كل التدوينات

4أغسطس

هل فشلت غوغل في دخول عالم الشبكات الاجتماعية؟

تقرير – فيصل الصويمل

مع إعلان شركة غوغل إطلاقها لشبكة اجتماعية عالمية تحت اسم “غوغل+” Google Plus؛ تواترت تقارير تتحدث عما يمثله ذلك من تهديد للشبكات الاجتماعية الموجودة على الساحة وذلك مع دخول شركة عملاقة في حجم غوغل إلى هذا المجال.

وفي المقابل؛ ظهرت تقارير واقعية أفادت أن غوغل قد نجح كمحرك للبحث ونجح أيضاً في الإعلانات والبريد الإلكتروني والترجمة، كما استحوذ بجدارة على موقع اليوتيوب، ولكن الدخول في كل شيء لدرجة التقليد؛ قد لا يكون مفيداً؛ خصوصاً أن غوغل قد طرحت مشاريع عديدة ولم تحقق نجاحاً مثل google wave و Google Buzz.

وبمجرد إطلاق شبكة “غوغل+”؛ وجد المستخدمون أنفسهم أمام تصميم رائع وخصائص متميزة، وبالفعل وصل عدد المستخدمين إلى ما يفوق المائة مليون مستخدم في فترة وجيزة، ولكن ماذا بعد؟ هل نستطيع أن نعتبرها الآن ضمن الشبكات الاجتماعية الناجحة بقوة مثل الفيسبوك وتويتر؟ خصوصاً إذا علمنا أن نمو هذه الشبكة كان مبنياً على مستخدمي حسابات غوغل الفعليين، والذين لم تكن هناك علاقات تربطهم ببعضهم البعض، فكان هذا العدد الكبير ليس إلا مجرد مسرح خال كما وصفته بعض التقارير، حيث تدخل حسابك ولا تجد أحداً تعرفه، وذلك لسبب بسيط وهو أن علاقاتك مع أصدقائك تكون عن طريق البريد الإلكتروني أو اهتمامات مشتركة أخرى، وقليلاً ما تجد أحداً من أصدقائك القدامى يستخدم البريد الإلكتروني الخاص بغوغل كبريد أساسي، كما أن استحواذ موقع الفيسبوك على مجموعة كبيرة من المستخدمين وربطهم مع بعضهم في فترة سابقة؛ جعل من الصعب عليهم الانتقال وتكوين شبكة أخرى على موقع آخر حتى لو كان بحجم “غوغل+”.

وفي النسخة الحالية تميزت الشبكة الاجتماعية “غوغل+” بالإضافات المختلفة التي تميزها عن الفيسبوك؛ مثل خاصية الدوائر وخاصية محادثات الفيديو وكذلك المتابعة بدلاً من الصداقة فقط، ولكن هذه الميزات ظهر البعض منها على الفيسبوك، وهذا يعني أن الموقعين يتنافسان على النجاح؛ ولكن يبقى الفارق في أن الفيسبوك مهمته فقط في المحافظة على المستخدمين الحاليين والذين يختلفون في الوقت نفسه عن مستخدمي غوغل بأنهم مرتبطون ببعضهم وليسوا في مسرح خالٍ، وقد يكون هناك سبب آخر لاحتمال فشل “غوغل+” على المدى القصير وهو أن المشاريع المقلدة لا تنجح إلا إذا كانت تنطوي على الاختلاف والتميز معاً عن النسخة الأساسية، ولتعلم وقتها الشركات العملاقة وعلى رأسها غوغل؛ أن اسم الشركة ليس عاملاً أساسياً لنجاح أي مشروع تطلقه.

4أغسطس

تقرير تويتر للشفافية يضع الولايات المتحدة الأمريكية كأكثر الدول طلباً للمعلومات

تقرير – فيصل الصويمل

d

d

قد نتذكر تقرير غوغل للشفافية الصادر مؤخراً، والذي أثار تساؤلات هامة حول الدول التي تفرض رقابة وتعمل على الاستفسار عن معلومات المستخدم، والآن جاء دور تويتر؛ الذي لم يستلهم تجربة غوغل حين أصدر تقرير الشفافية الخاص به ولكنه مثل غوغل؛ ثارت بعض المفاجآت أيضاً.

