المواقع الإلكترونية

31أكتوبر
كفيف

الويب للجميع، بما فيهم ذوي الاحتياجات الخاصة (2)

كتبت في تدوينة سابقة “الويب للجميع، بما فيهم ذوي الاحتياجات الخاصة (1)” وهنا أكمل السلسلة حول نفس الموضوع وسيكون تركيزي للإجابة عن السؤال: كيف يستخدم ذوو الإحتياجات الخاصة مواقع الويب والتطبيقات؟

كيف يتصفح مواقع الاتترنت من ليس لديه ذراع أو صعوبة في تحريك يديه أو لا يستطيع الرؤية أو ذلك الذي يعاني من ضعف السمع أو يكون لديه مشكلة في قدرته العقلية، وماهي الأدوات أو التطبيقات التي يستخدمونها.. لأن معرفة طريقتهم ستسهل على مصمم الموقع أو التطبيق أو المبرمج عمله في تلبية حاجتهم وجعل ما يقدمه سهل للوصول لجميع الفئات، وسيكون اعتمادي في المعلومات على موقع Web Accessibility Initiative

“فهد ناصر” عنده عمى ألوان ولا يميز بين اللون الأحمر والأخضر وفي نفس الوقت هو من المتسوقين إلكترونياً ويفضل أن يشتري ملابسه وأجهزته مثل غيره من المواقع الإلكترونية، ومن المشاكل التي تواجهه أن بعض المواقع تعتمد على اللون الأحمر لإبراز الخصومات على السعر أو وضع اللون الأحمر تعبيراً على الحقول المطلوبة في النماذج وطلبه بسيط وهو أن تضاف كلمة خصم لكي يقرأها مع بقاء ميزة اللون وكذلك وضع توضيح للحقول المطلوبة مثل علامة النجمة، وكذلك هو يستخدم ميزة في المتصفح تخدمه في تعديل تباين الألوان بما يتناسب معه ولكنه يقول أن بعض المواقع لا تنفع معها هذه الميزة لوجود عائق تقني فيها.

“سارة عبدالله” كفيفه تستخدم تطبيق “قارئ للشاشة” مخصص لقراءة ما يعرض على الشاشة وتستمع لما نراه نحن في الموقع وتستخدم لوحة المفاتيح للتنقل بين عناصر الموقع الذي تتصفحه، والقارئ يمر على العناوين الرئيسية ويقرأها لها ويقرأ رؤوس الجداول وعناصر القوائم والفقرات وقد وصلت لمرحلة انها تتخيل شكل الموقع بناء على ما تسمعه ولكنها تعاني من بعض المواقع التي صممت بطريقة عشوائية وبدون هيكلية واضحة ومن الصعوبات التي تواجهها انها تضطر إلى قراءة الصفحة بالكامل حتى لو كانت طويلة مع ان المعلومة التي تريدها تكون أحياناً في فقرة واحدة ولهذا تخدمها المواقع التي تضع روابط في الأعلى تشير لعناوين الفقرات الرئيسية في الصفحات الطويلة.

الذي لديه مشكلة في البصر سواء كان ضعف أو عمى ألوان أو كفيف يستخدم الويب بالطرق التي تناسبة وتسهل عليه ومنها:

  • تكبير أو تصغير حجم النصوص والصور.
  • التعديل في إعدادات المتصفح لتغيير تباين الألوان والتباعد.
  • الاستماع إلى النص المكتوب عن طريق أدوات مساعدة.
  • الاستماع إلى الوصف الصوتي للفيديو.
  • قراءة النص باستخدام طريقة برايل.
  • استخدام الكيبورد بدلاً من الفأرة.

ومعرفة هذه الطرق تعطي فرصة للمصممين والمبرمجين في تلبية هذه الحاجة بالاهتمام بالأكواد البرمجية لتكون بالطريقة الصحيحة المتوافقة مع متطلبات المتصفحات، والحرص على وضع وصف للصور والفيديوهات يمكن الاستماع إليه وكذلك عدم وضع النصوص على الصور لأن ذلك يجعلها صامته أمام أدوات قراءة النصوص والاهتمام باستخدام alt التي ذكرتها في التدوينة السابقة وهي النصوص التوضيحية لوصف الصورة، وبعض المواقع تفقد بعض المحتوى عند تكبير الخط والصور وهذه لا يراعيها بعض المصممين، وهناك مشكلة يعاني منها الكثير من ذوي الاحتياجات الخاصة في البصر وهي الصورة الرمزية الخاصة بالتشفير (CAPTCHA) والتي تعرض رموز أو أرقام يجب على المستخدم إدخالها لكي يقوم بتسجيل الدخول لبعض المواقع والمشكلة فيها إذا كانت فقط صورة والحل بأن تكون صوتية أيضاً.

