1فبراير

كيف تكتب بلغة بسيطة لقارئ الويب؟

متصفح مواقع الويب على عجلة من أمرة ولذلك لن يتفرغ لقراءة صفحة الويب كما تتوقع ولهذا سأضع هنا بعض النقاط التي تجعل المحتوى الرقمي للصفحة أبسط وأسهل:

  • الإيجاز والاختصار بقدر الإمكان
  • المراجعة وحذف الكلمات غير الضرورية
  • فصل المواضيع في صفحات بدلاً من سردها في صفحة طويلة
  • إنشاء الفقرات القصيرة
  • استخدام القوائم ووضع بعض الفقرات على شكل نقاط
  • مع الفقرات القصيرة ضع عناوين فرعية
  • وضع الأسئلة كعناوين فرعية
  • العناوين الفرعية لا تتعدى المستوى الثاني
  • المساحات البيضاء مهمة لراحة العين
  • في العناوين الرئيسية أو الفرعية تستخدم من الكلمات المفتاحية التي يبحث عنها المتصفح في جوجل
  • لا يستخدم كلمة “إضغط هنا” أبداً والصحيح هو ان يكون الرابط باسم ما سيوجه له

الصورة مصدرها الانترنت وشكراً لمن صممها 🙂

17ديسمبر

فتاة انخطفت بعمر سنة وعاشت في صندوق ثم عادت بعد 15 سنة لأهلها

ضمن الجهود الأمنية لضبط المخالفين داهم رجال الأمن عمارة سكنية في منفوحة ووجدوا عوائل من الجنسية الأفريقية المخالفة لنظام الإقامة وفي وقت المداهمة ودخولهم كل الغرف وجدوا صندوق غريب له باب صغير وعرضه لا يتعدى متر وبعد فتحه وجدوا بنت بيضاء عمرها تقريباً 16 سنة تنظر إليهم بطريقة غريبة وتتحدث بكلمات قليلة بلغة لم يفهموها، وكانت تمشي معهم بانتظام وثقة وفي نفس الوقت تنظر للجميع باستغراب وبعيون حادة.

وعندما خرجت من باب العمارة ورأت الشمس صاحت عليهم بنفس اللغة غير المفهومة وحاولت العودة للعمارة ولكن بعدها وجدت العوائل التي تعرفهم في سيارة الحجز هدأت وكلها نظرات لرجال الأمن وللشوارع وللمنازل وللسيارات وللسماء، وبعد الوصول لقسم الشرطة وبعد التحقيق اكتشفوا انها بنت مخطوفة من 15 سنة من مستشفى كبير بالرياض.

كان عمرها وقت الخطف سنة وعاشت في عالم صغير وهو العمارة السكنية وكانت لا ترى ولا تعرف الا البشر الذين فيها  يغيبون لأعمالهم ويعودون في الليل وكان شغلها الخروج من الصندوق وخدمتهم بالتنظيف والطبخ ثم الحصول على الطعام لمرة واحدة أمام الصندوق والنوم لليوم الثاني داخله.

بدأت أعمال الخدمة من عمر ثلاث سنين وكانت تتوقع انها خلقت لخدمة هذه المجموعات في هذا العالم الصغير وتعلمت منهم كلمات الأمر فقط (اكنسي، اطبخي، اخلطي، أقطعي، ادخلي، ارجعي، تعالي، اخرج) وما كانوا يناقشونها أو يتركونها تجلس معهم ولا يسمحون لها تشاركهم أي شي من حياتهم اليومية وفي حياتها لم تخرج من العمارة ولم تكن تعلم بأن هناك  عالم خارجي غير عالمها وكانت تظن ان لهم صناديق يدخلون فيها بعد دخولها لصندوقها الصغير.

كانت قوية في تنفيذ أعمالها اليومية وتعمل بدون ملل وبدون تفكير لكي تحصل على طعامها وشرابها نهاية اليوم وهو عبارة عن بر مطحون وتمر ناشف وماء ولم تكن تعلم أيضاً أن الطعام الذي تطبخه كل يوم لهم طعام سيأكلونه لأنهم لا يأكلون أمامها.