أول هذه النقاط المثيرة للقلق تمثل في تلقي موقع تويتر لطلبات من الحكومات للحصول على معلومات المستخدم في النصف الأول من عام 2012 بصورة أكبر مما كانت عليه في عام 2011، إذ وصل إجمالي عدد الطلبات المقدمة لتويتر 849 طللبا للحصول على معلومات عن مستخدمي الموقع، كان منها 679 طلبا (80% تقريباً) مقدم من الولايات المتحدة الأمريكية، وحلت بعدها اليابان في إجمالي عدد الطلبات المقدمة إذ قدمت 98 طلباً (تقريباً 12%) في حين لم تزد طلبات كندا والمملكة المتحدة عن 11 طلباً لكل منهما، أما بقية الدول في التقرير مثل فرنسا وايطاليا وكوريا واسبانيا وتركيا والسويد فكان نصيبها أقل من 10 طلبات.

وكما كان الحال مع غوغل؛ لم يقدم موقع تويتر أي تفاصيل بشأن البيانات إلى حد كبير، مع عدم وجود أحكام صادرة بشأن هؤلاء في الولايات المتحدة أو اليابان، ولكن طريقة الكشف عن الطلبات فضلاً عن تاريخها يشيران معاً إلى أن تويتر ينظر لكثير من هذه الطلبات على أنه لا أساس لها من الصحة.

ولعل توقيت هذا التقرير يصادف حراكاً اجتماعياً تميز به الربيع العربي، فرغم غياب الدول العربية عن تقرير الشفافية لموقع تويتر، ورغم كون اللغة العربية هي الأكثر نمواً بين لغات الموقع؛ فإن تفسيرات هذا الغياب أو التغيب تتعدد بتعدد وجهات النظر حيث يمكن تفسير هذا الغياب بعدم تسجيل المواطن العربي لبياناته بشكل صحيح وهذا تحكمه أسباب عدة، وغير ذلك من التفسيرات التي تتفق قواسمها المشتركة بين الدول العربية كافة سلباً وإيجاباً.

24مارس

خدمات إلكترونية تقدمها الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة


تُعدُّ البوابة الإلكترونية للهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة www.saso.org.sa موقعاً خدمياً يوفر العديد من الخدمات الإلكترونية التي تهم الكثير من المستفيدين من خدمات الهيئة، والتي من أهمها؛ تلك الخدمات المتعلقة بفحص السيارات المستوردة المستعملة، أو السيارات المستعملة التي يرغب ملاكها بتغيير هويتها (الطراز) (مثلاً من قلاب إلى صهريج، ….إلخ).
وتقدم الهيئة ضمن حزمة من الخدمات الإلكترونية خدمة طلب فحص جديد لسيارة؛ حيث تتيح الهيئة إمكانية خروج الفني الذي سوف يقوم بفحص السيارات وتحديد مدى مطابقتها للمواصفات السعودية في حالة عدم قدرة الشركة (المؤسسة) على إحضار سياراتها لمقر الهيئة، وهنا يكون على مقدم الطلب أن يقوم بتعبئة النموذج، كما يشترط أن يكون الحد الأدنى لعدد السيارات هو (10) سيارات مع التعهد بتحمل جميع تكاليف الفحص لهذه المهمة، بالإضافة إلى خدمتي تعديل البيانات والاستعلام عن السيارات المرفوضة.