25أكتوبر
موقع أين

رحلتي لـ20 عام مع الإنترنت في السعودية

كانت البداية معي في عام 1996م عندما قرأت تقريراً في جريدة ورقية عن التقنية القادمة التي ستربط العالم مع بعضه وهي الانترنت ووقتها فهمت ان الكمبيوتر الصامت الذي أستخدمه في غرفتي سيكون يوماً ما نافذة على العالم، وبعدها بدأت أهتم بكل ما يذكر عن الانترنت في مجلات الكمبيوتر أو الصحف الرسمية وكنت أسمع عن إمكانية الوصول إلى شبكة الإنترنت عن طريق دولة البحرين لأنها سبقتنا في ذلك ولكن الموضوع كان صعباً علي وقتها لأنه يحتاج للإتصال الدولي، ولكن الفرصة أتيحت لي بعد قراءة خبر في جريدة الجزيرة عن إطلاق أول موقع سعودي على الانترنت وهو موقع جريدة الجزيرة وإمكانية تصفحه قبل دخول الانترنت في السعودية عن طريق الاتصال على رقم هاتف مخصص في الجريدة.

لم اتأخر كثيراً لأن الموضوع كان سهل بإضافة قطعة مودم للكمبيوتر الشخصي وعمل بعض الاعدادات الخاصة بالبروكسي ثم الاتصال على رقم جريدة الجزيرة وسماع النغمة الشهيرة الخاصة بالاتصال بشبكة الانترنت وبعدها دخلت أول موقع إلكتروني وهو موقع الصحيفة في عام 1998 تقريباً، وهنا صورة من الموقع.

الجزيرة

الجزيرة

وفي عام 1999م أتيح للجميع استخدام الانترنت في السعودية وكانت الاشتراكات تباع عن طريق مزودي خدمات الانترنت والتي منها شركة نسمه ونسيج ومجموعة أخرى، وعند طلب الاشتراك يتم طلب بطاقة الهوية وتؤخذ صورها منها ويكون في الاشتراك رقم هاتف تتصل عليه عن طريق المودم لتسمع النغمة الشهيرة التي ذكرتها، عند اتصالي بشبكة الانترنت الفعلية لأول مره كان أول موقع دخلته (ياهو) وكان الأشهر في وقتها وهو عبارة عن دليل فيه روابط لمعلومات متنوعة ويقدم خدمة الإيميل وقد كانت بدايات المواقع العربية مشابهه له مثل موقع نسيج وموقع أينَ وموقع مكتوب.

ياهو

ياهو

نسيج

نسيج

ومع ياهو بدأت قصتي مع الايميل والذي يعتبر وسيلة التواصل الأولى مع من حولي، والقصة الأقوى والأقرب لنفسي هي قصتي مع المنتديات والتي بدأت في موقع (أينَ) الذي كان صفحة البداية في كل جلسة إنترنت ابدأها وفيه منتدى إلكتروني عربي اسمه (حوار) بدأت فيه كغيري بإسم مستعار وكان اسمي “السهران” وتكونت فيه أول مجموعة أصدقاء خارج عالمي الحقيقي نكتب ما نريد ونتواصل ونتشارك الآراء مع بعضنا، وحقيقة كان موقع أينَ له السبق بالنسبة لي في التواجد العربي ولكنه انتهى مع الوقت لدخول منافسين أقوى مثل “مكتوب” والمنتديات الأخرى.

موقع أين

موقع أين

بعد عام الـ2000م بدات تنتشر ثقافة المنتديات الحوارية وانتقلت لمنتدى اسمه “نجديات” وكتبت فيه الخواطر والمواضيع العامة وتكونت عندي علاقات مع مجموعة من الأعضاء بعضهم من منتدى حوار، وبعد فترة قرر صاحب المنتدى إقفاله وانتقلنا لمنتدى الأحرار واستمريت في المشاركة في المنتديات ولم اترك المنتديات الا بعد ثورة التطبيقات والشبكات الاجتماعية، وفي ذلك الوقت انتشر استخدام موقع الدردشة الشهير mIRC ومنه بدأت أفكار مواقع دردشة عربية وسعودية وكذلك انتشر برنامج ICQ، وحقيقة اني وقتها لست من عشاق الدردشة وكان توجهي فقط للمنتديات وفي وقتها كان مستخدم الانترنت يسمى “مدمن انترنت” لأنه كان يعتبر مختلف عن البقية ولأن شبكة الانترنت لم تنتشر عند الجميع.

