المحتوى الرقمي

29فبراير

كيف تزيد من قوة تدوينتك؟

عندما تبدأ بكتابة تدوينتك القادمة عليك أن تفكر فيمن سيقرأها وتراعي اختلاف وتنوع القراء المهتمين لما تكتب وسنستعرض هنا بعض النقاط التي ستزيد من قوة ما تكتب في مدونتك والتي قد تكون مدونة شخصية او مدونة أعمال أو مدونة متخصصة.

عنوان جذاب

أول شيء يجذب القارئ للتدوينه هو العنوان الرئيسي وقد لا يهتم البعض به مع أنه يمثّل أهمية كبيرة مقارنة بالمحتوى، وأهم نقطة يجب أن يتم التركيز عليها عند كتابة العنوان هي أن يوضح الهدف الرئيسي للتدوينه بشكل مختصر وعادة يفضّل أن يحتوى على تساؤل مثل “كيف تزيد من قوة تدوينتك” أو يكون على مزايا مثل “10 أفكار لزيادة قوة تدوينتك“.

عناوين فرعية

القارئ للمحتوى الإلكتروني يختلف عن قارئ الكتب لأنه مستخدم يتصفح بسرعة ويبحث عن الاختصار وعندما تكون التدوينة عبارة عن فقرات متتالية ونصوص طويلة فإنه قد لا يكمل قراءتها، والحل هو بوضع عناوين فرعية تختصر عليه محتوى كل فقره.

نوع الخط مهم في مدونتك وحجمه

مع تطور مواقع الإنترنت وبرمجيات إدارة المحتوى سيكون بإمكانك تحديد نوع خط عام للمحتوى والعناوين والفقرات والاقتباسات لذا عليك الحرص على أن يكون الخط واضح وجميل ويكون حجمه مناسب وفي نفس الوقت تنوع الخطوط بكثره سيكون أثره عكسي، الجمال في محتوى التدوينه هو خط جميل ومتناسق في كل تدويناتك ودائماً لا تغيّر الخط من نفس التدوينة بل تكون الخطوط وتنسيقها من ملف الاستايل الرئيسي Cascading Style Sheets واختصاره هو CSS وهو يخدمك في حال تم تغيير تصميم المدونة بحيث تتحكم في خطوط كل تدويناتك مره واحدة ومن مكان واحد، وتستطيع أيضاً أن تجذب القارئ ليركّز على بعض الكلمات بجعلها بالخط العريض (Bold) بحيث تلفت الإنتباه وتعلَق في الأذهان

البساطة

وهذا يعني ببساطة استخدام كلمات بسيطة مع الإبتعاد عن المصطلحات قدر الإمكان وفي كثير من الأحيان يكون لديك جملة طويلة ومعقده تستطيع اختصارها بجملة أوضح وأقصر، وطبعاً هذا يعود لنوع التدوينة فإذا كان تدوينة تخصصيه تعليمية ستكون مجبراً على إضافة المصطلحات والكتابة المطولة بالتفصيل ولكن في هذه الحالة لن يكون هناك خوف لأن القارئ الذي وصل لتدوينتك هو مهتم ويحتاج التفاصيل.

اكتب في نقاط

القارئ يحتاج أن تكتب بعض الفقرات على شكل نقاط وخصوصاً إذا كتبت عن مزايا أو عوامل أو سلبيات أو إيجابيات، اكتبها على نقاط لا تزيد عن 8 نقاط وبامكانك أن تضعها على شكل أرقام.

الفقرات القصيرة

نكرر دائماً… عليك الاهتمام بخصوصية القارئ من صفحات الإنترنت والذي لن يقرأ النصوص الطويلة لذا اختصرها في فقرات قصيرة. وتكون مترابطة فيما بينها واذا كان لديك نصوص طويلة لا يمكن ان تكون على فقرات حاول أن لا تكون في بداية التدوينة لأن القارئ الذي يصل إلى منتصف التدونية يعتبر مُتهم وسيكملها للأخير.