وتقدم بوابة الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة العديد من الخدمات الإلكترونية الأخرى مثل خدمة شراء مواصفات، وطلب عضوية في مركز المعلومات وتجديد الاشتراك، وطلب إعداد مواصفة قياسية سعودية، وتسجيل مُعرِّف OID أو إضافة مُعرِّف فرعي، وهنا يُعتبر ال OID تعريفاً رقمياً عالمياً خاصاً بكل دولة، ويستخدم لتعريف الوثائق والدول والمنظمات، وهو عبارة عن مجموعة من الأرقام المفصول ما بينها بنقطة، ومرتبة ترتيباً هيكليا،ً وفي هذا الإطار؛ تُعدُّ الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة بصفتها عضواً في المنظمة الدولية للتقييس (ISO) هي الجهة المسؤولة عن حجز نطاق الأرقام التعريفية الخاصة بالمملكة ومخاطبة منظمة الاتصالات الدولية (ITU).

كما تتيح البوابة التسجيل للقطاعات الحكومية والخاصة وكذلك للأفراد في العضوية الخاصة بأنشطة الجودة، وتتيح أيضاً خدمة طلب الحصول على علامة الجودة، وخدمة إلكترونية أخرى هي التسجيل للحصول على شهادات الآيزو، وكذلك خدمة طلب تسجيل اعتماد مختبرات.

الجديد في البوابة الإلكترونية للهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة، وربما لا تجده عبر بوابات إلكترونية حكومية أخرى؛ هو أن كل خدمة إلكترونية تقدمها البوابة؛ قد تم إضافة نموذج لتقييمها، وهذه تعتبر من المباردات المهمة والتي تفيد في المضي قُدُماً على درب التحسين المستمر للخدمات الإلكترونية الحكومية، كما تحتوي البوابة على معلومات متعدده فيما يخص المواصفات والجودة والمختبرات وكذلك معلومات عن جائزة الملك عبدالعزيز للجودة www.kaqa.org.sa ، وغير ذلك من الخدمات التي تضع مثل هذه البوابة الإلكترونية في مصاف المواقع الإلكترونية الحكومية الرائدة في المملكة.

17مارس

خدمات الكترونية متعددة لتسجيل وإدارة النطاقات السعودية

ليس لتسجيل النطاقات السعودية وتسجيل النطاقات العربية إلا مكان واحد؛ وهو المركز السعودي لمعلومات الشبكة على هذا النطاق www.nic.sa أو (سجل.السعودية) ومن هذين النطاقين نختصر جديد ما يقدمه المركز من نطاقات، بالإضافة إلى النطاقات .gov.sa و .com.sa و .org.sa وغيرها، الذي يُعدُّ جهةً غير ربحية مختصة بتسجيل أسماء النطاقات في المملكة وهو تابع لهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات. وتشمل خدماته تسجيل النطاق، وهي إحدى الخدمات الأساسية والطريقة الوحيدة للحصول على اسم نطاق جديد تحت الامتدادات السعودية (.السعودية و sa.) وخطوات تنفيذها تبدأ بتسجيل حساب، ثم تعبئة النموذج الالكتروني، ثم رفع الوثائق وبعدها فحص الاستضافة للتأكد من استضافة النطاق في الخوادم الخاصة بالعميل، ثم إرسال الطلب للمنسق الإداري الذي حدده العميل، وبعدها ينتقل الطلب إلى المركز وتتم الموافقة عليه خلال ساعات إذا كان مطابقاً للشروط. ويوجد في الموقع خدمات الكترونية أخرى خاصة بالنطاقات بعد تسجيلها، مثل تعديل معلومات النطاق، وضم اسم نطاق إلى الحساب، وهذه الخدمة تخص الذين لديهم نطاقات سابقة قبل تعديل طريقة حجز النطاقات إلى الطريقة الحالية والتي تتطلب تسجيل الدخول، وخدمة الكترونية أخرى وهي الاعتراض على اسم نطاق وكذلك تقديم طلب متعلق بقائمة النطاقات المحجوزة، وإنشاء مفتاح سري لاسم نطاق، وهذا لإجراء عمليات حساسة مثل نقل النطاق أو الحساب وغيرها من الخدمات المهمة والتي تم شرحها في الموقع بطريقة تسهل على الزائر استخدامها. أما الأدوات العامة؛ فقد أُتيح في موقع المركز السعودي لمعلومات الشبكة مجموعة من الأدوات الخدمية التي يستفيد منها عملاء المركز أو زوار الموقع، ومن هذه الأدوات أداة الاستعلام عن النطاقات، وتُستخدم هذه الأداة بشكل رئيسي لإظهار معلومات أي اسم نطاق مسجل لدى المركز السعودي لمعلومات الشبكة، علما بأن ما تعرضه هذه الأداة هو الجزء الممكن نشره للجمهور من سجلات اسم النطاق، وأداة تحويل العنوان فكرتها تتلخص في أنها تُمكّن المستخدم من معرفة رقم IP المقابل لاسم الخادم الذي أدخله، كما تقوم الأداة بإعطائه اسم الخادم المقابل في حال أدخلت عنوان IP صحيح، أما أداة تحويل النطاقات العربية؛ فهي تقوم بتحويل النص المدخل والذي يمثل اسم نطاق عربي إلى ما يقابلة بترميز (punycode) والذي يُستخدم فعلياً لتخزين اسم النطاق العربي في خادمات النطاق، كما تقوم الأداة كذلك بالتحويل المعاكس، وآخر أداة؛ هي أداة فحص الاستضافة، وتستخدم هذه الأداة لفحص استضافة اسم نطاق، حيث يتم تعبئة اسم النطاق والخدمات التي يُراد اختبارها.

