مشاعر

21ديسمبر

حكاية عين خجلانه

1

في لحظات كلام عيونك الخجلانه… اسكت واسمعك .. حتى لو ما ينطق لسانك ….. الحكاية… حكاية حتى لو من عين خجلانه … والمستمع مستحيل يقاطعك لو لحظة لأنه مستمع مستمتع بكلامك … لا تقول نجلس كذا ساكتين … انا قاعد اسمعك لو حتى سنين

لو مرت سنين

وانا قدام عينك

باسمعك..

واسمع كلام العين

وافهمك..

قبل ما تحكين

تكفيني نظرة عين

شكواك بعيونك واضحة

حتى السعادة واضحة

وبكاك دمعه صارخة

وضحكة عيونك جارحة

يكفيني بس اسمعك

وانظر عيونك وافهمك

لو مرت سنين وسنين

انتي حكايات الحنين

10أكتوبر

هي طاهرة..

774-main-view

هي طاهرة

واحساسها طاهر
تنظر لكل الناس بعيون الوفا
هي شاعره
واحساسها شاعر
يكتب عن اللي من غلاها ما اكتفا
منها تعلمت أشتكي
من قل ماهي تشتكي
ومنها تعلمت الحكي
من كثر ما هي صامته
في كل يوم اشوفها
بين الورود
واسمع لبعض حروفها
بين السطور
هي طاهرة
هي صامته

14يوليو

هي حياة…

حياةهي حياة… أصعب شي فيها بعض الظروف اللي تعاكسنا بدون مقدمات وأحلى شي فيها ذيك اللحظات الجميلة اللي تجينا بدون تخطيط.

هي حياة… يلبس هذاك ثوب الطهر ومنظر التقوى ويصبح التقي ويصير القدوة، اما هذا مشكلته من شكله انه مذنب وعشان نسد الذرايع نتهمه بتهمه يمكن تصيب.

هي حياة… فيها الشهوة نزوة لو فكرت فيها كلها مجرد دقايق ولا يبقى منها الا الذكريات يعني بالعربي الشهوة سواء كانت لبطن او لما تحته تظل شي هلامي خيالي … لو حاولت تشبعه بلا شي راح تحصل نفس الشي وستبقى الذكريات والفرق ان الواقع سيحملك الذنب أيضاً.

هي حياة… يمكن تشوف غيرك فيها محقق أهدافه بدون تعب وفي المقابل تلقى ثاني تعب ولا لعب ولا حقق شي، يمكن مقادير أو نصيب لكن الأكيد واللي راح يطمن خوينا ابو تعب ان العبرة في النهاية على الأقل يمكن يموت مرتاح.

هي حياة… تحب وتقول انك لقيت اللي تبيه فيمن تحب وتحس باحساسه الصادق وفي وقتها يمكن تحلف بانه صادق، لكن رياح الوقت ما تضمن لك شي… وحبيب اليوم بكره يمكن يكون شخص عادي… قصدي انت تصير عنده شخص عادي.

فيصل الصويمل

10يناير

العيون الجميلة

لبى خدودك والعيون الجميلة
لبى ممات في حياة بلياك
اهلا هلابك يالغلا يالأصيلة
جيتي على عهد مع اللي تحراك
جيتي فرح
جيتي شقا
جيتي هناك
جيتي مكان يجمع الجرح فيني
ذاك المكان اللي جمعني برؤياك
ذكرى قديمة في سنين طويلة
اهلا هلا بك ياغلاي الأصيلة
ماني بقايل وش جرا
ماني بقايل وش حصل
يكفيك اقول
اعشقك واتمناك
لو هي ثمان سنين
معها ثلاث شهور
لو هي جروح أحباب
معها العتب مقدور
لو هي حياة أغراب
لو هي بدون أسباب
ماني بقايل شي
اهلا هلا بك يا هواي الأصيلة
ياللي تركتيني جفا مدري عناد
مدري هجرتيني وفا كله بعاد
الا على طاري السنين
وطاري الزمن بعد الحنين
انتي مثل ما انتي قمر
كل حلا ما تكبرين
حتى لو انك كبرتي
تكبرين وتزينين
لبى خدودك والعيون
كلك حلا
كلك حلا
تكبرين وتزينين