بعد العودة للملفات القديمة تعرفوا على عائلتها وكانت من العوائل متوسطة الحال وامها في عمر 36 وعمر أبوها 41 ولها اخت وثلاثة إخوان وكلهم أصغر منها، تخيلوا معي دقايق

كيف ستعيش بينهم؟

كيف ستعيش في عالم كبير بعد أن كانت تتخيل ان عالمها هو صندوق صغير ومجموعة غرف تعمل فيها ليوم كامل وتحصل على طعام نهاية اليوم.

كيف كانت حالة والديها بعد فقدها؟

هل كانوا يفكرون فيها كل يوم أم انهم فقدوا الأمل بعودتها؟

ما هو شعورهم عندما وصلهم خبر إستعادتها؟

كيف سيعلمونها الكلام والعيش بدون انتقاد وبدون استغراب؟

كيف ستتزوج وهي بلا طفوله؟

كم ستأخذ من الوقت حتى تعرف انها كانت مخطوفة وتم تربيتها بطريقة حيوانية؟

كيف ستأكل من الأكل المطبوخ وهي لم تجرب الا البر والتمر وكيف وكيف….

لن أكمل قصتها لأنها قصة خيالية كتبتها قبل قليل في الطائرة بعد أن قرأت خبر له علاقة.

الصورة للفنان حسن سليمان وحصلت عليها من الانترنت وله كل التقدير

31أكتوبر
كفيف

الويب للجميع، بما فيهم ذوي الاحتياجات الخاصة (2)

كتبت في تدوينة سابقة “الويب للجميع، بما فيهم ذوي الاحتياجات الخاصة (1)” وهنا أكمل السلسلة حول نفس الموضوع وسيكون تركيزي للإجابة عن السؤال: كيف يستخدم ذوو الإحتياجات الخاصة مواقع الويب والتطبيقات؟

كيف يتصفح مواقع الاتترنت من ليس لديه ذراع أو صعوبة في تحريك يديه أو لا يستطيع الرؤية أو ذلك الذي يعاني من ضعف السمع أو يكون لديه مشكلة في قدرته العقلية، وماهي الأدوات أو التطبيقات التي يستخدمونها.. لأن معرفة طريقتهم ستسهل على مصمم الموقع أو التطبيق أو المبرمج عمله في تلبية حاجتهم وجعل ما يقدمه سهل للوصول لجميع الفئات، وسيكون اعتمادي في المعلومات على موقع Web Accessibility Initiative

“فهد ناصر” عنده عمى ألوان ولا يميز بين اللون الأحمر والأخضر وفي نفس الوقت هو من المتسوقين إلكترونياً ويفضل أن يشتري ملابسه وأجهزته مثل غيره من المواقع الإلكترونية، ومن المشاكل التي تواجهه أن بعض المواقع تعتمد على اللون الأحمر لإبراز الخصومات على السعر أو وضع اللون الأحمر تعبيراً على الحقول المطلوبة في النماذج وطلبه بسيط وهو أن تضاف كلمة خصم لكي يقرأها مع بقاء ميزة اللون وكذلك وضع توضيح للحقول المطلوبة مثل علامة النجمة، وكذلك هو يستخدم ميزة في المتصفح تخدمه في تعديل تباين الألوان بما يتناسب معه ولكنه يقول أن بعض المواقع لا تنفع معها هذه الميزة لوجود عائق تقني فيها.