http://www.alriyadh.com/2012/03/17/article719094.html

31ديسمبر

أكثر من 2000 شخص .. «يعربون» تويتر

انطلقت جهود كبيرة للعقول العربية الناشئة للعمل على تعريب تويتر من خلال مشروع تقوده مبادرة سفراء التغريد العربي، وبالتنسيق مع تويتر، حيث يشارك بها أكثر من 2000 متطوع عربي من 10 دول، وقد بدأوا بالفعل في تعريب مصطلحات تويتر، مما يُعدُّ دعماً للمحتوى العربي على الإنترنت، وبحيث سيتمثل دور تويتر في استلام المحتوى الذي سيقوم المتطوعون في المشروع بترجمته، وستقوم إدارة الموقع بعرض المحتوى الناتج عن المشروع ليصوت عليه جميع المستخدمين العرب عند فتح باب الترجمة بشكل رسمي للغة العربية.

كل هذه الجهود جاءت نتاجاً للتوجه الكبير الذي لوحظ في عام 2011 نحو استخدام العالم العربي لتويتر، والذي أشارت إليه العديد من الدراسات العالمية، ومنها الدراسة التي أصدرتها وكالة Semiocast ومقرها باريس؛ حيث أشارت إلى أنه قد تم نشر حوالي 180 مليون تغريدة على موقع تويتر يومياً في أكتوبر من عام 2011م؛ وكانت 2.2 مليون تغريدة منها باللغة العربية. ومنذ عام مضى وتحديداً في يوليو 2010، زاد عدد التغريدات من حوالي 30000 إلى 99000 في غضون ثلاثة أشهر وبحلول أكتوبر 2010، وكشف تحليل Semiocast لعينة من 5.6 بلايين تغريدة عامة، والتي تم جمعها من يوليو 2010 إلى أكتوبر 2011، أن أعلى خمس لغات استخداماً لموقع تويتر هي اليابانية والإنجليزية والبرتغالية والإسبانية والماليزية، وجاءت اللغة العربية في المرتبة الثامنة بعدهم وبنسبة 1 ٪ من إجمالي التغريدات.

رسم بياني يوضح اللغات الأكثر تداولاً في تويتر
رسم بياني يوضح اللغات الأكثر تداولاً في تويتر

ومن منظور المقارنة؛ ورغم أن اللغة العربية تمثل نسبةً صغيرة جداً؛ إلا أنها لا تزال الأسرع نمواً على مستوى التغريد وعلى الرغم من أن الحسابات بالعربية تمثل فقط 1.2 ٪ من جميع التغريدات العامة؛ فإن معدل النمو خلال العام الماضي كانت نسبته مذهلة حيث وصلت إلى 2146 ٪، تأتي وراءها اللغة التايلاندية في المرتبة التاسعة بنسبة نمو ٪ 470، كما لوحظ في الاستطلاع؛ أنه في حين أن اللغة العربية والتايلاندية ضمن اللغات العشر الأولى على هذه الشبكة الاجتماعية؛ فقد غابا عن قائمة السبع عشرة لغة للترجمة على موقع تويتر على حسب هذه الدراسة.