علامات الترقيم

استفد من علامات الترقيم لزيادة جمال المحتوى، ولكي تختصر الجمل الطويلة سواء بالفواصل أو الأقواس ولا تنسى النقطة في آخر السطر، وليس عيباً بان تقرأ في علامات الترقيم وتعرف أنواعها وطريقة وضعها وقد أكون في هذا التدوينة قد أخطأت في بعضها لكوني لا زلت أتعلم أيضاً.

اكتب كقصة

في تدوينتك اكتب وكأنك تكتب قصة قصيرة فيها مقدمه ثم معلومات أساسية واختم بخاتمة، وعليك ان تحرص حرص كبير على المقدمه لأنها المفتاح لإكمال قراءة التدونية أضف فيها جمل مشوقة لما سيتعلمه وسيستفيده القارئ من التدوينة وبالتاكيد بدون مبالغة.

1

صور جذابه ورسوم بيانية

الصورة تعبر أسرع من الكلمات وتعطي مساحة وراحة للقارئ وسط زحمة النصوص، لا تتجاهل إضافة صور جذابه وواضحة ومعبرة في بعض التدوينات وخصوصاً التي تتحدث فيها عن إحصائيات وأرقام سيكون للرسوم البيانية قوة وجمال.

المساحات البيضاء والخلفية

بين الفقرات وحول الصور والرسوم البيانية اجعل هناك مساجات بيضاء تريح العين ويقصد بها المساحات الفارغة والهوامش، وكذلك عادة يكون اللون الأبيض كخلفية هو الأفضل ولكن لو كان لون الخط لون فاتح فسيكون عليك ان تغير الخلفية للون غامق ومتناسب مع لون الخط.

خاتمه مُشوّقه

كماهي نهايات الأفلام اختم التدوينة بفائدة وتشويق وتلخيص لبعض ما طُرح أو اكتب مهمة ستكون على القارئ في المستقبل كما ستقرأ في خاتمة هذه التدونية.

كل هذه النقاط المذكورة ستكون داعمه لقوة تدوينتك لأن الكتابة للويب تحتاج لحرص واهتمام يختلف عن الكتابة للورق، وانت كمدّون تعتبر داعم للمحتوى العربي وما دمت جزء منه فننتظر منك الإبداع وكتابة مواضيع فريده ومختلفة ومفيدة وننتظر موعد تدوينتك القادمة.

“محتوى هذه التدوينة من تدوينات لبعض الخبراء وبالنسبة للصور فهي من الإنترنت”

21ديسمبر

كيف تُعد استراتيجية المحتوى الرقمي لموقعك الإلكتروني

نحن نتحدث هنا عن موقع إلكتروني سواء كان لمنظمة كبيرة او مؤسسة صغيرة وهذا يعني أننا نتحدث عن جمهور وحاجة وفي مقابلها تلبية للحاجة وهذا يعني أننا نحتاج لأساس لتنظيم العمل في المحتوى الرقمي المنشور لهذا الجمهور المستفيد وهذا التنظيم يحتاج لتوثيق في استراتيجية المحتوى الرقمي والتي لن تكون صعبة على من يستطيع إجابة السؤال الأهم وهو ماذا يريد الزوار من موقعي؟ وسنناقش هنا بعض النقاط التي ستجعلنا أقرب لإعداد استراتيجية المحتوى الرقمي بالشكل المناسب.

وهي ببساطة التحليل والإنشاء والنشر ثم التأكد من القابلية والتطوير المستمر للمحتوى المنشور سابقاً، والمحتوى نقصد كل ما ينشر في الموقع الإلكتروني من نصوص أو صور أو ملفات فيديو ومن هنا نعود لنُعرِّف هذه الاستراتيجية بأنها الإطار التنظيمي لعمل المحتوى الرقمي ولفهم معنى هذه الاستراتيجية علينا أن نتفهم بأنها ليست وضع محتوى نصي مناسب مع صور بل تعني:

  • فهم احتياجات جمهورك المستهدف
  • تحديد قدرتك التنظيمية لتلبية هذه الاحتياجات
  • إعداد أهداف المحتوى الذي يلبي هذه الاحتياجات
  • إجراء مراجعة دورية للمحتوى المنشور للتأكد من قابلية استخدامه
  • تحديد طبيعة المحتوى والتوجه العام له
  • تحديد شروط ومزايا المحتوى الجديد
  • تحديد مصدر هذا المحتوى ومن الذي سيقوم بتجهيزه وكيف وأين سيستخدم

ولنصل لكل هذا علينا أن نحدد سوياً الخطوات اللازمة لإعداد استراتيجية المحتوى الرقمي للمواقع الإلكترونية وهي:

1

مراجعة وتدقيق أرشيف المحتوى

هذا الإجراء لتحديد وتقييم المحتوى المنشور سابقاً ومدى قابلية استمراره او تحديثه ومع البدء في هذا الإجراء يجب كذلك التأكد من التغييرات التي طرأت على أهداف المنظمة ونوعية المنتجات والخدمات والمنافسين والجمهور المستهدف واحتياجاتهم المتغيرة، وكل هذا لكون المحتوى الرقمي المعروض حالياً في الموقع الإلكتروني هو المسوّق الإلكتروني للمنظمة وهويتها ومنتجاتها وخدماتها وكل جزئية في صفحات الموقع تعبر عن شيء في المنظمة.

التوجه العام للمحتوى

لتحديد التوجه العام للمحتوى ستكون بدايتك مع الجمهور المستهدف بتحديد من هم بالضبط وتقوم بإنشاء ملف شخصي لهم وفي مقابل ذلك تكتب احتياجاتهم وهدفهم الرئيسي عند زيارتهم للموقع الإلكتروني وترصد ما يغطي هذه الاحتياجات وما يقدمه المنافسين من خدمات ومنتجات ووضعك في السوق بينهم، وكذلك ما الفرق بينك وبينهم وما الذي لديك يجعلك متفرداً ومختلفاً عنهم، تحديد هذه الجزئيات تعطي فريق المحتوى رؤية وأساسيات لما سيتم كتابته وتجهيزه.

تقييم مصادر المحتوى

في هذه الجزئية من استراتيجية المحتوى الرقمي ستقوم بتحديد من سيقوم بكتابة المحتوى ومن أين سيحصل على المعلومات والتقليل من وجود معلومات ومصادر تعتمد أفكار من أشخاص معينين والتوجه لمراكز معلومات وإجراءات واضحة لكيفية الحصول عليها لضمان استدامه إثراء المحتوى.

إنشاء المحتوى

ومن هنا تبدأ النقطة الأهم وهي لحظة وضع القلم على الورقة أو بالأصح البدء بالكتابة على لوحة المفاتيح، وقبل ذلك سيكون هناك مرجع للكتابة وهو الدليل الإرشادي لكتابة المحتوى ويتضمن التعريف بالمنتجات والخدمات ويتم تحديثه بشكل مستمر بالأسماء الصحيحة لتلك الخدمات مع مزاياها العامة وكذلك قائمة بالاختصارات المتفق عليها وقائمة بالمسؤولين ومسمياتهم والتعريف المعتمد لهم ويكون في الدليل الإرشادي أيضاً الشروط والقيود العامة التي تتوافق مع توجهات القيادة العليا وأهداف المنظمة او الأمور ذات الطابع الاستراتيجي وتحتاج لتوثيق لأنه قد تكون أحياناً في بعض المنظمات كلمات أو عبارات او أمور تكون محظورة او تكتب بطريقة معينة.

لعلنا نبدأ في الدخول في إجراءات المحتوى والتي يتم إضافتها في استراتيجية المحتوى الرقمي لضمان استدامة العمل بالطريقة المنهجية السليمة.