“سارة عبدالله” كفيفه تستخدم تطبيق “قارئ للشاشة” مخصص لقراءة ما يعرض على الشاشة وتستمع لما نراه نحن في الموقع وتستخدم لوحة المفاتيح للتنقل بين عناصر الموقع الذي تتصفحه، والقارئ يمر على العناوين الرئيسية ويقرأها لها ويقرأ رؤوس الجداول وعناصر القوائم والفقرات وقد وصلت لمرحلة انها تتخيل شكل الموقع بناء على ما تسمعه ولكنها تعاني من بعض المواقع التي صممت بطريقة عشوائية وبدون هيكلية واضحة ومن الصعوبات التي تواجهها انها تضطر إلى قراءة الصفحة بالكامل حتى لو كانت طويلة مع ان المعلومة التي تريدها تكون أحياناً في فقرة واحدة ولهذا تخدمها المواقع التي تضع روابط في الأعلى تشير لعناوين الفقرات الرئيسية في الصفحات الطويلة.

الذي لديه مشكلة في البصر سواء كان ضعف أو عمى ألوان أو كفيف يستخدم الويب بالطرق التي تناسبة وتسهل عليه ومنها:

  • تكبير أو تصغير حجم النصوص والصور.
  • التعديل في إعدادات المتصفح لتغيير تباين الألوان والتباعد.
  • الاستماع إلى النص المكتوب عن طريق أدوات مساعدة.
  • الاستماع إلى الوصف الصوتي للفيديو.
  • قراءة النص باستخدام طريقة برايل.
  • استخدام الكيبورد بدلاً من الفأرة.

ومعرفة هذه الطرق تعطي فرصة للمصممين والمبرمجين في تلبية هذه الحاجة بالاهتمام بالأكواد البرمجية لتكون بالطريقة الصحيحة المتوافقة مع متطلبات المتصفحات، والحرص على وضع وصف للصور والفيديوهات يمكن الاستماع إليه وكذلك عدم وضع النصوص على الصور لأن ذلك يجعلها صامته أمام أدوات قراءة النصوص والاهتمام باستخدام alt التي ذكرتها في التدوينة السابقة وهي النصوص التوضيحية لوصف الصورة، وبعض المواقع تفقد بعض المحتوى عند تكبير الخط والصور وهذه لا يراعيها بعض المصممين، وهناك مشكلة يعاني منها الكثير من ذوي الاحتياجات الخاصة في البصر وهي الصورة الرمزية الخاصة بالتشفير (CAPTCHA) والتي تعرض رموز أو أرقام يجب على المستخدم إدخالها لكي يقوم بتسجيل الدخول لبعض المواقع والمشكلة فيها إذا كانت فقط صورة والحل بأن تكون صوتية أيضاً.

25أكتوبر
موقع أين

رحلتي لـ20 عام مع الإنترنت في السعودية

كانت البداية معي في عام 1996م عندما قرأت تقريراً في جريدة ورقية عن التقنية القادمة التي ستربط العالم مع بعضه وهي الانترنت ووقتها فهمت ان الكمبيوتر الصامت الذي أستخدمه في غرفتي سيكون يوماً ما نافذة على العالم، وبعدها بدأت أهتم بكل ما يذكر عن الانترنت في مجلات الكمبيوتر أو الصحف الرسمية وكنت أسمع عن إمكانية الوصول إلى شبكة الإنترنت عن طريق دولة البحرين لأنها سبقتنا في ذلك ولكن الموضوع كان صعباً علي وقتها لأنه يحتاج للإتصال الدولي، ولكن الفرصة أتيحت لي بعد قراءة خبر في جريدة الجزيرة عن إطلاق أول موقع سعودي على الانترنت وهو موقع جريدة الجزيرة وإمكانية تصفحه قبل دخول الانترنت في السعودية عن طريق الاتصال على رقم هاتف مخصص في الجريدة.

لم اتأخر كثيراً لأن الموضوع كان سهل بإضافة قطعة مودم للكمبيوتر الشخصي وعمل بعض الاعدادات الخاصة بالبروكسي ثم الاتصال على رقم جريدة الجزيرة وسماع النغمة الشهيرة الخاصة بالاتصال بشبكة الانترنت وبعدها دخلت أول موقع إلكتروني وهو موقع الصحيفة في عام 1998 تقريباً، وهنا صورة من الموقع.