رسم بياني يوضح تطور مشاركة خلال عام 2011
رسم بياني يوضح تطور مشاركة خلال عام 2011

ولا تُعدُّ الزيادة في التغريدات بالعربية تغييراً مفاجئاً؛ فالمحتوى العربي ككل يواصل نموه بوجه عام عبر الويب، وعبر شبكات التجارة الإلكترونية، والمدونات الصغيرة والاجتماعية وكلها مواقع تواصل اكتساب أرض جديدة في الشرق الأوسط، وفي الواقع فقد شهدت السنوات العشر الماضية زيادة بنسبة 2500 ٪ في استخدام الإنترنت باللغة العربية. وعلى الرغم من حظر التغريد بصورة متقطعة من آن لآخر في المنطقة، مثلما حدث في الجزائر ومصر وسوريا وليبيا وغيرهم كثير؛ فإن التغريد لا يزال يشكل أداة شعبية هامة بين وسائل الإعلام الاجتماعية التي يستفيد منها مستخدمو الإنترنت في الشرق الأوسط، سواء من قبل الصحفيين أو المواطنين أو غيرهما.

وأظهر المسح الذي أُجري في مايو من قبل كلية دبي للإدارة الحكومية أن 94 ٪ من المستطلعين المصريين و 88٪ من المستطلعين التونسيين قالوا إنهم قد تحولوا إلى وسائل الإعلام الاجتماعية باعتبارها مصدراً للأخبار.

30ديسمبر

كيف يحلل أصحاب «الميزانيات المنخفضة » سلوك زوار مواقعهم ؟

مع تزايد أعداد العملاء تتجه الشركات والمنظمات بكافة الفئات إلى البحث عن سبل لقياس مستوى الرضا لدى العملاء وتحليل سلوكهم عند استخدام الموقع الإلكتروني الخاص بهم ، مؤخراً انتشرت أدوات عدة لقياس هذا السلوك او التحرك داخل المواقع . تحليل الويب ليس مجرد تقارير للنقرات او اعداد الزيارة ؛ بل الأمر يتعدى ذلك لتحليل سلوك المتصفح وطريقة وصوله لمحتوى الموقع ، كل هذه البيانات يتم دراستها في الغالب لتحسين مستمر، مثل هذه الادوات التي ترسم لك تحركات الزوار تكون في الغالب باهظة الثمن الأمر الذي يكلف ميزانيات الشركات الكبرى الكثير من المال ورغم ذلك تجدها تدرجه في ميزانياتها السنوية ، صاحب الأعمال البسيطة أو ذوو الميزانية المنخفضة يلجأون في الغالب إلى بعض البرامج التي تساعدهم في رسم خطوط سياساتهم التسويقية العريضة ، فيما يلي نسلط الضوء على بعض البرامج منخفضة التكلفة او المجانية :

Google Analytics وهي خدمة مجانية مقدمة من شركة غوغل تعطي إحصائيات مفصلة عن زوار الموقع، وهي الخدمة الأسهل والأكثر استخداماً من قبل أصحاب المواقع الإلكترونية حيث يستخدمها 50% من أفضل 10000 موقع على مستوى العالم، ومن خلال هذه الخدمة يمكن معرفة من أين جاء زوار الموقع، وكيف جاءوا، وما هي الصفحات التي وصلوا لها، وأكثر الصفحات زيارةً، وتقديم معلومات عن المتصفح المستخدم ودقة الشاشة ونوع الجهاز والمنطقة الجغرافية، والأهم من ذلك أن هذه الخدمة تقدم رسوماً بيانيةً بطريقة مبسطة جعلتها من أكثر أدوات تحليل الويب استخداماً.