2

  • البحث والمصادر

وذلك يكون بتحديد مصادر المعلومات والمواد الجديدة والتوجه الخاص بفريق البحث عن المحتوى سواء كان بالاعتماد على المصادر الداخلية في المنظمة أو مصادر خارجية، ويكون التحديد بذكر الإدارات المعنية او الجهات بالاسم مثل إدارة المبيعات وإدارة المنتجات والعملاء والمواقع الإلكترونية الأخرى والمراجع أو الباحثين أو حتى بتحديد الشركة المزودة للمعلومات والمواد.

  • المراجعة المبدئية

تتم مراجعة المعلومات التي يتم الحصول عليها في مرحلة البحث كمراجعة أولية والتأكد من قابليتها وصلاحيتها وصحتها وقانونيتها وتوافقها مع الأهداف العامة للمنظمة والقيمة المضافة ومدى تلبيتها لحاجة العميل.

  • الكتابة للويب

هنا دور رئيسي يكون على الكاتب الذي يقوم بصياغة المحتوى والذي يستفيد من المعلومات والمواد التي وصلت له بعد البحث والمراجعة وتكون هذه الصياغة موجهه لمستخدم الويب والتي تختلف عن الكتابة والصياغة للمواد المطبوعة، وهنا يكون الدور أبعد من الصياغة فقط بل تصميم صور ورسومات توضيحية (انفوجرافيك مثلاً) ومونتاج إذا كان المحتوى عبارة عن فيديو وغيرها من الأعمال التي تختص بإعادة تطوير المحتوى بما يتناسب مع الصفحة النهائية التي سيعرض فيها هذا المحتوى.

مراجعة ثم تنقيح ثم موافقه

ضمن استراتيجية المحتوى الإلكتروني يتم ضبط جودة مخرجات فريق المحتوى قبل النشر من خلال عمل مسار عمل إلكتروني تقدمه برنامج إدارة المحتوى بحيث يكون دور الكاتب ومنشئ المحتوى هو البداية وبعدها ينتقل للمراجع الأولى ثم المراجع النهائي وذلك لضمان التنقيح والتأكد من توافق ما سينشر مع الأهداف العامة والقيود واكتمال عناصر محتوى الصفحة والتوافق مع الخطة الاستراتيجية وعدم تداخل المحتوى الجديد المضاف مع محتويات أخرى او منتجات أخرى، وتفيد عملية التنقيح في التأكد من صحة الأرقام والمعلومات التفصيلية والتي قد تكون قد أضيفت بالخطأ، وكل ما ذكر في الخطوات السابقة من ناحية مهام البحث والمراجعة الأولية والكتابة والتنقيح والمراجعة النهائية والموافقة يتم ذكرها في استراتيجية المحتوى الإلكتروني بأسماء الإدارات المعنية او الأشخاص حسب حجم المنظمة وتكون المسؤوليات واضحة للجميع.

الصيانة

لا ينتهي دور فريق المحتوى بعد النشر بل يظل الدور مستمر في صيانة المحتوى المنشور من ناحية توافقه المستمر مع احتياج العميل وتوافقه لخدمة الأهداف العامة وهذا يعني أنه المحتوى المنشور يظل تحت المراجعة الدائمة بنفس ما ذكر سابقاً.

هذه التدوينه بتصرف من تدوينة أحد المختصين في المحتوى الإلكتروني، وبشكل عام تظل أهم نقطة في استراتيجية المحتوى الإلكتروني هي الوعي والإيمان بأهميتها ووجودها كوثيقة لتنظيم عمل فريق المحتوى ولضمان استدامة عملهم وفق أطر واضحة وللبعد عن العمل الفردي