الجزيرة

الجزيرة

وفي عام 1999م أتيح للجميع استخدام الانترنت في السعودية وكانت الاشتراكات تباع عن طريق مزودي خدمات الانترنت والتي منها شركة نسمه ونسيج ومجموعة أخرى، وعند طلب الاشتراك يتم طلب بطاقة الهوية وتؤخذ صورها منها ويكون في الاشتراك رقم هاتف تتصل عليه عن طريق المودم لتسمع النغمة الشهيرة التي ذكرتها، عند اتصالي بشبكة الانترنت الفعلية لأول مره كان أول موقع دخلته (ياهو) وكان الأشهر في وقتها وهو عبارة عن دليل فيه روابط لمعلومات متنوعة ويقدم خدمة الإيميل وقد كانت بدايات المواقع العربية مشابهه له مثل موقع نسيج وموقع أينَ وموقع مكتوب.

ياهو

ياهو

نسيج

نسيج

ومع ياهو بدأت قصتي مع الايميل والذي يعتبر وسيلة التواصل الأولى مع من حولي، والقصة الأقوى والأقرب لنفسي هي قصتي مع المنتديات والتي بدأت في موقع (أينَ) الذي كان صفحة البداية في كل جلسة إنترنت ابدأها وفيه منتدى إلكتروني عربي اسمه (حوار) بدأت فيه كغيري بإسم مستعار وكان اسمي “السهران” وتكونت فيه أول مجموعة أصدقاء خارج عالمي الحقيقي نكتب ما نريد ونتواصل ونتشارك الآراء مع بعضنا، وحقيقة كان موقع أينَ له السبق بالنسبة لي في التواجد العربي ولكنه انتهى مع الوقت لدخول منافسين أقوى مثل “مكتوب” والمنتديات الأخرى.

موقع أين

موقع أين

بعد عام الـ2000م بدات تنتشر ثقافة المنتديات الحوارية وانتقلت لمنتدى اسمه “نجديات” وكتبت فيه الخواطر والمواضيع العامة وتكونت عندي علاقات مع مجموعة من الأعضاء بعضهم من منتدى حوار، وبعد فترة قرر صاحب المنتدى إقفاله وانتقلنا لمنتدى الأحرار واستمريت في المشاركة في المنتديات ولم اترك المنتديات الا بعد ثورة التطبيقات والشبكات الاجتماعية، وفي ذلك الوقت انتشر استخدام موقع الدردشة الشهير mIRC ومنه بدأت أفكار مواقع دردشة عربية وسعودية وكذلك انتشر برنامج ICQ، وحقيقة اني وقتها لست من عشاق الدردشة وكان توجهي فقط للمنتديات وفي وقتها كان مستخدم الانترنت يسمى “مدمن انترنت” لأنه كان يعتبر مختلف عن البقية ولأن شبكة الانترنت لم تنتشر عند الجميع.

mirc

mirc

ICQ

ICQ

وبدأت ملامح بداية شبكات التواصل الاجتماعي من المنتديات الحوارية وبرامج المحادثة وظهرت برامج التواصل مع المعارف من خلال ماسنجر الياهو وماسنجر الهوت ميل، وكانت تلك الفترة ذهبية للمنتديات ومن المنتديات العربية الشهيرة التي أعرفها منتدى المشاغب وهو متخصص في برامج الكمبيوتر وكذلك منتدى سوالف ومنتدى النداوي والإقلاع ومنتديات الأندية الرياضية وغيرها، وكان تصميم الفلاش من المجالات التي يبدع فيها البعض وفي وقتها تعلمت العمل على لغة الـHTML وعملت على برنامج الفرونت بيج لتصميم المواقع.