mirc

mirc

ICQ

ICQ

وبدأت ملامح بداية شبكات التواصل الاجتماعي من المنتديات الحوارية وبرامج المحادثة وظهرت برامج التواصل مع المعارف من خلال ماسنجر الياهو وماسنجر الهوت ميل، وكانت تلك الفترة ذهبية للمنتديات ومن المنتديات العربية الشهيرة التي أعرفها منتدى المشاغب وهو متخصص في برامج الكمبيوتر وكذلك منتدى سوالف ومنتدى النداوي والإقلاع ومنتديات الأندية الرياضية وغيرها، وكان تصميم الفلاش من المجالات التي يبدع فيها البعض وفي وقتها تعلمت العمل على لغة الـHTML وعملت على برنامج الفرونت بيج لتصميم المواقع.

الاقلاع

الاقلاع

المشاغب

المشاغب

ماسنجر الياهو

ماسنجر الياهو

ماسنجر الهوت ميل

ماسنجر الهوت ميل

أيضاً ظهرت في تلك الفترة وما بعدها مواقع أدلة عربية مثل دليل الردادي ودليل نسناس ومواقع تسمى أفضل 100 موقع سعودي وأفضل 100 موقع عربي أو خليجي، وظهرت مواقع الدردشة مثل شات رعودي وبطاقات التهنئة وشات الود، وكان لمقاهي الإنترنت دور كبير في تعزيز استخدام الانترنت في السعودية وكذلك انتشرت منتديات الهكرز والتي يتعلم فيها مستخدم الانترنت إختراق المواقع.

دليل الردادي

دليل الردادي

نسناس

نسناس

رعودي

رعودي

ومرت بعد عام 2004 مواقع الانترنت العربية بطفرة وكذلك ظهرت مواقع سعودية وبدأنا نجد تواجد قوي للشركات والبنوك وبداية تواجد للجهات الحكومية وانتشرت موضة المواقع الشخصية واستمرت المنتديات في كونها المصدر الأكبر للمحتوى وتستحوذ على المستخدمين ومعها كذلك مواقع الدردشة وتحولت اشتراكات الانترنت إلى بطاقات اشتراك يمكن شراءها من أي مكان، ودخل على الخط بعدها في السعودية البالتوك للمحادثات الصوتية مع انه كان موجود قبل فترة ولكنه انتشر في عام 2007 تقريباً ليصبح منصة لظهور المشاهير ومنهم لورانس “رحمه الله” واستخدم أيضاً مع طفرة الأسهم وكان لطفرة الأسهم فضل كبير في دخول مستخدمين جدد للإنترنت ومشاركين في المنتديات وثقة في مواقع البنوك والحوالات البنكية، وتعرفت في ذلك الوقت على الووردبريس والذي خدمني وخدم الكثير في تسهيل إنشاء المواقع الإلكترونية وانتشرت في تلك الفترة الصحف الإلكترونية.

الختام…

مع النقله الكبيرة التي نعرفها اليوم بداية من محرك البحث جوجل وتغيير سلوك المستخدمين من زيارة أدلة المواقع الإلكترونية إلى نافذة البحث الموحدة على الانترنت والأقوى من ذلك البداية الحقيقة للشبكات الاجتماعية من موقع الفيس بوك وتويتر واليوتيوب والدخول الأبرز لشركة أبل من خلال تغيير مفهوم تطبيقات الجول، وانتقال المستخدمين من المواقع الفردية إلى المواقع العالمية التي وصلت للجميع وزيادة عدد مستخدمي الانترنت من نسبة محدودة إلى أن أصبح الجميع يستخدم الانترنت بلا استثناء بعد أن أصبح الانترنت في جهاز الجوال وأصبحت تطبيقات الجوال أهم من مواقع الويب وتحول سلوك المستخدمين من الظهور بأسماء مستعارة إلى التواجد بالأسم الحقيقي.