فيصل الصويمل

22سبتمبر

شامخ شجر

شامخ شجر
مدري ورق ويتساقط
والا طموح بعين طفل ودكتور
بين اصفرار الوقت
هابط ولاقط
وبين الدقايق
مابقى شخص معذور
هذاك ناجح
وذاك مقهور
وذا سمّوه
فاشل وساقط
طعم التحدي ظلم
ولون الهنا محظور
وياحظ من يسلم
من يد مانعدم
ذيك الهديه غير
ودرب النجاه اظلم
ياحبنا
للي يقول احلا
هذا غدا مشهور
لو دربنا
أمرض ابو مقهور
يبغى ابن دكتور
لو دربنا
كله هلاك وجور
ياحزن
ياسرور
مدري اقول الطايشين
والا اقول التايهين
والا اقول المدمنين
بس الاكيد
ان الخطا في دربهم واضح
هل من مزيد
نار تبيهم أجمعين
شرارها حبة ولع
هي تجربه لاهل الدلع
لكن نهايتها جروح
وهدم لصروح
وفقد لطموح
جاني وقال ابغى ريال
ثوبه مقطع متسخ
وانا اذكره سيد الرجال
عاقل بهرجه متزن
قلت اش بلاك
اشبك يا ناصر وش حصل
قال انا ناصر سعد
قلت ونعم
بس استريح
قال استريح أو استعد
انا ترى ناصر سعد
كنت اشتغل بالمغسله
واحكم امم
واغسل هدوم
واقتل امم
واسهر وانوم
وارفع علم
واحمل هموم
عطني ريال
ابغى حلاوه يافهد
قلت ياربي تعين
هذي نهاية مدمنين
او تايهين وطايشين
والله قهر
شبابنا راحو هدر
راحو ضحيه للسهر
لا واحسافه ياورق
شامخ شجر
شامخ شجر
ماعاد باقي به ورق
كله تساقط وانتثر

بقلم فيصل الصويمل

للاطلاع على الموضوع في منتدى الأحرار اضغط هنا

13أغسطس

كل على همـه سرى

مــراحــــب
أمس بالليل
او بالأصح البارحه

كان معي سعود

تدرون منهو سعود
هذا سعود بن فيصل الصويمل
( عمره سنتين ) عشان ما تقولون شايب

المهم

دخلنا بمركز تسوق وفي لحظات انشغالي
افتقدته

وبعدها بدقائق وجدته
تدرون وين لقيته

لقيته في وسط قسم الألعاب ومنقي له أكثر من لعبه

بعدها تأكدت اننا كبشر
خلقنا منذ صغرنا
بحثا عن اهداف نحققها

فكل ما كبرنا كلما كبرت أهدافنا

الطفل هدفه كيف يحقق رغباته في اللعب والتسلية
والكبير يفكر في مستقبله
النجاح في الدراسه
ثم النجاح في العمل
والزواج وتكوين اسره
و بناء بيت او شراء سياره

وكل على همه سرى

((وقفه))

يجب على كل انسان
ان يحدد ويقول لنفسه

ماهـــي اهـــدافـــي ؟

ومتى اريد ان احققها
يعني تحديد مده زمنيه

وعليه ايضا ان ينوع اهدافه

يعني

يضع
اهداف اجتماعيه ( لتحقيق النجاح الاسري والعائلي)

اهداف خيريه دينيه ( اعمال بينه وبين ربه)

اهداف لنجاحه في العمل

أهداف في التعليم وتطوير الذات

أهداف ماليه ( ليضمن عيشا هنيئا لعائلته)

وغيرها من الأهداف

ومن الضروري وضعها في خطه مكتوبه
والكتابه لترسيخها في داخل العقل

ومهما كانت صعوبه الهدف في نظرك في والوقت الحالي
فان خطوة كتابته وتحديده
تعتبر خطوه جيده نحو تحقيقه

لانك مع الوقت ستجد ان هذا الهدف اقرب بكثير
وان خوفك لم يكن في محله

((مقوله))

ان عدم تحديدك للأهداف يشبه كونك في وسط المحيط الهادي حيث تفقد معرفة الاتجاهات وحيث تصارعك الامواج والرياح ولا تعرف كيف توجه شراع قاربك والاسوأ من كل هذا انه ليس لديك ما تتطلع اليه