الاقلاع

الاقلاع

المشاغب

المشاغب

ماسنجر الياهو

ماسنجر الياهو

ماسنجر الهوت ميل

ماسنجر الهوت ميل

أيضاً ظهرت في تلك الفترة وما بعدها مواقع أدلة عربية مثل دليل الردادي ودليل نسناس ومواقع تسمى أفضل 100 موقع سعودي وأفضل 100 موقع عربي أو خليجي، وظهرت مواقع الدردشة مثل شات رعودي وبطاقات التهنئة وشات الود، وكان لمقاهي الإنترنت دور كبير في تعزيز استخدام الانترنت في السعودية وكذلك انتشرت منتديات الهكرز والتي يتعلم فيها مستخدم الانترنت إختراق المواقع.

دليل الردادي

دليل الردادي

نسناس

نسناس

رعودي

رعودي

ومرت بعد عام 2004 مواقع الانترنت العربية بطفرة وكذلك ظهرت مواقع سعودية وبدأنا نجد تواجد قوي للشركات والبنوك وبداية تواجد للجهات الحكومية وانتشرت موضة المواقع الشخصية واستمرت المنتديات في كونها المصدر الأكبر للمحتوى وتستحوذ على المستخدمين ومعها كذلك مواقع الدردشة وتحولت اشتراكات الانترنت إلى بطاقات اشتراك يمكن شراءها من أي مكان، ودخل على الخط بعدها في السعودية البالتوك للمحادثات الصوتية مع انه كان موجود قبل فترة ولكنه انتشر في عام 2007 تقريباً ليصبح منصة لظهور المشاهير ومنهم لورانس “رحمه الله” واستخدم أيضاً مع طفرة الأسهم وكان لطفرة الأسهم فضل كبير في دخول مستخدمين جدد للإنترنت ومشاركين في المنتديات وثقة في مواقع البنوك والحوالات البنكية، وتعرفت في ذلك الوقت على الووردبريس والذي خدمني وخدم الكثير في تسهيل إنشاء المواقع الإلكترونية وانتشرت في تلك الفترة الصحف الإلكترونية.

الختام…

مع النقله الكبيرة التي نعرفها اليوم بداية من محرك البحث جوجل وتغيير سلوك المستخدمين من زيارة أدلة المواقع الإلكترونية إلى نافذة البحث الموحدة على الانترنت والأقوى من ذلك البداية الحقيقة للشبكات الاجتماعية من موقع الفيس بوك وتويتر واليوتيوب والدخول الأبرز لشركة أبل من خلال تغيير مفهوم تطبيقات الجول، وانتقال المستخدمين من المواقع الفردية إلى المواقع العالمية التي وصلت للجميع وزيادة عدد مستخدمي الانترنت من نسبة محدودة إلى أن أصبح الجميع يستخدم الانترنت بلا استثناء بعد أن أصبح الانترنت في جهاز الجوال وأصبحت تطبيقات الجوال أهم من مواقع الويب وتحول سلوك المستخدمين من الظهور بأسماء مستعارة إلى التواجد بالأسم الحقيقي.

23أكتوبر

الويب للجميع، بما فيهم ذوي الاحتياجات الخاصة (1)

سأستعرض في سلسلة تدوينات مستمرة (إن شاء الله) كل ما يخص سهولة الوصول Accessibility لمواقع الويب والتطبيقات والبرمجيات حيث أن هناك فئة كبيرة من المجتمع يعانون من قلة الاهتمام بمتطلبات تصفحهم واستخدامهم للتقنية وهم المكفوفين وذوي الاحتياجات الخاصة، والدور الأكبر على المبرمجين والمصممين ومدراء المواقع والتطبيقات في معرفة طبيعة وسلوك استخدام هذه الفئات للويب والتطبيقات ومراعاة متطلبات التطبيقات المساعدة التي يستخدمونها والمعايير العالمية لسهولة الوصول وسيكون مصدري الأول في هذه المعلومات هو موقع www.w3.org

الويب للجميع وكل الفئات لهم الحق في الوصول له والاستفادة منه بما فيهم ذوي الاحتياجات الخاصة سواء من لديهم مشاكل في النظر أو السمع أو الحركة أو حتى مشاكل في القدرة المعرفية أو كبار السن وكل عائق في أي موقع أو تطبيق يحرمهم من التواصل مع المجتمع ويعيق إستفادتهم منه وهذا ضد مبدأ تكافؤ الفرص للجميع، وهو الحق الذي يفترض أن نتفق عليه جميعاً خصوصاً انه من ضمن إتفاقية الأمم المتحدة لحقوق ذوي الاحتياجات الخاصة وتمكينهم من الوصول للاتصالات والمعلومات والخدمات الإلكترونية والأهم أنه حق نتعلمه من ديننا وطبيعة أخلاقنا.