15يونيو

محتوى الإنترنت العربي من عشوائية المنتديات إلى ذاكرة الشبكات الاجتماعية

image

حضرت قبل سنوات ندوة عن المحتوى العربي وكيفية إثراءه وكانت مشكلتنا في وقتها أن المحتوى العربي كان فقط هو الموجود في المنتديات العربية وكانت المنتديات في وقتها هي القالب الأكبر الذي يضم المحتوى العربي، وكان الهاجس في وقتها هو كيفية تنظيمها وكيفية إيجاد مواقع بديلة يتم إثرائها بمحتوى عربي منظم، وبعدها ظهرت العديد من المبادرات الوطنية أو المؤسسية التي تخدم المحتوى العربي ولكن يظل الفرد هو الأقوى سواء في إضافة المحتوى أو نشره.
الجديد في الموضوع أن المحتوى أيام المنتديات رغم ضعفه إلا أنه أفضل بكثير من حال المحتوى في السنتين الأخيرة والسبب ببساطة كلنّا نعرفه وهو توجه المستخدم الفرد إلى الشبكات الاجتماعية والتي تهتم بالمعلومة السريعة والمختصرة (يعني راحت أيام شكراً على هذا الموضوع المفيد)، أصبح المحتوى فلاشي ودورة حياته أيام فقط، وهذه مشكلة إذا استمر الاعتماد على الأفراد في جلب ونشر وتجميع المعلومات، لأن دورهم لم يعد كما سبق والوضع تغير ومستخدم الإنترنت تغيّر سلوكه وأصبح يريد المعلومة السريعة.
نأتي للمهم، هل سيجد الباحث العربي معلومات مفيدة حول بحثه؟ والمقصود هنا الباحث لإعداد دراسة معينه أو لزيادة المعرفة، المؤسف أنه سيجد بقايا معلومات قديمة من مواضيع المنتديات التي كنّا لا نثق فيها، وهذا يعني ان القطاع الحكومي والمؤسسي والأكاديمي هو المسؤول عن إثراء المحتوى العربي مع تخوفي الدائم من المبادرات الوطنية التي تأتي (عن قولة) وتعمل بطريقة لا تلبي رغبات وطموح الباحث، وعلى طاري المحتوى أقدم تحيه خاصة لـ www.econtent.org.sa كانت مبادرة جميلة ولكن يبدو ان القائمين عليها تفرقوا وتوقف الموقع وتحية أخرى لجميع المبادرات الوطينة المشابهه.

والدور الأكبر والأهم على الأفراد المتخصصين أو المهتمين بمجالات معينة والذين يمكن أن يساهموا في زيادة المحتوى العربي على الانترنت بإنشاء مدونات متخصصة في مجالهم وكل ما عليهم فقط أن يكتبوا ما يعرفون وما يعتقدون انه سيلبي حاجة الباحث في الموضوع الذي هم يعرفون في تفاصيل أكثر، وتخيلوا معي ان “فهد عبدالله” مهووس بالسفر ويعرف المناطق السياحية في بعض الدول وكتب في مدونته الشخصية عن ما تعلمه وعرفه في سفره.

وفي المقابل الدكتور “سعد ناصر” متخصص في مرض السكري وأعطى لنا من وقته جزء بسيط لكتابة تدوينات حول تعامل المرضى مع السكري ومجموعة نصائح مفيدة.

أما “سارة” فقد انشأت مدونة متخصصة في الطبخ لأنها تجيده، وسمحت لصديقاتها أن يكتبن معها العديد من الوصفات وبعد نجاح المدونة غيرت توجهها لتصبح مدونة متخصصه في كل ما يخص الأسرة.

ومن هنا نويت ان أنشر بعض المواقع والمدونات المتخصصة التي بادر بها أشخاص متخصصين وستكون على هاشتاق 

وسأعرضها هنا أيضاً على شكل تغريدات:

25نوفمبر

قوة محتوى صفحتك الإلكترونية في العنوان والمقدمة والكلمات المفتاحية

website-maintenance-1

في مقالي هذا سأقوم بالتطبيق الفعلي لما أريده وهو أنك بقراءتك للعنوان أنا متأكد أنك فهمت أنني سأتحدث عن قوة المحتوى في مواقع الإنترنت وطريقة تعزيزه في محركات البحث والموضوع الآخر هو أنني أيضاً سأدخل في كيفية اختيار الكلمات المفتاحية ومن ثم سأعطي بعض النقاط التي تعزز أهمية وجود هذه الكلمات في عنوان صفحتك الإلكترونية والمقدمة وفي الروابط الإلكترونية، وأعني بالصفحة الإلكترونية المحتوى الذي ستكتبه وتقدمه لمستخدم الإنترنت الباحث عن شيء يهمه وهذه الصفحة قد تكون مقال أو صفحة من موقع خدمي او تكون خبر او وصف لمنتج أو تقرير.
بكل بساطة أستطيع الآن أن انهي المقال لكوني أوصلت الفكرة التي أريدها أليس كذلك؟ وهذا هو الذي يريده مستخدم الإنترنت وكذلك ما تريده محركات البحث لتفهم محتوى صفحتك وتثق به ثم توصل الباحثين بكلمات معينة إلى صفحتك ومن هنا سأبدأ حيث عليك أن تفكر في ما سيكتبه الباحث في محركات البحث من كلمات ليصل لصفحتك وهذا التفكير سيقودك للكلمات والعبارات المفتاحية وهذه الكلمات عادة تمثل الكلمات الرنانة وجوهر محتوى صفحتك ومثالنا هو مقالنا هذا ويمكن تحديد الكلمات المفتاحية هنا بالمجموعة التالية وهي: (المحتوى الإلكتروني، العنوان، المقدمة، الكلمات المفتاحية، محركات البحث، مواقع الإنترنت).
بعد تحديدك للكلمات المفتاحية سيكون عليك كتابة عنوان صفحتك وهذا العنوان يجب أن يصف الهدف من الصفحة ويعطي انطباع كامل عنها وكذلك يحتوى على أهم الكلمات المفتاحية وهناك طريقة ستساعدك في ذلك وهي أن تكتب العنوان في رسالة وترسلها لمجموعة من أصدقائك وتسألهم عن المحتوى المتوقع لمقال بهذا العنوان، وعنوان الصفحة هو نفسه العنوان الذي يكتب أيضاً في الـMetadata وأهمية العنوان تخدم طرفين مهمين وهما مستخدم الإنترنت الذي تعوّد على سرعة القراءة وحاجته لمعرفة المضمون وكذلك محركات البحث والتي تريد أن تعرف محتوى موقعك من عنوانه قبل الدخول في تفاصيل المحتوى الداخلي.
مقدمة الصفحة هي شرح أكثر للعنوان أو بطريقة أخرى هي العنوان بالتفصيل وهذا يعني أنه يمكنك تطبيق ما ذكر في العنوان على المقدمة لتزيد من قوة صفحتك الإلكترونية وتغري القارئ بأن يكمل بقية الصفحة ويقرأها للأخير لكونه قد تأكد من وجود ما يريده بالضبط، نقطة أخيرة في الختام وهي أن الروابط الإلكترونية التي تضعها في محتوى صفحتك تعتبر مهمة جداً وإذا كان لديك صفحة أخرى في موقعك تتعلق بإحدى الكلمات المفتاحية فلا تتردد في وضع هذه الكلمة المفتاحية على شكل رابط ليوصل القارئ لها لأنه لن يذهب لها إلا إذا كان مهتماً وهي هدفه عند وصوله لصفحتك.

20فبراير

هل محتوى موقعك يخدم الغرض منه؟

فيصل الصويمل – عالم التقنية:
المحتوى هو قلب الموقع الإلكتروني وهو الذي يبحث عنه الزائر ليستفيد منه لذا فإن أهم نقطة في محتوى الموقع هي خدمته للغرض منه والذي يتم تحديده عند بداية تأسيس الموقع وهذا يعني أن تحديد أهداف الموقع ورؤيته والزوار المستهدفين كلها تخدم عند إنشاء المحتوى لتكون المعيار الذي يقاس به، فإذا كان الهدف من الموقع الإلكتروني هو البيع فسيكون على مسار الإقناع وإذا كان موقع أكاديمي فسيكون المسار هو التفصيل والفائدة والإثراء بالمعلومات. أكمل القراءة »