23أكتوبر
صورة عبارة عن أيقونات تعبر عن سهولة الوصول

الويب للجميع، بما فيهم ذوي الاحتياجات الخاصة (1)

سأستعرض في سلسلة تدوينات مستمرة (إن شاء الله) كل ما يخص سهولة الوصول Accessibility لمواقع الويب والتطبيقات والبرمجيات حيث أن هناك فئة كبيرة من المجتمع يعانون من قلة الاهتمام بمتطلبات تصفحهم واستخدامهم للتقنية وهم المكفوفين وذوي الاحتياجات الخاصة، والدور الأكبر على المبرمجين والمصممين ومدراء المواقع والتطبيقات في معرفة طبيعة وسلوك استخدام هذه الفئات للويب والتطبيقات ومراعاة متطلبات التطبيقات المساعدة التي يستخدمونها والمعايير العالمية لسهولة الوصول وسيكون مصدري الأول في هذه المعلومات هو موقع www.w3.org

الويب للجميع وكل الفئات لهم الحق في الوصول له والاستفادة منه بما فيهم ذوي الاحتياجات الخاصة سواء من لديهم مشاكل في النظر أو السمع أو الحركة أو حتى مشاكل في القدرة المعرفية أو كبار السن وكل عائق في أي موقع أو تطبيق يحرمهم من التواصل مع المجتمع ويعيق إستفادتهم منه وهذا ضد مبدأ تكافؤ الفرص للجميع، وهو الحق الذي يفترض أن نتفق عليه جميعاً خصوصاً انه من ضمن إتفاقية الأمم المتحدة لحقوق ذوي الاحتياجات الخاصة وتمكينهم من الوصول للاتصالات والمعلومات والخدمات الإلكترونية والأهم أنه حق نتعلمه من ديننا وطبيعة أخلاقنا.

وهنا وقبل الدخول في المعايير سأشير إلى مبادرة Web Accessibility Initiative WAI والتي تهتم بكل ما يخص متطلبات توافق المواقع والتطبيقات مع احتياجات ذوي الاحتياجات الخاصة ولديهم العديد من الدراسات حول العالم في هذا الموضوع ويتجددون باستمرار مع التطور التقني وكذلك يقدمون مجموعة من الأدلة الاسترشادية، ومن الأدلة المتميزة دليل سهولة لمحتوى الويب.

Web Accessibility Initiative

نبدأ بالمعيار البسيط والبديهي وهو “النص البديل للصور” Alternative Text والذي يختصر بـAlt فعندما تضاف الصور بدون نص بديل تكون أمام الكفيف صامته ولن يراها لأن الأداة التي يستخدمها للتصفح لن تعرض عليه معلومات عن الصورة، ولكن لو تم وضع النص البديل وتم شرح الصورة بالنص البديل ووصفها سيختلف الوضع أمامه وسيستفيد منها، وفي المقابل إذا كان هناك من لا يرى الصور فيوجد فئة لا تسمع الأصوات والحل لهم بأن يضاف محتوى نصي بما هو موجود كبودكاست صوتي أو فيديو لكي يقرأه الذي لا يسمع، ومن المعايير المهمة التي يتم تجاهلها في الموقع هو تمكين تصفح الموقع عن طريق لوحة المفاتيح لأن استخدام الفارة قد يكون صعب على كبار السن وكذلك ذوي الإعاقة الحركية.

لا زلت في البدابة وسيكون هناك تدوينات لاحقه في هذا الموضوع “دعواتكم”

11أكتوبر
1

مجموعة معايير لضمان أمثلية صفحة الموقع مع محركات البحث SEO

هنا سأستعرض باختصار مجموعة معايير لتقوية وضمان أمثلية أي صفحة انترنت مع محركات البحث SEO  وللمزيد يمكن الاطلاع على المصدر وهو الانفوجرافيك والرابط في أسفله.

  1. استخدام روابط صديقة وتكون أول ثلاث كلمات من الكلمات المفتاحية لموضوع الصفحة وبالتأكيد تكون روابط قصيرة.
  2. إبدأ عنوان الصفحة بالكلمات المفتاحية وهي الكلمات الرئيسية لموضوع الصفحة والتي سيبحث عنها من يريد محتوى الصفحة.
  3. إضافة صفة تعريفية للعنوان مثل: “أفضل” “دليل” “مراجعة”
  4. تحديد نسق العنوان الرئيسي في الاستايل H1
  5. إضافة وسائط للصفحة لأن الصور والفيديوهات والإنفوجرافيك تزيد من قوتها.
  6. تحديد نسق العناوين الفرعية H2 وضمان إحتوائها على الكلمات المفتاحية.
  7. وضع الكلمات المفتاحية في الفقرة الأولى (في أول 100 كلمة).
  8. يكون تصميم الصفحة متجاوب مع كل مقاسات الشاشات بما فيها الجوال (Responsive)
  9. إضافة روابط خارجية، وهذا المعيار له وزن كبير في حال تمت إضافة روابط لمواقع متميزة وذات علاقة بموضوع الصفحة.
  10. إضافة روابط داخلية، وهنا يقصد إضافة روابط لصفحات في نفس الموقع وتكون داعمه إذا كانت هي من الكلمات المفتاحية، وهي تضمن زيادة تصفح الزائر للموقع والحصول على المزيد من المعلومات.
  11. ضمان سرعة تصفح الموقع.
  12. إحتواء المحتوى على الكلمات المفتاحية المعروفة بـ(LSI) وهي التي تظهر في أسفل محرك البحث جوجل وتكون ذات علاقة بكلمات البحث الرئيسية، ولكن على كاتب المحتوى أن لا يضعها بطريقة تضعف الجمل بل توضع بذكاء وتكون جزء من النص وذات فائدة.
  13. الاهتمام بأمثلية الصور مع محركات البحث بإضافة عناصرها المطلوبة مثل ALT text و الوصف والنص البديل وبالطبع تكون متضمنه للكلمات المفتاحية.
  14. إضافة أيقونات مشاركة المحتوى في الشبكات الاجتماعية.
  15. إضافة محتوى نصي طويل (على الأقل 1900 كلمة) وغني بالمعلومات ولتسهيل القراءة يتم توزيعه على فقرات وعناوين فرعية.
  16. ضمان بقاء الزائر فترة أطول في الصفحة.