((خاتمه))

لاتعش حياتك بلا خطه لمستقبلك
وابدأ من اليوم بكتابة اهدافك

لتحقق نجاحاتك

 

للاطلاع على الموضوع في منتدى الاحراراضغط هنا

13أغسطس

خــد وصــد

عندما سقط الكأس مني تذكرتك وعندنا انكسر الكأس في يدي تذكرتك وعندما شربت من ذلك الكأس المكسور تذكرتك
في نومي وفي صحوي دائما اذكرك
حتى عندما بحثت في قاموسي
عن نسيانك
تفاجئت بالنتيجه المره وهي :
((لا توجد نتائج))
اذن لم انساك لو لحظه
اعود واسال مالذي اذكره منك
عدت بالذاكره واكتشفت ان اكثر شي اذكره
هو خدك
لا ادري لماذا
ولكن اتوقع لانه كان الاقرب لي والصديق الحميم ليدي اليمنى
وهو الوحيد الذي دائما ما اغرق فيه بعيناي
وهو آخر ما لمحت
في آخر ليلة التقيتك فيها

هيا يا قلمي اكتب وعبر :

مدري خدودك من الورد
والا صدودك على شي
من دمعة العين للخد
أصبحت ميت وانا حي
لا الخد راحمني
ولا الصد نافعني
الموت بعيونك
بعيون مجنونك
هذا ترا حالي
من رحت يالغالي
صوتي وموالي
يشكي غياب الزين

ياليل
يا مطولك ياليل
ذكرتني بسهيل
ذاك الصديق الوافي
اللي يناديني
ويقول لي وشفيك
قلي عسى ما شر
وشفيك
وشفيك يالغالي

ياخدها
ياوردها
ياكم انا مشتاق
ياكم انا مشتاق
حتى وانا سالي
اعود لخدودك
واذكرك يالغالي
من بعد طول افراق
مدري يحق اسأل
اكيد انا باسأل
مدري خدودك كما الورد
والا خدودك من الورد
ياصاحبي طولتها صد
راحت حياتي صد من خد

للاطلاع على الموضوع في منتدى الأحرار اضغط هنا

8أغسطس

من داخل السور

مراحب

((مقدمه))

تعودنا العيش بأمان داخل ذلك السور الجميل
نتنقل من شماله لجنوبه
ومن شرقه لغربه
بكل ثقة
وكبرياء

ولكن المفاجئ هو
عند خروجنا من ذلك السور
تهتز تلك الثقة 
ونتغير

ونصبح
مستغفلون
مستهدفون

((سؤال يسدح نفسه))
لماذا كل هذا ؟
هل السبب تربيتنا
أم ظروفنا الاجتماعية الخاصة
أم عاداتنا وتقاليدنا
أم سياستنا <——– خربها
أم أن المسألة مغامرة جديدة ومخيفه

((لقطه))

تكسي تكسي
-مساء الخير
-مساء النور خيو
-ممكن توصلني أقرب فندق
-ولو خيو عندي لك أحلا فندق
-أهم شي نظيف
-أكيد نظيف وكويس وفيه كل شي
– طيب توكلنا على الله
________ ملاحظه_______
الأسعار مضروبه في 20
والجودة مقسومة على 30

((مشكله))
طيب هذا كوم وإذا صارت لك مشكله مع احد كوم
تصبح لعبه في أيدي الغير
وتبدأ تدخل في دوامه الخوف واهتزاز الثقة

مع أن المرجع موجود
لكن
تخاف حتى من المرجع

(( الخاتمة))
يجب علينا :
1- أن نكون الأفضل سواء داخل السور أو خارج السور
2- نعكس صوره حسنه لذاتنا
3- نتكلم بثقة 
4- نمشي بثقة 
5- نتخيل أن السور أصبح كبيرا جدا لدرجة انه استوعب العالم بأكمله
6- نرجع لمرجعنا في حال حدوث أي مشكله
7- لا نترك فرصه لأحد لاستغفالنا

بقلم فيصل الصويمل

للاطلاع على الموضوع في منتدى الأحرار اضغط هنا

© Copyright 2017, All Rights Reserved