Yahoo Web Analytics وهي أيضا خدمة مجانية ومنافسة من شركة ياهو، وتعطي هذه الخدمة عمقاً أكثر للتحليل من سابقتها ؛ حيث تعطي خيارات أفضل لمراقبة الدخول، وتعطي نفس المعطيات السابقة من ناحية سلوك الزائر في الموقع، وإحصائيات الزوار مع عمق أكثر يظهر أن هناك منافسة بين تلك الشركات للظهور بشكل أكثر كفاءة.

Crazy Egg خدمة مدفوعة تصل أسعارها إلى 83 دولارا في الشهر حسب عدد زيارات الموقع، وتتميز بما يعرف ب»الخرائط الساخنة» والتي تعنى بتتبع أنماط وأساليب الدخول على الموقع الإلكتروني وتلخيصها في مخططات تحدد النقاط الأكثر تركيزا من قبل الزائرين للموقع باستخدام درجات متعددة وملونة من الأصفر والبرتقالي والأحمر، وتستخدم هذه الخرائط في تخطيط الحملات الإعلانية عبر الإنترنت وتعطي هذه الخدمة من ياهو مزايا أخرى رائعة لمتابعة الزائر، وترقب سلوكه مع كل نقرة، وبالتأكيد؛ فإن هذه الميزة تخدم تحليل قابلية الاستخدام للموقع وتحسين تصميم الموقع، وبإمكان المهتمين تجربة الخدمة لمدة 30 يوماً بصورة مجانية.

Compete

Compete تُعدُّ خدمةً عملاقةً لتحليل الويب، وتصل أسعارها إلى 500 دولار في الشهر، ومقارنة بالمزايا التي تقدمها يعتبر سعرها معقولا نسبيا فهي تقدم لمحلل الويب إمكانية الحصول على معلومات تحليلية لأي موقع يريده، مما يفيد في تحليل المنافسين بوجه عام، وتعتبر خدمة Compete مفيدةً لوضع إستراتيجيات الحملات التسويقية الإلكترونية لموقعك، وكذلك تساعد في صنع القرار الذي يخدم الموقع ويضمن تفوقه.

Google Website Optimizer وهي أداة مجانية أخرى من غوغل؛ تعطي تحليلاً لأقسام أو صفحات من الموقع، للوصول بها إلى الوضع الأمثل، ولتحديد كيفية الحصول على نقرات أكثر وتمكّن محلل الويب من اختبار صفحات معينة لتحسينها للمستخدمين، وقد تغنيك عن استخدام خدمة Google Analytics من ناحية تحليل سلوك المستخدمين باستخدام منهجيات متقدمة لقياس وتحسين الموقع عن طريق اختبار A/B. Optimizely خدمة مدفوعة تصل أسعارها إلى 359 دولارا شهرياً، وتستخدم لقياس وتحسين الموقع عن طريق اختبار (A/B)، وتمكّن من إجراء تجارب مع واجهة الموقع بنتائج قوية ومنافسة للأدوات المجانية.

Kissinsights from Kiss Metrics يصل سعرها إلى 49 دولارا شهرياً، تتميز بسهولتها ، وتتلخص الفكرة في تزويد محلل الويب بنموذج مخصص لملاحظات زوار الموقع بما يسهِّل لهم طرح تجربتهم حول الموقع والإجابة بكل سهولة عن الأسئلة المطروحة، التي في المقابل يتحكم بها محلل الويب ويقوم بإدارتها بكل سهولة.

4 qsurvey مجانية بالكامل تعطي حلولاً لطرح استطلاع لمعرفة ما يقوم به الزوار على الموقع؛ وهنا تعطي الاستطلاعات قياسات فعلية تنضم بدورها إلى خبرات مستخدمي المواقع، والتي دائما تتمحور حول أربع أسئلة وهي: ماذا يفعل زوار الموقع؟، وهل أكملوا الغرض الذي دخلوا الموقع من أجله؟، وإذا لم يفعلوا فلماذا لم يكملوا؟ وما هو مدى رضاهم؟. ClickTale يصل سعرها إلى 990 دولاراً شهرياً، وهي خدمة لتحليل الويب مع إمكانيات متقدمة، وبشكل أعمق من أدوات تحليل الويب المجانية تصل إلى الخرائط الساخنة، وتقارير سلوك المستخدمين، وتحليل حركة الفأرة، وغيرها من السلوكيات الدقيقة والتي تعتبر مبرراً للسعر الذي سيُدفع فيها.