أكمل القراءة »

4أبريل
2

لماذا على صاحب الموقع الاهتمام بالصفحة الرئيسية؟

زائر الموقع الإلكتروني لا يقرأ الكثير من المحتوى المنشور في الصفحة الرئيسية لكونه وصل للموقع لكي يحصل على ما يريد ويعلم بأن ما يريده سيكون في صفحة أخرى، ومن هنا تبرز أهمية الصفحة الرئيسية في كونها الموجّه والدليل والقائد لما يريده الزائر وقد تكون سبباً لخروجه من الموقع بلا فائدة وقد لا يعود بعدها وفي حال كان الموقع تجاري ستكون الخسارة كبيرة عندما يتحوّل للمنافس ويجد ما يريد، في هذه التدوينة سنستعرض بعض النقاط التي تدعم أهمية الصفحة الرئيسية لأي موقع إلكتروني والتي تعطي دافع أكبر للمسؤول عن إدارة الموقع ليهتم بها أكثر.

التعريف بالموقع والهوية

الشعار واسم الموقع والـtagline تكفي للتعريف بالموقع الإلكتروني لذا ليس من الأفضل إضافة فقره للتعريف بالموقع ولا حاجة لوضع جمل طويله أو صور في الصفحة الرئيسية بهدف التعريف بالموقع لأن الزائر لن يقرأها، وسيعرف موقع وزارة التجارة والهيئة العامة للإحصاء من شعارها والاسم وكذلك سيعرف موقع شركة الاتصالات السعودية وشركة موبايلي من اسمها لكونه عميل لها وفي المقابل سيعرف أن موقع سوق كوم هو موقع للتجارة الإلكترونية وسيعرف أن موقع عالم التقنية هو موقع مختص بجديد التقنية وسيعرف أن ذلك الموقع هو موقع شخصي لكاتب معين والموقع الآخر خاص بالحجوزات السياحية.

تحديد نغمة وشخصية الموقع

من خلال تصميم الصفحة الرئيسية والمحتوى وطريقة عرض الجمل وصياغتها يمكن أن تعطي انطباع وإيحاء للزائر حول شخصية الموقع والطريقة التي يريد أن يتعامل بها مع الموقع وفي كونه موقع رسمي حكومي أو خدمي أو ترفيهي أو للتجارة الإلكترونية أو شخصي، هذا الانطباع يظهر في طريقة توزيع محتوى الموقع والجمل وبالصور وتركيبة الأقسام والقوائم الرئيسية وهنا يأتي دور المصمم المبدع الذي يبدع في إيضاح شخصية الموقع.

مساعدة الزائر للحصول على انطباع عن ماهية الموقع بالكامل

الزائر الذي يصل لموقع إلكتروني لأول مره يريد أن يعرف لمن هذا الموقع؟ من هم هؤلاء الناس؟ حول ماذا كل هذا الموقع؟ والمشكلة أن متصفح الانترنت فيه طبيعة التنقل بسرعة لذا فهو يريد المعلومات بأسرع وقت، لذا فالصفحة الرئيسية المفيدة هي التي تساعد الزائر مباشرة ليجيب عن “ما هو الموقع بالكامل” وبالطبع هذا لا ينطبق على الجهات المعروفة والشركات التي يصلها عميلها وهو ويعرفها من شعارها وألوانها، وكذلك الصفحة الرئيسية المفيدة يكون معظمها روابط مع وصف مختصر وبالطبع أيقونات واضحة وصور تعرض بطريقة مناسبة ولكن كل هذه التركيبة تحتاج لأن تكون معبره عن ماهية الموقع.

