا نحن، وعندما يدخل أطفالنا في سن الشباب ويكونون هم جيل التقنية سنعلم وقتها ثمار ما سيجنونه هم، وعندها نسأل الله أن يكون خيراً.

25مايو

جيتكـس السعـوديـة 2011.. بنـكهـة مخـتلفـة

فيصل الصويمل – جريدة الرياض
كنت ولازلت من الزوار الدائمين للمعارض سواء داخل المملكة أو خارجها، حيث تساهم المعارض بشكل فعَّال في النمو الاقتصادي للبلدان المختلفة، ففضلاً عن التعريف بالمنتجات والتقاء المستثمرين؛ تمثل المعارض دخلاً سياحياً وفرص عمل دائمة ومؤقتة بالإضافة إلى الإيرادات المرتفعة للمنظمين والدول المحتضنة، وتعد صناعة المعارض من الصناعات الناشئة في المنطقة العربية، فعمرها لا يزيد عن 20 عاماً فقط، في الوقت الذي بدأت فيه منذ أكثر من ثمانين عاماً على مستوى العالم؛ حيث تم إنشاء الاتحاد الدولي للمعارض سنة 1925، ويوجد بالوطن العربي حالياً أكثر من 2000 شركة لتنظيم المعارض، إلا أن 150 شركة فقط هي التي تستوفي الشروط العالمية، ولا تتجاوز نسبة المعارض المسجلة في العالم العربي 1.7% من إجمالي المعارض على مستوى العالم، والتي تصل إلى 30 ألف معرض سنويا.

ولاهتمامي بالمجال التقني ولإيماني بضرورة إطلاعي على كل جديد في هذا المجال؛ أصبحت من زوار معرض جيتكس الرياض في كل سنة، وخلال زيارتي له في هذه السنة والذي أختتم فعالياته الأسبوع الماضي لاحظت تحسناً كبيراً في ثوب المعرض، ولكن سرعان ما استنتجت السبب في ذلك؛ إذ لاحظت غياب الشركات العملاقة المقدمة لخدمات الاتصالات في السعودية، والتي كانت تفرد عضلاتها كل سنة، وتحجز مساحات كبيرة بتصاميم مكلفة، وتستخدم أكثر من أسلوب تسويقي لجذب الزوار منها دعوة لاعبين كرة قدم مشهورين وشعراء ودعاة، أو أن تستخدم عرضاً لرجل آلي وشاشات كبيرة جداً واستعراض بقوة استخدام التقنيات الخاصة بالعرض المرئي وثلاثي الأبعاد، وكذلك تقوم بتقديم هدايا وعروض لبعض الخدمات مع استخدام مكبرات الصوت واستخدام المنصة لتسويق خدمات أصلاً معروفة من قبل عملاء تلك الشركات، وبالطبع هذا جميل وله جمهوره؛ ولكن لا يخدم المعرض ولا يخدم أهدافه الرئيسة في التعريف بجديد التقنية على مستوى العالم وفتح سبل تعاون في مجال قطاع الأعمال، وكذلك يسئ لوضع الشركات والجهات المشاركة في المعرض، والتي يكون لها مساحات أصغر، ويمر عليها الزوار مرور الكرام بعد انبهارهم بمنصة العرض الخاصة بشركات الاتصالات العملاقة، ويكون السؤال الوحيد الذي يُطرح عليهم هو «ما في هدايا؟» وقد يتنازل بعضهم ويسحب بعض المنشورات ويضعها في أحد الأكياس التي معه ولا نعلم ما مصيرها بعد ذلك، وإن كان من السهل التنبؤ بهذا المصير.

في هذه السنة لاحظنا الهدوء النسبي في معرض جيتكس، واختلاف نوعية الزوار من حيث كونهم من المهتمين بمجال الأعمال ومجال التقنية، ومن حيث فتح مجال للمشاركة من دول أخرى مثل مصر والهند وتايوان والصين وكوريا وهذا بحد ذاته يكفي، ولكن حتى التقنية تواجدت بشكل مختلف؛ حيث شاهدنا عروضاً لتقنيات متميزة وجديدة تستحق الاقتناء بما في ذلك أجهزة الجوال وأجهزة الحاسب الآلي والأجهزة الصوتية والشاشات الرقمية والأجهزة الأمنية، وهناك أيضاً ظهور واضح للشركات المقدمة لخدمات تطبيقات الجوال والتطبيقات الحاسوبية وعروض متميزة من الشركات التي تخدم مجال الإنترنت وتصميم المواقع وبرامج إدارة المحتوى.

وبالطبع هناك استمرار لتواجد وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات بجناحها الذي يحوي كل جديد فيما يخص التعاملات الإلكترونية الحكومية من خلال برنامج «يسِّر» وكذلك المركز الوطني للتصديق الرقمي ومشاركة أخرى من وزارة الداخلية لعرض خدماتها الإلكترونية.

ولعلها بشارة لانطلاقة جديدة وحقيقية لمعرض جيتكس وفرصة لتطور قادم في المعرض، ونتمنى أن نرى في السنة المقبلة تواجداً لشركات تقنية المعلومات العملاقة بشكل أقوى وتركيز أكبر على المحاضرات المصاحبة للمعرض من حيث دعوة متخصصين محليين وعالميين في جميع المجالات التي تخدم الشباب السعودي من المهتمين بالويب والاتصالات والتقنية والمتعطشين لكل جديد وفتح المجال لشباب التقنيه لعرض ما لديهم من مشاريع وعرض تجاربهم الناجحة تشجيعاً لهم وللتعريف بهم أمام الشركات العملاقة والذي قد يكون فرصة لشراكات استثمارية بين الشباب وتلك الشركات لدعم مشاريعهم او التعاون معهم.

© Copyright 2017, All Rights Reserved