Woopra

Woopra يصل سعرها إلى 180 دولاراً شهرياً، وتعطي إحصائيات لزوار الموقع بواجهة مستخدم متميزة، مع إمكانية التحدث مع المستخدمين عن طريق ميزة الدردشة التي تتيحها الخدمة.

http://www.alriyadh.com/2011/12/30/article696525.html

17ديسمبر

أدوات تجعل عملك على تويتر أفضل

جريدة الرياض- فيصل الصويمليعكف المطورون حول العالم على استحداث أدوات ومواقع وبرامج تسهِّل وتساعد في التعامل مع الموقع الأشهر في عالم شبكات التواصل الاجتماعي “تويتر”، وقد اخترنا لكم من بين هذه المواقع والأدوات مجموعةً تُعدُّ من أفضلها، تساعد في تنظيم عملك اليومي على تويتر وتضفي على التغريدات التي تقوم بإرسالها جواً من الفاعلية، ومن أبسط هذه الأمور اختيار وقت التغريد أو تحليل مسار التغريدات التي أُرسلت مسبقاً.
خدمة TweetDeck
وهذه الخدمة مقاربة للخدمة التي يقدمها موقع HootSuite ولكن الخدمة المتميزة فيه تتمثل في أنه يقدم لك منصةً واحدةً تستطيع من خلالها استعراض آخر التحديثات في حسابات تويتر بشكل خاص، وذلك على شكل أعمدة، ويمكنّك الموقع من إضافة آخر تحديثات حساب واحد فقط في الفيس بوك، كما أنك تستطيع من خلال هذه المنصة أن ترسل تغريدة إلى جميع حساباتك في تويتر، وكذلك حساب الفيس بوك والصفحات التابعة له، كما يمكن الرد وإعادة إرسال ما يصلك من تغريدات، وبالتأكيد ستجد عند استخدامه مزايا أكثر ليست موجودة في موقع تويتر الرئيسي، وتستطيع من خلال الموقع الاستفادة من المنصة على الويب أو عن طريق تحميل البرنامج على جهازك.
null
برنامج Twhirl
وهو مقارب للموقع السابق؛ ولكنه يتوفر فقط على شكل برنامج يتم تحميله على الجهاز، ومن مزاياه إظهار الإشعارات على شكل رسالة جديدة؛ وتوفيره إمكانية اختصار الروابط عن طريق مواقع كثيرة، وينقل تغريداتك إلى مواقع اجتماعية عدة؛ ويُمكِّنك في الوقت نفسه من تسجيل مقاطع فيديو ثم مشاركتها مباشرةً على تويتر، كما أن فيه ميزة القراءة التلقائية للغة الإنجليزية ومزايا أخرى عديدة.
موقع Tweetburner
وهو ليس فقط موقعاً لاختصار الروابط وإرسالها ومشاركتها على تويتر؛ بل يعطيك هذا الموقع ميزة متابعة الروابط التي شاركت بها ومعرفة عدد النقرات التي تمت عليها ومدى انتشارها.

خدمة GroupTweet
موقع يقدم خدمةً رائعةً لمن لديه العديد من المساهمين الذين يعملون على نفس الحساب بحيث يتيح للمساهمين المخولين بالتغريد على الحساب إضافة ما يريدون على حساب واحد، وقد يصل عدد المساهمين إلى أكثر من 100 ألف مساهم، وتُعدُّ هذه الخدمة مفيدةً للقائمين على الفعاليات المباشرة، وللفرق المسؤولة عن التواصل الاجتماعي في المنظمات وحلقات المناقشة والمجموعات الخاصة وغيرها.
خدمة Twittercal
وهي خدمة مجانية لربط حسابك في تويتر بتقويم غوغل، وبعدها تستطيع إضافة أي فعالية عن طريق إرسال رسالة من حسابك على تويتر إلى حساب www.twitter.com/gcal ومنها ستُضاف الفعالية على تقويم غوغل الخاص بك.