1

 

جعل الزائر يقوم بالمهمة الرئيسية التالية مباشرة

الزائر وصل للصفحة الرئيسية للموقع لكي يقوم بمهمة تلبي حاجته وحسب هدف الموقع سيكون على صاحبه التركيز على جعل الزائر يقوم بالمهمة التي جاء من أجلها مباشرة وبدون تفكير، فأول مهمة سيقوم بها من يدخل موقع حجز الطيران هي مهمة تحديد المدينة التي سيغادر منها والمدينة التي سيصل لها وبعدها التواريخ ولذلك تجدها في مواقع شركات الطيران الناجحة في أبرز مكان في الصفحة الرئيسية، وفي مواقع التجارة الإلكترونية ستجد العروض الأكثر طلباً واضحة أمامك وستجد التصنيفات ومستطيل البحث بارز بشكل يجذبك للكتابة، وفي المواقع الخدمية بالتأكيد لن يهتم الزائر بالأخبار التي تضعها في منتصف الصفحة وكأن الموقع إخباري بل يهمه إبراز الخدمات التي يقدمها الموقع وكل ما يحتاجه العميل، وبالطبع لكل موقع إلكتروني خصوصيته ولكن المهم هو أن تكون المهمة التالية التي سيقوم بها الزائر واضحة أمامه وعادة يقوم صاحب الموقع الناجح بتحديد أهم ثلاث مهام سيقوم بها الزائر ويرتبها حسب الأهمية أيضاً ومنها يتم إبرازها حسب الترتيب.

إيصال كل زائر للمسار الصحيح بفعالية وكفاءه

عليك أن تتحدث بلغة الزائر وتكتب بكلماته لكي يصل للمسار الصحيح وتكون الخيارات أمامه واضحه وبدون تكرار لكي لا يدخل في رابط معين ويعود بعد أن يتفاجأ بأنه لم يصل لما يريد بسبب فهم خاطئ للمسمى، والمقصود هنا هو تطبيق مفهوم قابلية الاستخدام على الصفحة الرئيسية ويراعى في ذلك المهام الثلاث التي تم تحديدها لتكون الخطوة التالية للزائر بعد زيارته الصفحة الرئيسية.

29فبراير
1

كيف تزيد من قوة تدوينتك؟

عندما تبدأ بكتابة تدوينتك القادمة عليك أن تفكر فيمن سيقرأها وتراعي اختلاف وتنوع القراء المهتمين لما تكتب وسنستعرض هنا بعض النقاط التي ستزيد من قوة ما تكتب في مدونتك والتي قد تكون مدونة شخصية او مدونة أعمال أو مدونة متخصصة.

عنوان جذاب

أول شيء يجذب القارئ للتدوينه هو العنوان الرئيسي وقد لا يهتم البعض به مع أنه يمثّل أهمية كبيرة مقارنة بالمحتوى، وأهم نقطة يجب أن يتم التركيز عليها عند كتابة العنوان هي أن يوضح الهدف الرئيسي للتدوينه بشكل مختصر وعادة يفضّل أن يحتوى على تساؤل مثل “كيف تزيد من قوة تدوينتك” أو يكون على مزايا مثل “10 أفكار لزيادة قوة تدوينتك“.

عناوين فرعية

القارئ للمحتوى الإلكتروني يختلف عن قارئ الكتب لأنه مستخدم يتصفح بسرعة ويبحث عن الاختصار وعندما تكون التدوينة عبارة عن فقرات متتالية ونصوص طويلة فإنه قد لا يكمل قراءتها، والحل هو بوضع عناوين فرعية تختصر عليه محتوى كل فقره.

نوع الخط مهم في مدونتك وحجمه

مع تطور مواقع الإنترنت وبرمجيات إدارة المحتوى سيكون بإمكانك تحديد نوع خط عام للمحتوى والعناوين والفقرات والاقتباسات لذا عليك الحرص على أن يكون الخط واضح وجميل ويكون حجمه مناسب وفي نفس الوقت تنوع الخطوط بكثره سيكون أثره عكسي، الجمال في محتوى التدوينه هو خط جميل ومتناسق في كل تدويناتك ودائماً لا تغيّر الخط من نفس التدوينة بل تكون الخطوط وتنسيقها من ملف الاستايل الرئيسي Cascading Style Sheets واختصاره هو CSS وهو يخدمك في حال تم تغيير تصميم المدونة بحيث تتحكم في خطوط كل تدويناتك مره واحدة ومن مكان واحد، وتستطيع أيضاً أن تجذب القارئ ليركّز على بعض الكلمات بجعلها بالخط العريض (Bold) بحيث تلفت الإنتباه وتعلَق في الأذهان