وهنا وقبل الدخول في المعايير سأشير إلى مبادرة Web Accessibility Initiative WAI والتي تهتم بكل ما يخص متطلبات توافق المواقع والتطبيقات مع احتياجات ذوي الاحتياجات الخاصة ولديهم العديد من الدراسات حول العالم في هذا الموضوع ويتجددون باستمرار مع التطور التقني وكذلك يقدمون مجموعة من الأدلة الاسترشادية، ومن الأدلة المتميزة دليل سهولة لمحتوى الويب.

Web Accessibility Initiative

نبدأ بالمعيار البسيط والبديهي وهو “النص البديل للصور” Alternative Text والذي يختصر بـAlt فعندما تضاف الصور بدون نص بديل تكون أمام الكفيف صامته ولن يراها لأن الأداة التي يستخدمها للتصفح لن تعرض عليه معلومات عن الصورة، ولكن لو تم وضع النص البديل وتم شرح الصورة بالنص البديل ووصفها سيختلف الوضع أمامه وسيستفيد منها، وفي المقابل إذا كان هناك من لا يرى الصور فيوجد فئة لا تسمع الأصوات والحل لهم بأن يضاف محتوى نصي بما هو موجود كبودكاست صوتي أو فيديو لكي يقرأه الذي لا يسمع، ومن المعايير المهمة التي يتم تجاهلها في الموقع هو تمكين تصفح الموقع عن طريق لوحة المفاتيح لأن استخدام الفارة قد يكون صعب على كبار السن وكذلك ذوي الإعاقة الحركية.

لا زلت في البدابة وسيكون هناك تدوينات لاحقه في هذا الموضوع “دعواتكم”

11أكتوبر

مجموعة معايير لضمان أمثلية صفحة الموقع مع محركات البحث SEO

هنا سأستعرض باختصار مجموعة معايير لتقوية وضمان أمثلية أي صفحة انترنت مع محركات البحث SEO  وللمزيد يمكن الاطلاع على المصدر وهو الانفوجرافيك والرابط في أسفله.

  1. استخدام روابط صديقة وتكون أول ثلاث كلمات من الكلمات المفتاحية لموضوع الصفحة وبالتأكيد تكون روابط قصيرة.
  2. إبدأ عنوان الصفحة بالكلمات المفتاحية وهي الكلمات الرئيسية لموضوع الصفحة والتي سيبحث عنها من يريد محتوى الصفحة.
  3. إضافة صفة تعريفية للعنوان مثل: “أفضل” “دليل” “مراجعة”
  4. تحديد نسق العنوان الرئيسي في الاستايل H1
  5. إضافة وسائط للصفحة لأن الصور والفيديوهات والإنفوجرافيك تزيد من قوتها.
  6. تحديد نسق العناوين الفرعية H2 وضمان إحتوائها على الكلمات المفتاحية.
  7. وضع الكلمات المفتاحية في الفقرة الأولى (في أول 100 كلمة).
  8. يكون تصميم الصفحة متجاوب مع كل مقاسات الشاشات بما فيها الجوال (Responsive)
  9. إضافة روابط خارجية، وهذا المعيار له وزن كبير في حال تمت إضافة روابط لمواقع متميزة وذات علاقة بموضوع الصفحة.
  10. إضافة روابط داخلية، وهنا يقصد إضافة روابط لصفحات في نفس الموقع وتكون داعمه إذا كانت هي من الكلمات المفتاحية، وهي تضمن زيادة تصفح الزائر للموقع والحصول على المزيد من المعلومات.
  11. ضمان سرعة تصفح الموقع.
  12. إحتواء المحتوى على الكلمات المفتاحية المعروفة بـ(LSI) وهي التي تظهر في أسفل محرك البحث جوجل وتكون ذات علاقة بكلمات البحث الرئيسية، ولكن على كاتب المحتوى أن لا يضعها بطريقة تضعف الجمل بل توضع بذكاء وتكون جزء من النص وذات فائدة.
  13. الاهتمام بأمثلية الصور مع محركات البحث بإضافة عناصرها المطلوبة مثل ALT text و الوصف والنص البديل وبالطبع تكون متضمنه للكلمات المفتاحية.
  14. إضافة أيقونات مشاركة المحتوى في الشبكات الاجتماعية.
  15. إضافة محتوى نصي طويل (على الأقل 1900 كلمة) وغني بالمعلومات ولتسهيل القراءة يتم توزيعه على فقرات وعناوين فرعية.
  16. ضمان بقاء الزائر فترة أطول في الصفحة.