17ديسمبر

موقع وزارة الخارجية.. البوابة الأولى للمملكة

جريدة الرياض
إعداد: فيصل الصويمل
في زمن الإنترنت والحكومات الإلكترونية تعد مواقع وزارات الخارجية المقصد الأول للزائر الباحث عن معلومات عن بلد معين، فالمتصفح سواء كان يبحث عن سياحة او فرصة استثمارية او مجرد معلومة يقصد هذه المواقع بالدرجة الأولى، وفي المملكة يعد موقع وزارة الخارجية أحد أفضل المواقع الحكومية فالزائر ومنذ الوهلة الأولى يلاحظ تناسق التصميم وكثافة المحتوى وتنوع الخدمات الإلكترونية التي تقدم لجميع المستفيدين من خدمات الوزارة، إضافة إلى بعض الأدوات المفيدة والمعلومات المهمة التي تهم زوار الموقع من داخل السعودية أو من خارجها.

موقع وزارة الداخلية

وعبر آفاق خدمية إلكترونية جديدة، تخدم البوابة الإلكترونية فئات من المستفيدين على اختلاف تطلعاتهم فهو يخدم المواطن والمقيم والزائز، كما تقدم خدماتها للقطاع الحكومي وقطاع الأعمال، وتتميز هذه البوابة بسهولة الاستخدام. كما يتيح الموقع للمتصفح سلسلة من الخدمات الإلكترونية تصل إلى 27 خدمة منها طلبات الزيارة من داخل السعودية سواء كانت عائلية أو حكومية أو تجارية، أو طلبات الزيارة الخاصة بالعلاج والسياحة والحج والدراسة والعمل أو الخاصة بإقامة وعمل المنظمات والممثليات والتأشيرات الموسمية وغيرها، وتقدم البوابة خدمات البحث عن التأشيرات المقدمة للوزارة والصادرة منها والخاصة بطلبات العمرة، كما تمكّن البوابة المستفيدين من التفويض على تأشيرة إلكترونياً وخدمات إلكترونية أخرى للتأشيرات من خارج المملكة. السعوديون في الخارج لهم في البوابة الإلكترونية خدمات تمكنهم من طلب المساعدة وتقديم الشكاوى والاقتراحات، كما ستطلق خدمات جديدة لهم وهي خدمة تسجيل بيانات الوصول والمغادرة، وخدمة تسجيل الوقائع المدنية، وخدمة تسجيل الجوازات، ولمراسلي الصحافة المحلية والعربية والعالمية خدمتين لطلب إصدار أو تجديد البطاقات الصحفية. ولا تخلو البوابة الإلكترونية من المعلومات المهمة لزوارها من داخل المملكة أو خارجها، حيث احتوت على مكتبة صوتية ومرئية، ومعلومات عن السفر والمسافرين، وعناوين السفارات السعودية خارج المملكة لتسهيل الوصول لها من قبل المستفيدين في الخارج، ومعلومات متكاملة عن المملكة العربية السعودية وغيرها.

إحدى الخدمات الإلكترونية

وتتميز البوابة الإلكترونية لوزارة الخارجية السعودية بتمكّين المستفيدين والمهتمين من التواصل مع الوزارة عن طريق صفحات الشبكات الاجتماعية مثل تويتر والفيس بوك وقناة على اليوتيوب، وكذلك نماذج التواصل المباشر لطلب المساعدة والاستفسار والمشاركة بالرأي والاقتراحات والشكاوى، ما يضعها في مرتبة متقدمة من مجمل البوابات الإلكترونية الحكومية في المملكة ككل.

© Copyright 2017, All Rights Reserved