البساطة

وهذا يعني ببساطة استخدام كلمات بسيطة مع الإبتعاد عن المصطلحات قدر الإمكان وفي كثير من الأحيان يكون لديك جملة طويلة ومعقده تستطيع اختصارها بجملة أوضح وأقصر، وطبعاً هذا يعود لنوع التدوينة فإذا كان تدوينة تخصصيه تعليمية ستكون مجبراً على إضافة المصطلحات والكتابة المطولة بالتفصيل ولكن في هذه الحالة لن يكون هناك خوف لأن القارئ الذي وصل لتدوينتك هو مهتم ويحتاج التفاصيل.

اكتب في نقاط

القارئ يحتاج أن تكتب بعض الفقرات على شكل نقاط وخصوصاً إذا كتبت عن مزايا أو عوامل أو سلبيات أو إيجابيات، اكتبها على نقاط لا تزيد عن 8 نقاط وبامكانك أن تضعها على شكل أرقام.

الفقرات القصيرة

نكرر دائماً… عليك الاهتمام بخصوصية القارئ من صفحات الإنترنت والذي لن يقرأ النصوص الطويلة لذا اختصرها في فقرات قصيرة. وتكون مترابطة فيما بينها واذا كان لديك نصوص طويلة لا يمكن ان تكون على فقرات حاول أن لا تكون في بداية التدوينة لأن القارئ الذي يصل إلى منتصف التدونية يعتبر مُتهم وسيكملها للأخير.

علامات الترقيم

استفد من علامات الترقيم لزيادة جمال المحتوى، ولكي تختصر الجمل الطويلة سواء بالفواصل أو الأقواس ولا تنسى النقطة في آخر السطر، وليس عيباً بان تقرأ في علامات الترقيم وتعرف أنواعها وطريقة وضعها وقد أكون في هذا التدوينة قد أخطأت في بعضها لكوني لا زلت أتعلم أيضاً.

اكتب كقصة

في تدوينتك اكتب وكأنك تكتب قصة قصيرة فيها مقدمه ثم معلومات أساسية واختم بخاتمة، وعليك ان تحرص حرص كبير على المقدمه لأنها المفتاح لإكمال قراءة التدونية أضف فيها جمل مشوقة لما سيتعلمه وسيستفيده القارئ من التدوينة وبالتاكيد بدون مبالغة.

1

صور جذابه ورسوم بيانية

الصورة تعبر أسرع من الكلمات وتعطي مساحة وراحة للقارئ وسط زحمة النصوص، لا تتجاهل إضافة صور جذابه وواضحة ومعبرة في بعض التدوينات وخصوصاً التي تتحدث فيها عن إحصائيات وأرقام سيكون للرسوم البيانية قوة وجمال.

المساحات البيضاء والخلفية

بين الفقرات وحول الصور والرسوم البيانية اجعل هناك مساجات بيضاء تريح العين ويقصد بها المساحات الفارغة والهوامش، وكذلك عادة يكون اللون الأبيض كخلفية هو الأفضل ولكن لو كان لون الخط لون فاتح فسيكون عليك ان تغير الخلفية للون غامق ومتناسب مع لون الخط.

خاتمه مُشوّقه

كماهي نهايات الأفلام اختم التدوينة بفائدة وتشويق وتلخيص لبعض ما طُرح أو اكتب مهمة ستكون على القارئ في المستقبل كما ستقرأ في خاتمة هذه التدونية.

كل هذه النقاط المذكورة ستكون داعمه لقوة تدوينتك لأن الكتابة للويب تحتاج لحرص واهتمام يختلف عن الكتابة للورق، وانت كمدّون تعتبر داعم للمحتوى العربي وما دمت جزء منه فننتظر منك الإبداع وكتابة مواضيع فريده ومختلفة ومفيدة وننتظر موعد تدوينتك القادمة.