16يناير

استخدام وتوزيع المساحات البيضاء في صفحات موقعك

فيصل الصويمل- عالم التقنية
المساحات البيضاء هي المساحات التي يتركها المصمم بين جزئيات المحتوى ولا تحتوي على محتوى معين وتكون عادة بين الصور أو بين الأسطر أو بين فقرات المحتوى أو بين العناوين وبين جزئيات الموقع، واستخدامها بذكاء يعني توزيعها لدرجة مريحة للعين ولتسليط الضوء على الجزئيات المهمة، ونستوعب أهميتها عندما نزور موقع إلكتروني على الانترنت ونجده مزدحم بالمحتوى ومتراكم لدرجة تجعل الزائر يهرب مباشرة لعدم استقرار عينه على شيء واضح ولعدم تمييزه الجزئيات المهمة في الموقع. أكمل القراءة »

10يناير

طبيعة زوار المواقع في القراءة وأبرز أساليب الكتابة للويب

عالم التقنية- فيصل الصويمل
امتداداً للتدونية السابقة “استخدام وتوزيع المساحات البيضاء في صفحات موقعك” وبعد استفسار البعض عن أساليب الاختصار التي ذكرتها قررت أن أذكر بعض التفاصيل ولكن قبلها أريد أن أوضح نقطة مهمة جداً وهي أن الكاتب أو الناشر على صفحات الويب يجب أن يعرف بأن الكتابة للويب تختلف عن الكتابة للورق وذلك لعدة أسباب أهمها أن القراء يختلفون وقراء الإنترنت لا يصلون للمحتوى الذي تكتبه مباشرة ويقفلون الشاشة بل أن لديهم مهام أكثر وفرصة هروبهم من المحتوى الذي تكتبه كبيرة وكذلك بطبيعة التصفح من اسمها تعني التصفح وهي تختلف عن القراءة للكتب أو الصحف الورقية وهناك سبب آخر وهو اختلاف تأثر العين بين الشاشة بإضاءتها والورق بهدوئه على العين كل هذه الأمور تلزم الكاتب على الويب أن يعي أن هناك اختلافاً يجب أن يتقنه وكيفية الإتقان سهلة وهي بالقراءة في الكتب المتخصصة في هذا الموضوع والتي ستجدها ببساطة إذا بحث عن “Writing for the Web” فسيجد العديد من المقالات والكتب وكذلك الدورات وإذا كان يحبذ الكتب العربية فأنا أوصيه بكتاب عربي بعنوان “المحتوى العربي على الإنترنت – إشكالياته وسب تطوير” وهو للدكتور باسم شاهين وقد اقتبست منه في هذه التدوينة مع شكري للكاتب. أكمل القراءة »

6يناير

وضوح محتوى وهدف موقعك الإلكتروني من خلال التصميم المناسب

عالم التقنية – فيصل الصويمل:
التخطيط لإنشاء موقع إلكتروني يشابه تخطيطك لبناء منزلك أو المعرض الخاص بعرض منتجاتك التي تقدمها للزبائن وبالتأكيد تعد خطوة التخطيط والرسم على الورق هي الخطوة المهمة قبل البدء في التصميم او طلب التصميم من مصمم آخر وتكون اولاً بتحديد هدف الموقع ثم توزيع المحتوى لقسمين وهي قسم المحتوى العام والمحتوى الخاص ويتمثل المحتوى العام في الصفحات التي يرجع لها الزائر في حال الحاجة مثل صفحات (نبذه عن الموقع-اتصل بنا-شروط الاستخدام-الأسئلة المتكررة –الأرشيف وغيرها) اما صفحات المحتوى الخاص فهي التي تهم الزائر ويحرص صاحب الموقع على ان يصلها الزوار اولاً والتي تحقق الهدف العام من الموقع سواء كان الموقع لبيع المنتجات أو موقع شخصي أو موقع خدمي. أكمل القراءة »

© جميع الحقوق محفوظة 2021
https://cubik.com.tw/vpn/ website https://www.trimmeradviser.com/