أكمل القراءة »

27سبتمبر

ثم قادت السيارة…

ملف عالق من سنين يتجادلون فيه المختلفين بالرأي، والموضوع بينهم مجرد عناد ونكاية في بعضهم ونصرة لقضية يعتبرونها قضيتهم سواء من الطرف اليميني أو الطرف اليساري والضحية هي صاحبة القضية.

ولأن الملف عالق استمر النقاش عالق يتوارثه الأجيال ومعه ورثوا العناد وحملوا مهمة نصرة القضية، وما بين سد الذرائع والخوف من الانفلات وبين حقوق المرأة والتغريب ضاع حق صاحبة القضية.

كان الأمر يحتاج فقط أمر واقع يأتي بحزم من سلطة وترك هذا الوقع ليفرض نفسه كما فرض التلفزيون نفسه والانترنت وجوال الكاميرا وتأنيث محلات المستلزمات النسائية وقبلها بعقود تعليم البنات.

أمامنا عصر مختلف في كل شي ومستقبل متوجه حتى 2030 لتغييرات جوهرية تنموية وإغلاق ملفات عالقة وفتح ملفات جامدة ومع القرار السامي الحازم، لا يزال هناك بقايا لأهل الجدل من الطرفين:

 #الشعب_يرفض_قيادة_المراة 

#الملك__ينتصر_لقيادة_المرأة 

ولكن في هذه المرة انتصرت صاحبة القضية ثم قادت السيارة.

19أغسطس

هو الإنسان مهما اختلف المكان

في أحد أسواق الرياض وجدت هذه الغرفة المكيفة في مواقف السيارات وحقيقة فرحت بوجودها لأنها عبرت لي عن مستوى الاهتمام بالإنسان، وحتى لو كانت من البديهيات والتي تأخرنا فيها كثيراً.

تذكرت وقوف السائقين في مواقف الجامعات والأسواق لساعات طويلة وتحت الشمس وكذلك عشوائية وقوفهم بين الأرصفة في منطر يعتبر غير حضاري.

ومن هنا أستطيع القول ان انتشار هذه الغرف المكيفة مطلب في الأماكن العامة وسأكون أكثر طمعاً لرفاهية أخي الانسان بطلب أن يكون فيها شاشة بقنوات مناسبة لهم وبرادة للمياة.

ولكن لمن نوجه الطلب؟

بالتأكيد الدور الداعم  لن يكون دائماً على الحكومة بل هو على القطاع الخاص سواء أصحاب المراكز التجارية أَو الشركات الكبيرة.

أعود للإنسان الذي هو انت وانا وهو وذاك وتلك، يعني سواسية وعلينا أن نؤمن بأن تطورنا وحضارتنا مرتبطة بتقديرنا للإخوة التي بيننا.

من #تخاريفي

© Copyright 2017, All Rights Reserved