“محتوى هذه التدوينة من تدوينات لبعض الخبراء وبالنسبة للصور فهي من الإنترنت”

25نوفمبر

قوة محتوى صفحتك الإلكترونية في العنوان والمقدمة والكلمات المفتاحية

website-maintenance-1

في مقالي هذا سأقوم بالتطبيق الفعلي لما أريده وهو أنك بقراءتك للعنوان أنا متأكد أنك فهمت أنني سأتحدث عن قوة المحتوى في مواقع الإنترنت وطريقة تعزيزه في محركات البحث والموضوع الآخر هو أنني أيضاً سأدخل في كيفية اختيار الكلمات المفتاحية ومن ثم سأعطي بعض النقاط التي تعزز أهمية وجود هذه الكلمات في عنوان صفحتك الإلكترونية والمقدمة وفي الروابط الإلكترونية، وأعني بالصفحة الإلكترونية المحتوى الذي ستكتبه وتقدمه لمستخدم الإنترنت الباحث عن شيء يهمه وهذه الصفحة قد تكون مقال أو صفحة من موقع خدمي او تكون خبر او وصف لمنتج أو تقرير.
بكل بساطة أستطيع الآن أن انهي المقال لكوني أوصلت الفكرة التي أريدها أليس كذلك؟ وهذا هو الذي يريده مستخدم الإنترنت وكذلك ما تريده محركات البحث لتفهم محتوى صفحتك وتثق به ثم توصل الباحثين بكلمات معينة إلى صفحتك ومن هنا سأبدأ حيث عليك أن تفكر في ما سيكتبه الباحث في محركات البحث من كلمات ليصل لصفحتك وهذا التفكير سيقودك للكلمات والعبارات المفتاحية وهذه الكلمات عادة تمثل الكلمات الرنانة وجوهر محتوى صفحتك ومثالنا هو مقالنا هذا ويمكن تحديد الكلمات المفتاحية هنا بالمجموعة التالية وهي: (المحتوى الإلكتروني، العنوان، المقدمة، الكلمات المفتاحية، محركات البحث، مواقع الإنترنت).
بعد تحديدك للكلمات المفتاحية سيكون عليك كتابة عنوان صفحتك وهذا العنوان يجب أن يصف الهدف من الصفحة ويعطي انطباع كامل عنها وكذلك يحتوى على أهم الكلمات المفتاحية وهناك طريقة ستساعدك في ذلك وهي أن تكتب العنوان في رسالة وترسلها لمجموعة من أصدقائك وتسألهم عن المحتوى المتوقع لمقال بهذا العنوان، وعنوان الصفحة هو نفسه العنوان الذي يكتب أيضاً في الـMetadata وأهمية العنوان تخدم طرفين مهمين وهما مستخدم الإنترنت الذي تعوّد على سرعة القراءة وحاجته لمعرفة المضمون وكذلك محركات البحث والتي تريد أن تعرف محتوى موقعك من عنوانه قبل الدخول في تفاصيل المحتوى الداخلي.
مقدمة الصفحة هي شرح أكثر للعنوان أو بطريقة أخرى هي العنوان بالتفصيل وهذا يعني أنه يمكنك تطبيق ما ذكر في العنوان على المقدمة لتزيد من قوة صفحتك الإلكترونية وتغري القارئ بأن يكمل بقية الصفحة ويقرأها للأخير لكونه قد تأكد من وجود ما يريده بالضبط، نقطة أخيرة في الختام وهي أن الروابط الإلكترونية التي تضعها في محتوى صفحتك تعتبر مهمة جداً وإذا كان لديك صفحة أخرى في موقعك تتعلق بإحدى الكلمات المفتاحية فلا تتردد في وضع هذه الكلمة المفتاحية على شكل رابط ليوصل القارئ لها لأنه لن يذهب لها إلا إذا كان مهتماً وهي هدفه عند وصوله لصفحتك.

10أكتوبر

قواعد يفضّل اتباعها لإنشاء موقع إلكتروني ناجح

قواعد يفضّل اتباعها لإنشاء موقع إلكتروني ناجح
شبكة الانترنت تجمع 2.2 مليار شخص يقضون معظم وقتهم فيها وخصوصاً بعد دخول الهواتف الذكية والشبكات الاجتماعية، وقرار امتلاكك لموقع إلكتروني يعني أن أمامك تحدي للمنافسة وتحقيق هدف موقعك سواء كان جلب الزيارات للمحتوى او بيع منتجات، أنت أمام مستخدمين يتحركون في شبكة بناء على آراء بعضهم ومشاركتهم وتبادلهم للمعلومات ويتنقلون بسرعة من رابط إلى رابط فإن لم تعجبهم عروضك وطريقتك سينتقلون لموقع آخر في ثواني، ومن هنا سنناقش ونستعرض بعض القواعد التي يفضّل اتباعها عند إنشاء موقعك الإلكتروني: أكمل القراءة »

© Copyright 2017, All Rights Reserved